الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانملالي إيران المشکلة بعينها و ليس الحل

ملالي إيران المشکلة بعينها و ليس الحل

مقبرة المقبور الخميني و ساكني القبور
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : تسليط الاضواء و الترکيز على نظام الملالي في إيران، بإعتباره منقذا للأوضاع في إيران و يشکل جزءا من الحل للأوضاع التي تعاني منها المنطقة، وجهة نظر بدأ معظم المراقبون و المحللون السياسيون بصرف النظر عنها رويدا رويدا ولم يعد هنالك من بإمکانه أن يعلن على الملأ تإييده لنظام الملالي بإعتباره جزء من الحل.

إلقاء نظرة متفحصة على الاوضاع و الامور المختلفة في إيران و المنطقة بسبب السياسات المختلفة ذات الطابع العدواني لهذا النظام، يتبين لنا بإن معظمها طغي عليها المزيد من التأزم و التعقيد بل وحتى تشعبت من العديد من المشاکل و الازمات، مشاکل و أزمات أخرى بدلا عن حلها و معالجتها، وهذه حقيقة تنطبق على معظم الاوضاع و الامور و المشاکل و الازمات إبتداءا من داخل إيران و مرورا بالمنطقة، وإن هذا النظام الذي يطرح نفسه کوسيط و کوسيلة من أجل فك طوق المشاکل و الازمات التي تهيمن على المنطقة، يظهر و کإنه يضحك على الذقون ذلك إن معظم ماتعاني منها المنطقة من مشاکل و أزمات إنما يتعلق بصورة و أخرى به و بسياساته.

في داخل إيران، الاوضاع الاقتصادية و المعيشية قد سارت نحو أسوء مايکون وإن نسبة الذين يعيشون تحت خط الفقر في إرتفاع مستمر الى الحد الذي صار فيه الشعب الايراني يسکن في المقابر و علب الکارتون، وهو الحال نفسه بالنسبة للبطالة و للمدمنين على المواد المخدرة بالاضافـة الى إرتفاع ملفت للنظر في الجرائم المرتکبة و في التفكك الاسري و الانحلال الاجتماعي الى جانب إرتفاع نسبة إنتهاکات حقوق الانسان و الاعدامات کما لم يحدث في أي فترة أخرى في تأريخ هذا النظام، أما على صعيد المنطقة، فإن الاوضاع في العراق و سوريا و لبنان و اليمن تتجه نحو المزيد من الصعوبة و التأزم و التعقيد، وإن مهندس دفع الامور بهذه الاتجاهات هو نظام الملالي من خلال سياساته التي تسعى أولا و أخيرا المحافظة و الدفاع عن مصالح النظام السياسي القائم و تمنحها الاولوية القصوى.

ليس من المهم أن يطرح أي أمرء نفسه کجزء من حل أي مشکلة مطروحة، وانما الاهم هو أن يثبت ذلك بالادلة و القرائن، وإن هذا النظام و طوال الاعوام المنصرمة لم يتمکن أن يثبت حقيقة إنه جزء من الحل وذلك بأن يتمکن من حل و معالجة بعض”ولانقول کل”المشاکل و الازمات المطروحة، لکن وکما أسردنا الذکر فإن کل الذي قام به نظام الملالي لحد الان هو إضافة المزيد و المزيد من المشاکل و الازمات على تلول المشاکل و الازمات المتراکمة إيرانيا و إقليميا، وإن العالم عموما و المنطقة خصسوصا صاروا يدرکون جيدا بأن هذا النظام کان و سيبقى أساس المشاکل و الازمات في إيران و المنطقة بعينها و ليس الحل أبدا، وإن حل کافة مشاکل إيران و المنطقة کما أکدت المقاومة الايرانية دائما، يکمن إسقاط هذا النظام.