السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةليکن 2017 عام نصرة الشعب و المقاومة الايرانية

ليکن 2017 عام نصرة الشعب و المقاومة الايرانية

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية
وكالة سولا پرس – سارا أحمس کريم: إلقاء نظرة عابرة على الدور الذي إضطلع به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في داخل إيران و المنطقة خلال عام 2016، يميط اللثام عن سلسلة مخططات و ممارسات و أعمال عدوانية و إستفزازية بمختلف الاشکال و الانواع بحيث کان الامن القومي لدول المنطقة و الاوضاع المعيشية و الانسانية للشعب الايراني، دائما في دائرة الخطر.

طوال عام 2016، لم يکف هذا النظام ولو للحظة واحدة عن سياساته المشبوهة التي إستهدفت و بصورة مستمرة شعوب و دول اللمنطقة مثلما إنه لم يتوقف ولو لوهلة عن ممارساته القمعية التعسفية بحق أبناء الشعب الايراني و الذي وصل بهم الحال الى أسوء مايکون على کل الاصعدة، هذا الى جانب إن شعوب و دول المنطقة قد ذاقت الامرين من تدخلات هذا اللنظام و مخططاته التآمرية العدوانية الشريرة و التي تستهدف فيما تستهدف العبث بالامن الاجتماعي لدول المنطقة من أجل السيطرة عليها.

عام 2016، ومع کل العدوانية المفرطة التي شهدنا خلالها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، فإننا يجب أن نشير أيضا الى إنه کان أيضا عام فضح و کشف و تعرية هذا النظام أمام العالم کله من خلال ماقد قامت به المقاومة الايرانية من نشاطات و فعاليات مختلفة سلطت الاضواء خلالها على ماقام و يقوم به هذا النظام ضد الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم، وقد کان کشف التسجيل الصوتي لآية الله المنتظري و الذي يعلن فيه مسٶولية النظام المباشرة عن مجزرة عام 1988، بحق 30 ألف سجين سياسي من أعضاء و أنصار منظمة مجاهدي خلق، الزلزال الذي هز النظام و أرعبه خصوصا وإن أبناء الجالية الايرانية في مختلف دول العالم قد قاموا بحملات سياسية واسعة النطاق تدعو الى إدانة هذا النظام و محاکمته على الجرائم التي إرتکبها.

المهرجان السنوي للتضامن مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية و الذي أقيم في 9 تموز2016، في باريس، شهد هو الآخر إنتصارا سياسيا کبير للمقاومة الايرانية من خلال حجم الحضور المشارکة الدولية و الاقليمية المميزة فيه وهو مادعا بالنظام الى إستدعاء سفراء دول في طهران و تقديم إحتجاجات لهم على ذلك، و خلاصة الامر، إن النظام بقدر ماکان يقوم به من أعمال و ممارسات و مخططات عدوانية ضد الشعب الايراني و شعوب المنطقة، فإنه کان يتلقى في نفس الوقت ضربات و ردود فعل موجعة من جانب المقاومة الايرانية و طليعتها الرائدة منظمة مجاهدي خلق، والمرجو من شعوب و دول المنطقة أن تبادر في العام 2017، لتعمل مابوسعها من أجل نصرة الشعب و المقاومة الايرانية و تإييد النضال المشروع الذي يخوضونه من أجل الحرية و الديمقراطية لأن التغيير في إيران سيبقى مفتاح الحل الوحيد المطروح على الساحة.