الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالحريري: إذا كانت روسيا جادة في العملية السياسية فعليها وقف دعم الأسد

الحريري: إذا كانت روسيا جادة في العملية السياسية فعليها وقف دعم الأسد

عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نصر الحريري
عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نصر الحريري
أكد عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نصر الحريري أن على روسيا الكف عن ارتكاب جرائم الحرب بحق المدنيين، ولجم نظام الأسد والميليشيات الإرهابية التي تحركها إيران عن ارتكاب عمليات التهجير القسري والإبادة الجماعية إذا كانت جادة في إيجاد حل سياسي في سورية.

وقال الحريري في تصريح خاص اليوم إن ‘على روسيا أن تتوقف عن دعم نظام الأسد وأن تراهن على الشعب السوري عبر مشاركتها في العملية السياسية على أساس تحقيق تطلعات الشعب السوري بالوصول إلى الانتقال السياسي الحقيقي بناء على المرجعيات الدولية، وخاصة بيان جنيف والقرارات الدولية 2118 و 2254’.

وكان رئيس الائتلاف الوطني أنس العبدة قد أجرى عدداً من اللقاءات الدبلوماسية مع مسؤولين في الدول العربية والغربية لإيقاف الجرائم بحق المدنيين في حلب، إضافة إلى إرساله سبع رسائل إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية، إلى جانب 23 دولة أخرى.

وشكل الائتلاف الوطني مع الحكومة السورية المؤقتة ‘خلية أزمة’ لاحتواء الآثار الناتجة عن العملية العسكرية الواسعة التي تعرضت لها مدينة حلب بعد فرض التهجير القسري عليهم، حيث تم المشاركة في حشد عدد من المظاهرات في تركيا والمدن الأوروبية للتضامن مع المدنيين في حلب وإدانة جرائم روسيا ونظام الأسد والميليشيات الإيرانية.

وعملت طواقم الحكومة على استقبال النازحين والتواصل مع المنظمات المحلية والدولية لتأمين السكن وتقديم المساعدات الإنسانية لهم، كما تم توزيع المصابين على المشافي ونقل الحالات الحرجة إلى المشافي التركية.

وأكدت عضو الائتلاف الوطني سلوى أكتاو أن سلامة المدنيين يبقى على سلم الأولويات لدى الائتلاف الوطني، وأن حرب النظام وروسيا وإيران الممنهجة ضد المدنيين والمرافق العامة والتي لا تتوافق مع القوانين الدولية للنزاعات المسلحة، لم تترك خياراً آخر أمام المدنيين سوى القبول باتفاق الإخلاء الذي يضمن سلامتهم وأمنهم.

ولفتت أكتاو الانتباه إلى أن ما حصل هو عمليات تهجير قسري يحاسب عليها القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مشددة أن ذلك هو بتخطيط روسي إيراني، وهو ما يجعل روسيا حتى الآن طرفاً غير نزيه داخل المنظومة الدولية.
المصدر: المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري