الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالممؤتمر فتح يختتم أعماله بـ «الرؤوس اليابسة»

مؤتمر فتح يختتم أعماله بـ «الرؤوس اليابسة»

مؤتمر فتح يختتم أعمال
البرغوثي يحصد أعلى الأصوات في المركزية والرجوب يعزز قوته.. وقيادة جديدة لغزة
الشرق الاوسط – رام الله: كفاح زبون: فاخر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، (أبو مازن)، بنجاح حركة فتح في الحفاظ على القرار الوطني المستقل، في إشارة، على ما يبدو إلى تدخلات دولية ، قائلا بشيء من الانفعال، مستخدما تعبيرا شعبيا عن العناد والتمسك بالموقف: «لا أحد يملي علينا شي.. كلنا روس يابسه».

وقال عباس إن الجهاد الأصغر انتهى بانتهاء مؤتمر فتح السابع، وبدأ ما عده الجهاد الأكبر. وأضاف الرئيس الفلسطيني في كلمة قصيرة ألقاها في الجلسة الختامية لمؤتمر فتح أمس: «إن نجاح حركة فتح، مفجرة الثورة والانتفاضة وقائدة المشروع الوطني وحامية القرار المستقل، هو انتصار لفلسطين وشعبها، ولمنظمة التحرير وفصائلها وقواها، وإسهام هام في مسيرة النضال الوطني الفلسطيني».

واعتبر عباس أن المؤتمر السابع اكتسب في تاريخ الحركة موقعا بالغ الأهمية، ويشكل محطة مفصلية في مسيرتها، كما وضع أرضية، وكرس التوجه نحو توسيع قاعدة المشاركة في هيئات الحركة وتجديد شبابها.

وقال: «من المؤكد أن ما سجله المؤتمر من نجاح وما عكسته برامجه من دلالة على قدرة حركتنا على تحديد المهمات، واعتماد طرائق العمل المناسبة، سيقوي عزيمة شعبنا في نضاله ضد الاحتلال، ويدعم منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، في جولات النضال السياسي والدبلوماسي الذي تخوضه في ساحات العالم». وتعهد عباس بأن يكون عام 2017، عام إنهاء الاحتلال، وأن هذا ما تسعى له حركة فتح.

وفاخر أبو مازن بنجاح فتح في الحفاظ على القرار الوطني المستقل، في إشارة، على ما يبدو إلى تدخلات عربية، قائلا بشيء من الانفعال، مستخدما تعبيرا شعبيا عن العناد والتمسك بالموقف: «لا أحد يملي علينا شي.. كلنا روس يابسه».

ووصف عباس «الحِمل» بالثقيل، وقال: إنه بحاجة إلى تكاتف الجميع. وخاطب الحضور قائلا: «تذكروا أن ما أنجزتموه هو الجهاد الأصغر وأمامنا مهمة أن نخوض الجهاد الأكبر».

وتابع: «لقد جربونا 50 عاما جربونا.. ونحن لها». وهنأ عباس جميع الفائزين في الانتخابات، وكذلك من لم يفوزوا.

وكان مؤتمر فتح اختار قيادة جديدة للحركة، بعد نحو 7 سنوات على مؤتمرها السادس. وقد صوت الفتحاويون في هذا المؤتمر، للأسير المعتقل في السجون الإسرائيلية، مروان البرغوثي، ليكون على رأس منتخبي اللجنة المركزية الـجديدة، بعدما حصل على 930 صوتا من أصل نحو 1100 صوت، في مؤشر قوي على ما يحظى به البرغوثي من حضور داخل حركة فتح، ويرى فيه الكثيرون الخليفة الأقوى للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

من جهته، ظهر عباس سعيدا بتقدم البرغوثي، إذ أجرى اتصالا هاتفيا بزوجة البرغوثي، فدوى، فجر الأمس، وأبلغها بنتيجة التصويت التي وصفها بدليل على وفاء الحركة.

وقالت البرغوثي، التي حصدت بدورها، أعلى الأصوات في انتخابات المجلس الثوري لفتح، إن عباس كان أول من أبلغها بتقدم زوجها على الجميع.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد اعتقل البرغوثي (57 عاما)، في العام 2002، بتهمة قيادة الانتفاضة الثانية التي اندلعت العام 2000، وحكم عليه بالسجن المؤبد أربع مرات، إضافة إلى 40 عاما أخرى.

ويطلق الإسرائيليون على البرغوثي «عرفات الصغير»، في إشارة إلى الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وكانوا يعدونه ذراع عرفات اليمنى في توجيه الانتفاضة.

ويرى مناصرو البرغوثي، الذين يعتبرونه مانديلا فلسطين، أنه الأحق بخلافة عباس، وكانوا يرون أنه الأحق بخلافة عرفات نفسه.

وكان البرغوثي رشح نفسه في مواجهة عباس في الانتخابات التي جرت في 2005، لكنه انسحب تحت تأثير ضغوط كبيرة مورست عليه وتحذيرات من أن يؤدي ذلك إلى شق الحركة.

ويراهن تيار البرغوثي، على أن انتخابه نائبا لعباس في هذه المرحلة، سيساهم في الضغط على إسرائيل للإفراج عنه. لكن مسؤولين كبارا في فتح، لا يجاهرون برأيهم، يعتقدون أن تهيئة الأجواء لتسلم البرغوثي الرئاسة وهو في سجنه، مسألة غير عملية وغير ممكنة أصلا.

وتلا البرغوثي في ترؤس قائمة المنتخبين، جبريل الرجوب، وهو مؤسس جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية، ورئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم. وحصل الرجوب على 878 صوتا. والرجوب هو أحد صقور الحركة، والأسماء المرشحة بقوة في فتح ليصبح نائبا لعباس، وهو بخلاف آخرين في اللجنة المركزية، العدو التقليدي اللدود للقيادي المفصول من فتح، محمد دحلان، الذي طوى المؤتمر بشكل مؤقت صفحته، على الرغم من تدخلات عربية من أجل إعادته.

وعاد إلى المركزية كذلك، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، والمفاوض السابق والاقتصادي محمد اشتية، ومسؤول الشؤون المدنية حسين الشيخ، ومسؤول العضوية جمال محيسن، ومفوض التعبئة والتنظيم محمود العالول، ورئيس جهاز المخابرات السابق توفيق الطيراوي، ومسؤول ملف المصالحة، عزام الأحمد، وابن شقيقة عرفات، المندوب السابق في الأمم المتحدة، ناصر القدوة، والمسؤول عن التواصل مع المجتمع الإسرائيلي محمد المدني، ومسؤول العلاقات الدولية، عباس زكي.

ودخلت إلى المركزية لأول مرة، وجوه جديدة، تمثلت في وزير التربية والتعليم صبري صيدم، وهو ابن أبو صبري صيدم عضو المركزية الذي قضى في الستينات، ومستشار عباس العسكري الحاج إسماعيل جبر، والقيادي الفتحاوي المعروف في غزة، أحمد حلس، ورئيس المجلس التشريعي السابق روحي فتوح، الذي شغل منصب الرئيس المؤقت بعد وفاة عرفات، وسمير الرفاعي المسؤول الكبير في إقليم سوريا، وامرأة واحدة هي دلال سلامة، النائب السابق في المجلس التشريعي، وهي من مخيم بلاطة في نابلس.

ومن بين جميع الذين فازوا، يوجد 5 من غزة، 4 منهم جدد، وهم جبر وصيدم وحلس وفتوح، ويشكلون معا، قيادة جديدة في وجه دحلان الذي له مريدون في القطاع، وسببوا الكثير من المشكلات لفتح.

أما أبرز الذين فشلوا في الوصول إلى المركزية مرة ثانية، فكانوا نبيل شعث، القيادي القديم في فتح، والطيب عبد الرحيم، أمين سر الرئاسة الفلسطينية، وأحمد قريع، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وأحد كبار مساعدي عرفات، وصخر بسيسو القيادي من غزة، وسلطان أبو العينين مسؤول ساحة لبنان سابقا.

كما فشل أي من جيل الشباب، وبعضهم ترشح بقوة للمركزية، ومن بينهم فهمي الزعارير، الذي كان أمين سر المجلس الثوري وأحد قادة الشبيبة الفتحاوية.

ويفترض أن تبدأ اجتماعات المركزية فورا، إذ يعين الرئيس الفلسطيني 4 آخرين إلى قائمة الـ18 المنتخبين، ويعتقد أن يأخذ بعين الاعتبار تعيين أشخاص من القدس والخارج وعناصر نسوية أخرى.

وكان المؤتمر منح عضوية شرف لثلاثة أعضاء جرى تعيينهم سلفا في المركزية، وهم فاروق القدومي، وأبو ماهر غنيم، وسليم الزعنون، وهم من الجيل الأول في الحركة.

ومع إعلان قوائم الفائزين، أسدل المؤتمر الستار أمس، على 6 أيام من النقاشات الطويلة، بدأت بانتخاب عباس قائدا عاما للحركة، ونوقش فيها ملفات مختلفة وصولا لوضع برنامج سياسي للسنوات القادمة، وانتهاء بانتخاب قيادة جديدة للحركة، ممثلة باللجنة المركزية والمجلس الثوري.

وأقر المؤتمر وثيقة قدمها الرئيس عباس تمثل البرنامج السياسي، وأهم ما فيه، التمسك بالسلام، وحل الدولتين، وإنهاء الاحتلال، واعتبار عام 2017 عام إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة إلى جانب إسرائيل، وحل عادل متفق عليه للاجئين، وحل قضايا الوضع النهائي، ورفض الحلول الانتقالية والوطن البديل أو إبقاء الأوضاع كما هي عليه، ورفض الدولة اليهودية.