السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

عندما تتحدث طهران عن الانتهاکات

المجرم حسن روحاني
الصباح الفلسطينيه – حسيب الصالحي : منذ 37 عاما، يواجه الشعب الايراني بشکل خاص، إنتهاکات واسعة النطاق في مجال حقوق الانسان من جانب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، أما شعوب و دول المنطقة، فهي تواجه التطرف الديني و الارهاب الذي يتم تصديره إليها من هذا النظام الى جانب تدخلات سافرة في الشٶون الداخلية لها،

وبهذا فإن هذا النظام ينتهك القوانين و الاعراف الدولية المعمول بها بهذا الصدد، هذا إذا ماأعدنا للأذهان عمليات الاغتيال التي تمت بواسطة سفاراته في النمسا و ألمانيا و سويسرا بحق معارضيه، فإن من المثير للسخرية و التهکم أن يتحدث هذا النظام عن إنتهاکات بحقه! يوم الجمعة المنصرم المصادف للأول من کانون الاول2016، وبعد تصويت مجلس الشيوخ على مشروع تمديد العقوبات ضد النظام الايراني، ردت وزارة الخارجية الايرانية في بيان صادر لها على هذا الامر قائلة:” إن تأييد مجلس الشيوخ الأمريكي لتمديد العقوبات على الجمهورية الإسلامية لعشر سنوات ينتهك اتفاقا نوويا تاريخيا تم التوصل إليه بين طهران والقوى العالمية الست عام 2015.”، رغم إن هذا الاتفاق لم يساهم لحد الان بتبديد المخاوف الاقليمية و الدولية من التطلعات المشبوهة له بل وإن هناك ثمة أوساط تٶکد على إن طهران مازالت تواصل مساعيها للحصول على الاسلحة النووية على الرغم من إبرام ذلك الاتفاق.

مايجب أن ملاحظته و أخذه بعين الاعتبار، هو إن هذا التمديد لم يأتي فقط بسبب الشکوك من مواصلة المساعي المشبوهة من جانب طهران من أجل الحصول على الاسلحة النووية فقط بل إنه جاء أيضا وبحسب ماأکدت تغريدة على حساب الجمهوريين بمجلس الشيوخ الأميركي على موقع “تويتر” کتعليق على تصويت مجلس الشيوخ على تمديد العقوبات على طهران لعشرة سنوات أخرى من إنه: “لقد مدد مجلس الشيوخ الأميركي لإبقاء الضغط على أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم”.، وبهذا فإن هذا النظام يعود مجددا الى دائرة الشبهات التي يدور فيها منذ 37 عاما، والتي ذاق خلالها الشعب الايراني و شعوب المنطقة الامرين من سياساته و نهجه الذي يعتمد أولا و آخرا على الانتهاکات و الخروج على القوانين و عدم الاعتراف بالحدود و القوانين الدولية.حديث طهران عن إنتهاك جرى بحقها يلفت الانظام للإنتهاکات الواسعة و الکثيرة لهذا النظام على مختلف المستويات و کأبسط دليل هو صدور بيان قبل أيام معدودات من جانب المقاومة الايرانية أکد بأن عدد قتلى الحرس الثوري والميليشيات الشيعية التابعة له في سوريا، بلغ أكثر من 10 آلاف شخص منذ التدخل الإيراني إلى جانب نظام بشار الأسد قبل خمس سنوات، وهو مٶشر خطير يشير على إصرار هذا النظام عللى السير في نهجه الذي يقوم على أساس الانتهاکات و يثبت إستحالة أن يرعوي هذا النظام بأسلوب التفاوض و الحوار بل إن الاسلوب الوحيد الذي يفهمه هو الردع و القوة.