الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

التضحية بأمن و إستقرار المنطقة

تدخلات نظام ملالي طهران في دول المنطقه
دنيا الوطن – محمد رحيم: التطورات المتسارعة في الاوضاع في العراق و سوريا و لبنان و اليمن، تؤکد بأن هناك ثمة يد تعبث من خلف الکواليس بمسار و سياق تلك الاوضاع و تدفعها صوب مفترقات محددة و خاصة تکاد أن تکون مضادة و معاکسة تماما مع مصلحة و أمن و إستقرار شعوب تلك الدول، والذي يکاد أن يطغي على المشهد السياسي العام في تلك الدول ملامح فتنة طائفية و دينية غير مسبوقة بحيث صارت شعوب المنطقة تشهد مظاهر غريبة عليها من قبيل نبش قبور الصحابة و الشخصيات الدينية و حرق المساجد و الکنائس و غيرها من تلك المظاهر التي تفتح أبواب الفتنة و الصراع الطائفي و الديني.

تأزم الاوضاع في هذه البلدان بصورة خاصة و في المنطقة بصورة عامة، تتزامن و تترافق مع تأزم الاوضاع في إيران و بلوغها منحنيات بالغة الخطورة و الحساسية و تنذر بمواجهة کبيرة بين النظام الايراني و المجتمع الدولي خصوصا بعد إنتخاب الرئيس الامريکي الجديد ترامب و وفاة رفسنجاني الذي کان بمثابة عراب حفظ توازن النظام، ومما لاشك فيه أن النظام الايراني و قبل أن تحدث تلك المواجهة يريد خلط الاوراق و العبث بها بحيث لايمکن السيطرة على زمام الامور في المنطقة و يجعل التدخل فيها أمرا مستحيلا، وان النظام الايراني بلعبته القذرة و الخبيثة و الانانية هذه و التي يضحي فيها بسلام و أمن و استقرار شعوب دول المنطقة من أجل مصلحته الضيقة، يثبت للعالم مرة أخرى انه يضع مصلحته الخاصة فوق کل إعتبار آخر وانه يرتب و يمنهج الامور کلها بما يخدم بقائه و إستمراره في الحکم.

الاوضاع المضطربة في العراق و سوريا و لبنان و اليمن و التي تمهد جميعها لفتنة طائفية و دينية بغيضة، يعلم القاصي قبل الداني أن الجهة الوحيدة التي لها خبرة خاصة و مهارة فائقة في هکذا مجالات هو نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، حيث يمر بظروف حساسة جدا و يواجه تبعات و تداعيات سياساته المشبوهة و الخبيثة في المنطقة و العالم، والانکى من ذلك أن هذا النظام بالاضافة الى أزمته النووية و ملف الارهاب اللذين يفضحانه أمام المجتمع الدولي الى جانب الاوضاع الاقتصادية و الاجتماعية الوخيمة التي يعاني منها، فإنه يواجه مقاومة بطولية غير مسبوقة من جانب الشعب الايراني و طليعته المکافحة و المناضلة من أجل الحرية و الکرامة و الديمقراطية الحقيقية منظمة مجاهدي خلق، والذي يقض من مضجع النظام و يجعل حياته وليس لياليه فقط کله کوابيسا تلك الانتصارات السياسية المستمرة و المتوالية التي تحققها منظمة مجاهدي خلق و ذلك الحضور الکبير لها على الخارطة السياسية الايرانية و على الصعيد الدولي، کل ذلك يدفع بالنظام الايراني ومن أجل ذر الرماد في الاعين و تحريف الانظار عن واقع مايجري، لکي يفتعل مختلف الازمات على صعيد البلدان المشارة إليها آنفا، لکن موسم هذه الالاعيب و الحيل لم يعد کالسابق وان النظام هذه المرة بات مفضوحا و مکشوفا أمام المنطقة و العالم.