الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

منغصات بإنتظار روحاني

الملا حسن روحاني
روز اليوسف – سعاد عزيز: خبت و هدأت العاصفة الوهمية للإصلاحات المزعومة للرئيس الايراني حسن روحاني أخيرا کزوبعة في فنجان، لکن وکما کان العهد دائما مع وعود و عهود هذا النظام و رموزه، فإن الشعب الايراني لم يشهد أي تطور أو تغيير إيجابي يکسر جمود التطرف و التشدد المهيمن على البلاد، وإنما إستمر النهج السائد للنظام کما کان الحال عليه دائما مع ثمة تغيير ملحوظ جدا نحو الاسوء في کل المجالات.

حقوق الانسان کان في مقدمة الشعارات الاصلاحية لروحاني، ولذلك فقد توسم العالم بإن المرأة الايرانية سوف تشهد عصرا مميزا في عهد روحاني و سوف تنال بعض المکاسب و المنجزات التي تساعدها مستقبلا على تطويرها و تقدمها بهذا الخصوص للأمام، خصوصا وان روحاني عهد ببعض المناصب للنساء في حکومته، نظير الناطق بإسم وزارة الخارجية الايرانية أو حتى نائبة رئيس الجمهورية، لکن المشکلة إن الذي جرى و يجري على الارض مختلف تماما!

روحاني، عمل و يعمل کنظامه الديني المتطرف تماما، بصورة توحي في ظاهرها عکس باطنها تماما، فهو عندما يٶکد إهتمامه بحقوق الانسان، فإن ذلك يعني مضاعفة الانتهاکات الحاصلة بهذا المضمار، أو عندما يٶکد إهتمامه بتحسين الاوضاع المعيشية للشعب الايراني فإن ذلك يعني المزيد من الافقار و المعاناة، أما عندما يدعي روحاني بإنه مهتم بحقوق المرأة، فإن ذلك يعني الإيغال في النيل منها و تهميشها و إقصائها أکثر من السابق.

في عهد الاصلاحات”الورقية”و”النظرية” لروحاني، شهدت إيران مفارقات غريبة و فريدة من نوعها فيما يتعلق بحقوق المرأة، ففي الوقت الذي کان روحاني يتمشدق بإن عهده مميز من حيث إهتمامه و رعايته للنساء، فإن هذا العهد”الغريب”، قد شهد صدور قوانين مجحفة ضد النساء نظير حرمانها من نيل علومها في العديد من المجالات الدراسية بسبب جنسها أو منعها من مزاولة العديد من المهن بنفس السبب، ناهيك عن منعها من السفر أو أمور أخرى مشابهة، حيث صدرت قوانين في عهده تنص عللى ذلك، والملفت للنظر إن هکذا قوانين مجحفة و غير إنسانية تنتقص من الکرامة الانسانية للمرأة لم تصدر حتى في أسوء عهود هذا النظام أو على الاقل لم تصدر في عهد سلفه أحمدي نجاد، وإن صدورها في عهد”الاصلاح و الاعتدال” لروحاني يبين بوضوح ماهية و معدن هذا الاصلاح و ذلك الاعتدال والذي قطعا لاوجود له أبدا إلا على الورق أو التصريحات التي يطلقها روحاني و غيره بهذا الخصوص، لکن الذي يجب هنا أخذه بنظر الاعتبار و الاهتمام به هو ماذا سيفعل روحاني بعد أن فقد تياره الاب الروحي له”أي رفسنجاني”، وبعد أن بات الشعب الايراني عموما و الشريحة النسائية خصوصا لم تعد تتحمل المزاعم الواهية لهذا التيار خصوصا و للنظام عموما و صارت أعينها منصبة على التغيير الذي لامناص منه کحل حاسم لکافة الاوضاع الوخيمة التي تحدق به من کل جانب، مع ملاحظة نقطة أخرى بالغة الاهمية وهي إن المعارضة الايرانية تقودها حاليا أمرأة وهي مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية و التي ترکز على حقوق المرأة الايرانية بصورة خاصة و حقوق الانسان بصورة عامة والذي لاشك فيه إنها نجحت الى أبعد حد ليس في إحراج النظام فحسب وانما حتى وضع مزاعم تيار روحاني تحت الاضواء و تعالي الانتقادات الدولية الموجهة له، وهو مايعني بالضرورة من إن هناك الکثير من المنغصات التي تنتظر روحاني و لاتسمح له باللعب و المناورة کما کان الحال معه طوال الاعوام الثلاثة المنصرمة.

*کاتبة مختصة في الشأن الايراني.