الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهمن يملك..ومن يحكم..ومن يهب حجر وتابوتٌ وأغلال

من يملك..ومن يحكم..ومن يهب حجر وتابوتٌ وأغلال

Imageد. محمد الموسوي :ماوراء الزيارة هدف.. أهداف.. رسالة.. رسائل ولاعب مرتعد منكسر في طهران جاء ليدير اللعبة من بغداد وهناك من يديرها في بيروت, جاء لهز العالم الذي أصبح أرجوحة في يده, جاء ليهز العالم وبعنف من بغداد ومع كل هزة رسالة وفي كل رسالة خياران إما المساومة وشراكة النفوذ وإما المجابهة..وفي كل رسالة :

أيها العالم نحن جزءاً من الحل في العراق وفي لبنان بل كل الحل في العراق ولبنان وقد نكون جزءاً من الحل في أماكن أخرى,إلا أننا كل الحل عندما يكون الحصاد حصادنا وعلى العالم والجيران أن يسمعونا وها نحن في بغداد« ..نعم على العالم أن يقرأ الرسالة كاملة متضمنة هذا الجزء المهم من الرسالة, وفي الرسالة طلبٌ مهم موجه إلى العالم ليبدي مرونة وإحتراما لمطالب »أيها العالم نحن جزءاً من الحل في العراق وفي لبنان بل كل الحل في العراق ولبنان وقد نكون جزءاً من الحل في أماكن أخرى,إلا أننا كل الحل عندما يكون الحصاد حصادنا وعلى العالم والجيران أن يسمعونا وها نحن في بغداد« ..نعم على العالم أن يقرأ الرسالة كاملة متضمنة هذا الجزء المهم من الرسالة, وفي الرسالة طلبٌ مهم موجه إلى العالم ليبدي مرونة وإحتراما لمطالب وتوجهات النظام الايراني فهو قياساً إلى العرب صاحب الوجود المؤثر والاكثر تأثيراً في الشرق الاوسط, هو صاحب القدرة العسكرية والقوة النووية, الكيميائية, البيولوجية, صاحب المال والنفوذ في العراق ولبنان والعالم وماذا لديكم ياعرب من قياسات للتوازن في المنطقة ..لا قيام ولا توازن لكم بدون العراق ومع الاسف كل الاسف أن العرب لا يقبلون بالنصيحة مجانا وقد كانت النصيحة في جاهليتهم ببعير..وكذلك على مايبدو أن العالم متناغم مع منطق الرعب والقوة والارهاب الذي يمارسه نظام طهران في المنطقة عامة والعراق خاصة ولم يبخل الوطنيون العراقيون على أحدٍ بالنصيحة مستقرئين مستقبل العراق والمنطقة منذ عام 2003.
اليوم يدرك نظام طهران المحتضر مخارج أزمته و متنفسه ويتقدم في هذا الاتجاه وزيارة رئيسه إلى العراق دليل على ذلك, محتضرا يكتسب الحياة من تردد الموقف الدولي (إقليمياً ومحلياً) ومن ملكيته على الارض..في حين لايمتلك الموقف الدولي شيئاً ناضجاً, حجر, وتابوت, وأغلال, حجر لضرب مئة عصفور في العراق والخليج والعالم الاخر ولاضير إن سقطت العصافير في حينها أو بعد حين.. وتابوتٌ لدفن المعوقات التي تواجه نظام طهران في ديمومته السياسيه في بلده الهائج وفي العراق وفي توجهاته بالمنطقة وأزمته العالقة المشتدة مع المجتمع الدولي وموانع كسب الوقت اللازم لانضاج مواجهته, وأغلالُ لتقييد وتكبيل وتركيع العالم بأسره والعرب والعراقيين خاصة وبالاخص القوى الديمقراطية العراقية والادارة الاميركية التي لاتزال تأمل خيراً من نظام طهران وآخر لتكبيل مجاهدي خلق والقضاء عليهم,وأحد هذه الاغلال التي أتى بها الرئيس الايراني وهي دافعي الرئيسي لكتابة هذا المقال ألا وهو القيد الجائر الذي فرضه الشاه على العراق في اتفاقية العام 1975 مساوماً العراق فقايض العراق على أراضيه وجزء من سيادته مقابل هدم الحركة التحررية الكردية وعلى إثرها حصلت المملكة الايرانية على مياه شط العرب ومنطقة سيرانبند, وقاسم رش ونيوزن ونوكان ومناطق أخرى وعلى مايبدو أن إشارة أحد المسؤولين الاكراد إلى مناطق حدودية مع إيران سماها بالمناطق الكردية قد أنارت الموضوع لدى نظام طهران ليحسمه في زيارة رئيسه, وأتساءل هنا, ألم يكن نظام الشاه باطلا ظالماً وقد سقط وفي شرع الاسلام كل ما بني على باطل فهو باطل وهذه الاراضي العراقية سلبها الشاه سلباً واضحاً من الحكومة العراقية التي أعطت ما لا تملك..فهل ستعيد إيران هذه الاراضي لدولة العراق أم أنها ستفعل ما فعله الشاه وإن فعلت فأين هم كحكومة إسلامية من حقيقة الادعاء,  إدعاء الباطل في كل الشاه..وإدعائهم بأنهم الحق نفسه, بل هم مصدر الحق, وهل ستهبهم الحكومة العراقية ما لا تملك أم أنهم لايحكمون وغير مسؤولين عن أي توقيع بهذا الخصوص.
الموقف الجماهيري العراقي يؤكد عراقية هذه الاراضي التي سلبها الشاه من العراق ويطالب الحكومة الايرانية بإعادة هذه الاراضي,وكذلك يطالبونها بوقف تدخلاتها في الشؤون الداخلية العراقية وخرقهم لسيادة العراق وأن ينسوا وجود منظمة مجاهدي خلق في العراق فهم على أرض عراقية ذات سيادة بهوائها ومائها وترابها وعلمها وعلى نظام طهران أن يحل مشكلاته الداخلية سياسياً وهذا ما تفضل به أحد المسؤولين الاكراد العراقيين..ويتم ذلك في إيران من خلال قبول إستفتاء شعبي عام بإشراف دولي ليقول الشعب كلمته وينهي أزمته مع معارضيه بدلا من هذا النهج العدواني الذي يسلكه بحق العراق وسيادته وشعبه.
العراقيون جميعاً يأملون من الادارة العراقية وكل من حصل على صوتهم أن تطالب بإستعادة كل الاراضي العراقية التي تحت السيطرة الايرانية وحسم كل الازمات الناجمة عن التدخل والوجود الايراني في العراق مادام الرئيس نجاد موجوداً ..نعم عليه أن يستمع إلى موضوع الاراضي والملف الامني وملف أسرى الحرب والنفط المهرب والنفط المسروق من الابار..فتح الحوار وإنهاؤه بنتائج وتأجيل ملفاته التي قدم بها إلى زيارة أخرى حتى يتبين الخيط الابيض من الخيط الاسود من حقهم وباطلهم.. وإنا لمنتظرون.
* الامين العام للجبهة الوطنية العراقية