الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالتخبط الإيراني على طرفي سياسة واشنطن

التخبط الإيراني على طرفي سياسة واشنطن

 محمد السلمي
الوطن السعودية – محمد السلمي : أدركت إيران بوضوح أن شهر العسل مع واشنطن قد يكون أوشك على الانتهاء، وأنه قد يكون التساهل الأميركي تجاه سلوك طهران في المنطقة، وتجاه دعمها اللا منتهي للطائفية والإرهاب قد انتهى

خلال فترة رئاسة باراك أوباما للولايات المتحدة الأميركية، كانت إيران تمرّ بحالة من السعادة الشديدة، بحالة البرود الموازية التي كانت تشهدها العلاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية، وتظهر هذه السعادة الإيرانية جلية إذا ذُكرت نقاط الاختلاف بين السعودية وأميركا حول الأزمة السورية، بالإضافة إلى التراجع الملحوظ للدور الأميركي في المنطقة.

على جانب آخر، كان للسعادة الإيرانية سبب لا يقل أهمية عن السابق، هو التنازلات العديدة، والمرونة غير المسبوقة التي قدمتها إدارة أوباما للنظام الإيراني، من أجل تحقيق “إنجاز كبير” يسجله التاريخ لإدارة أوباما، بعد ما كان لهذه الإدارة من فضل في جميع ملفات منطقة الشرق الأوسط، لذلك تمسكت إدارة أوباما بتحقيق الاتفاق النووي مع إيران، على الرغم مما وجه من انتقادات حادة من أطراف عديدة في أميركا وفي إيران، إلى طبيعة هذا الاتفاق وبنوده من قبل توقيعه، وكذلك ما وجه من انتقادات إلى مواقف إدارة أوباما الناعمة التي أظهرتها تجاه الخروقات الإيرانية للاتفاق النووي بعد توقيعه.

كانت الصورة تبدو وردية في عيني النظام الإيراني، واستمرت كذلك حتى انتهى فجأة حكم إدارة أوباما، وظهر دونالد ترمب رئيسا جديدا لأميركا بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية، على المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون التي كان منتظرا أن تحكم بنهج أوباما، فتبددت السعادة الإيرانية لتحل محلها حالة من القلق والتوتر، مما جعل طهران توعز إلى عناصرها في الولايات المتحدة الأميركية بإثارة موجة من الهجوم على ترمب وركوب موجة الهجوم الإعلامي على ترمب، ولكن بما يتوافق والسياسة الإيرانية. وقد تصاعد هذا الأمر، وربما تضاعف، بعد أن أصدر ترمب قانونا جديدا يقيِّد بشكل كبير دخول مواطني سبع دول، من بينها إيران، إلى الولايات المتحدة الأميركية، ومما ضاعف حالة الغضب الإيرانية أن هذا القانون الجديد ليس فقط مانعا لدخول الإيرانيين إلى أميركا، بل يعيد إظهار إيران في صورتها العدائية إلى الواجهة داخل الولايات المتحدة الأميركية، بالإضافة إلى ورود اسم إيران بين ست دول عربية تعيش في حالة من عدم الاستقرار السياسي والأمني، هي الصومال وسورية والعراق واليمن وليبيا والسودان، مما كان سببا في استثارة النزعة القومية لدى النظام الإيراني ووسائل الإعلام الإيرانية، فظهرت في الصحف الإيرانية عناوين كثيرة ومتوالية تعترض على وجود اسم إيران إلى جانب تلك الدول العربية، والأهم من ذلك أن طهران كانت تعترض على عدم ظهور أسماء دول أخرى، مثل السعودية وباكستان، على القائمة نفسها.
ومع هذا الاضطراب والتوتر والتحول الشديد في السياسة الأميركية تجاه إيران، ما بين إدارتي أوباما وترمب، كان النظام الإيراني يأمل أن تستمر حالة البرود في العلاقات بين الولايات المتحدة الأميركية والمملكة العربية السعودية، وهي الحالة التي سادت خلال السنوات القليلة الأخيرة في فترة حكم أوباما، إلا أن المؤشرات الأولية الحالية تؤكد متانة العلاقات الإستراتيجية بين البلدين، وأن هذه العلاقات سوف تتجاوز تلك المرحلة في ظل حكم ترمب، ولا شيء أدل على ذلك من المكالمة الهاتفية التي استمرت أكثر من ساعة، بين الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس دونالد ترمب، مساء الأحد الماضي، وتأكيد القيادتين خلال المكالمة ضرورة التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، تعزيز العلاقات الثنائية، و”مكافحة الإرهاب”، والاتفاق على مواجهة “الأنشطة الإيرانية” الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.
كل هذه التغيرات كان من نتائجها أن أصبح اللوبي الإيراني في واشنطن يعيش حالة من الهستيريا، وقد ظهر ذلك جليا في حسابات عناصر اللوبي الإيراني على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت، ومحاولاتهم البائسة للعزف على وتر الجانب الإنساني والجانب الأخلاقي، ومحاولات إبراز حالات معينة بهدف خلق حالة من التعاطف في الداخل الأميركي وعبر وسائل الإعلام مع الإيرانيين دون غيرهم من مواطني الدول السبع التي شملها القرار الأميركي الأخير، حتى إن بعض المصادر تحدث عن طلب قائد اللوبي الإيراني في واشنطن دعما ماديا يبلغ 300 ألف دولار، من الإدارة الإيرانية ليستعين بها على تكثيف الضغط الإعلامي خلال الفترة الحالية، حيال قرار منع الإيرانيين من دخول الولايات المتحدة الأميركية. ومع أن مثل هذا القرار الأميركي قد تتم مراجعته بعد ثلاثة أشهر، كما صرحت الإدارة الأميركية، إلا أن الرسالة قد وصلت إلى النظام الإيراني، خاصة بعد عقد جلسة طارئة الثلاثاء الماضي في مجلس الأمن بناء على طلب أميركي بشأن إجراء إيران تجربة صاروخ باليستي، وقد فهم جيدا التوجهات الجديدة في واشنطن تجاه العبث الإيراني حول العالم.
لقد أدركت إيران بوضوح، بعد كل هذه الحقائق، أن شهر العسل مع واشنطن قد يكون أوشك على الانتهاء، وأنه قد يكون التساهل الأميركي تجاه سلوك طهران في المنطقة، وتجاه دعمها اللا منتهي للطائفية والإرهاب، قد يكون هذا التساهل قد انتهى، وربما كان هذا هو السبب في محاولة إيران تحسين علاقاتها السياسية مع دول الجوار العربي، والسبب في أنها أخذت تنادي بضرورة الحوار مع العواصم الخليجية.
ولكننا نرى أنه ليس من الصواب الاكتفاء بهذه التصريحات الدبلوماسية من طهران، والاعتماد عليها في تحديد موقف دول الخليج والمنطقة من السياسة الإيرانية التي ترسخت على مدار سنوات طويلة، فكل هذه التصريحات لا طائل من ورائها ما لم يظهر النظام الإيراني حالة حقيقية من التغيّر والتراجع عن سلوكه العدواني في المنطقة، والتحول من الثورة الطائفية إلى دولة طبيعية، كما نرى أن ما تمر به طهران حاليا من ارتباك شديد وتخبط أشد، ينبغي أن يستثمر بما فيه خير المنطقة، وخير الشعب الإيراني على حد سواء. كما أنه على الإدارة الأميركية الاستمرار في المواقف الحازمة ضد السلوك الإيراني خارج حدود جغرافية إيران، وعدم العودة إلى سياسة إدارة أوباما التي كلفت المنطقة والعالم الشيء الكثير، وختاما تستحق الشعوب في إيران أن يهتم نظام الملالي بها بقدر اهتمامه بدعم الميليشيات والجماعات الطائفية والإرهابية حول العالم، وذلك أضعف الأمنيات في الداخل الإيراني حاليا.