الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمقائد الأسطول الأمريكي الخامس: الحرس الثوري تسّلم بحرية الخليج

قائد الأسطول الأمريكي الخامس: الحرس الثوري تسّلم بحرية الخليج

Imageأكد قائد الأسطول الأمريكي الخامس، الأدميرال كيفن كوسجريف، رصد نشاط يؤكد تسلم الحرس الثوري الإيراني منذ فترة العمليات البحرية في الخليج، في وقت تعمل فيه البحرية الإيرانية في خليج عُمان وبحر العرب.
وقال الأدميرال كوسجريف في مقابلة خاصة "يبدو أن إيران اتخذت قرارا بدأت بتطبيقه الصيف الماضي، يقضي بتحويل الخليج إلى منطقة عمليات للحرس الثوري. أما المياه الواقعة خارج هذه المنطقة، سواء في خليج عُمان أو شمالي بحر العرب، فقد ظلت تحت سيطرة البحرية الإيرانية."
وأعرب الأدميرال كوسجريف عن أمله بألا يتم اللجوء إلى السلاح في المنطقة، وإن كان قد أكد محافظة قواته، التي تتخذ من البحرين مقراً لها، على جهوزيتها.

وعن النشاط العسكري الأمريكي المستجد قبالة السواحل اللبنانية والسورية، فقد وصفه بـ "خطوة روتينية."
وقال كوسجريف:" الأمر يتعلق بالمدمرة كول، التي ذهبت إلى المياه الواقعة قبالة سواحل شرق المتوسط، قبل أن تستبدل بسفينتين."
وأضاف: "تتبع تلك السفن للأسطول السادس، وكانت في رحلة من الساحل الشرقي للولايات المتحدة إلى المنطقة، وقد رغبت قيادتها في أن تختبر بعض العمليات في المنطقة. وقد تحدثنا (معهم) حول الموضوع، ونحن مرتاحون إلى بقائهم هناك لفترة، وفي الواقع، ليس هناك أي أمور خارجة عن السياق الطبيعي."
ونفى كوسجريف معرفته بالأجواء السابقة لتلك التحركات، وما إذا كانت قد تمت بعد إطلاع السلطات السورية واللبنانية عليها، غير أنه عقب بالتأكيد على أن الأساطيل الأمريكية موجودة في المنطقة منذ ستة عقود، وأن الحكومات المحلية "اعتادت وجودها"، الذي كان دائماً "شفافاً ومرئياًً"، وأن عليها ألا تستغرب نشاطاتها في شرق المتوسط.
وعودة إلى إيران، فقدم كوسجريف رواية الجانب الأمريكي للحادث الذي وقع بين سفن أسطوله وزوارق حربية إيرانية في السادس من يناير/كانون الثاني، عند مضيق هرمز، قائلا: "خلال مرور سفننا ظهرت زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني، وقامت – بتنسيق مشترك- ببعض المناورات الاستفزازية حول سفننا."
وأضاف: "وفي تلك اللحظة تلقينا الرسالة المعروفة (التهديد بالتفجير) والتي لم نقل مطلقاً إننا نعرف مصدرها، ولكنها تزامنت مع قيام أحد الزوارق برمي بعض الأغراض في المياه على مقربة من آخر سفينة أمريكية كانت تغادر المضيق."
وأبدى المسؤول الأمريكي استنكاره لذلك الحادث، قائلاً: "الحادثة برمتها لم تكن ضرورية.. فقد كنا في المياه الدولية، وإذا كانت قد وقعت بهدف استفزازنا فإن ذلك لم ينجح لأن قادة السفن وعناصرها تصرفوا بانضباط واحترافية.. وهو ما حال دون تفاقم الحادث وتحوله إلى وضع أكثر جدية."
وعدد كوسجريف مجموعة حوادث أخرى قامت خلالها البحرية الإيرانية باستفزاز البحرية الأمريكية أو تلك التابعة لقوات التحالف الدولي العاملة في العراق، وفي مقدمتها احتجاز عناصر البحرية البريطانية، ودخول مياه العراق الإقليمية، والقيام بتحركات مشبوهة قرب السفن الأمريكية.
وشدد الأدميرال كوسجريف على أن قواته لم تتعمد مطلقاً طوال الفترة الماضية إستفزاز إيران أو إثارة حفيظة بحريتها، غير أن طهران لم تعتمد مقاربة مماثلة.
ونفى قائد الأسطول الأميركي الخامس أن تكون عملية دخول تسع سفن أمريكية إلى الخليج عبر مضيق هرمز العام الماضي تحمل أي استفزاز للجانب الإيراني، مشدداً على أن القيادة تعمدت تنفيذ مناورة عبور المضيق في وضح النهار لتجنب إرسال أي رسالة خاطئة إلى طهران.
كوسجريف، الذي كان في زيارة إلى الإمارات العربية المتحدة، رفض وصف القوات التي يقودها بأنها "الهدف الأول" للإيرانيين في المنطقة إذا ما تطور النزاع القائم مع طهران حول برنامجها النووي إلى مواجهة مسلحة.
إلا أنه عاد وأكد استعداد قواته للرد وفق ما تقتضيه الأوضاع، قائلا: "نحن ضمن سلاح البحرية، ونتدرب بشكل متواصل، وبكامل إمكانياتنا."
وحدد كوسجريف المهام الأساسية للأسطول الأمريكي الخامس المنتشر في الخليج بضمان الأمن الملاحي الأمريكي الذي ينعكس بدوره "استقراراً وازدهاراً" على دول المنطقة، إلى جانب الأمن الملاحي للدول الحليفة، التي لا ترغب في أن تُستغل البحار في عمليات "إرهابية" أو نشاطات تستخدم لتمويل "الإرهاب"، مثل تجارة المخدرات.
وفيما يتعلق بقرار فرنسا إقامة قاعدة بحرية لقواته في أبوظبي، رحب الأدميرال كوسجريف بالقرار، مستبعدا في ذات الوقت وجود نوايا فرنسية "لسحب البساط" من تحت واشنطن لجهة التواجد العسكري في المنطقة، وإن كان قد أشار إلى أن الأسباب الحقيقية لقرار باريس بالتواجد في المنطقة تبقى مجهولة بالنسبة إليه.
وعن وضع قيادة الأسطول الخامس في البحرين، حيث تتصاعد الأصوات المعارضة لوجود قواعد عسكرية أمريكية، اعتبر كوسجريف أن وجود قواته، المتواجدة في المنطقة منذ نحو 60 عاما، هو موضع ترحيب من القيادة البحرينية، والشعب على حد سواء. وقد تجنب كوسجريف التعليق على مواقف المعارضة في البحرين، كما رفض تناول احتمال أن يضطر الأسطول الخامس لاختيار بلد آخر في المنطقة كقاعدة لعملياته.