الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيمعارك عنيفة.. و«النجباء العراقية» تقود المعارك جنوب أحياء حلب الشرقية

معارك عنيفة.. و«النجباء العراقية» تقود المعارك جنوب أحياء حلب الشرقية

أحد أبناء الأحياء الشرقية في حلب يساعد آخر على الخروج من ركام مبنى تعرض للانهيار نتيجة قصف الغارات الروسية والنظامية أول من أمس (أ.ف.ب)
منظمات دولية تعبّر عن غضبها من قصف المستشفيات والمدارس
بيروت: «الشرق الأوسط»: لا توحي مجريات المعركة في مدينة حلب شمال سوريا والتعزيزات العسكرية التي يأتي بها النظام وحلفاؤه إلى المنطقة بأن أي مسعى للتهدئة أو لحل الأزمة بالأطر السياسية والدبلوماسية قابل للتطبيق في المدى المنظور، خاصة في ظل المعلومات عن دور أكبر يلعبه حلفاء النظام السوري الذين يتسلمون قيادة المعارك وبالتحديد بالقسم الجنوبي من أحياء حلب الشرقية، حيث يتصدر مقاتلو حركة «النجباء العراقية» صفوف القوة المهاجمة.

وفيما أعلن النظام السوري وحلفاؤه، يوم أمس، استقدام «تعزيزات عسكرية كبيرة جدا وآليات محملة بالصواريخ إلى حلب»، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتقدم حققه هؤلاء في محور مساكن هنانو. وأكّد معارضون «صد هجوم في منطقة الشيخ سعيد واستعادة جميع النقاط التي تقدمت إليها القوات النظامية والميليشيات الأجنبية المساندة لها».

وقال مصدر معارض لـ«الشرق الأوسط» إن «المعارك متواصلة بشكل عنيف في حي الشيخ سعيد بالقسم الجنوبي من أحياء حلب الشرقية بين فصائل المعارضة من جهة، ومقاتلي حركة النجباء العراقية مدعومة بقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، كما تستمر الاشتباكات في محور مساكن هنانو عقب سيطرة الأخيرة مساء الأحد على المساكن العشوائية والمقبرة الإسلامية الحديثة ومنطقة الشيخ نجار القديمة في القسم الشمالي من أحياء حلب الشرقية».

وبحسب رامي عبد الرحمن، مدير المرصد، تواصل الطائرات الحربية والمروحية وقوات النظام استهدافها لمناطق بعيدين والشيخ سعيد ومساكن هنانو وأحياء القاطرجي وكرم الطحان وطريق الباب والشعار والسكري ومحيط المغاير والفردوس وجب القبة والأنصاري وأرض الحمرا والمعادي وجسر الحج والشيخ سعيد ومناطق أخرى في القسم الشرقي من المدينة، ما خلّف 5 قتلى على الأقل وعددا من الجرحى، لافتا في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة. وأوضح عبد الرحمن في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن «قوات النظام وحلفاءها من روس وإيرانيين ومقاتلين من (حزب الله) اللبناني حققوا تقدما استراتيجيا ليل الأحد بالسيطرة على القسم الشرقي من مساكن هنانو»، مشيرا إلى استمرار «الاشتباكات العنيفة» بين الطرفين، أمس. ولفت إلى أن التقدم في مساكن هنانو «هو الأول من نوعه داخل الأحياء الشرقية منذ سيطرة الفصائل المعارضة عليها صيف عام 2012»، مؤكدا مشاركة «حلفاء النظام بفعالية في الهجوم على جبهات عدة في حلب». وأضاف: «لهذا الحي رمزية كبيرة أيضا باعتباره أول حي تمكنت الفصائل من السيطرة عليه في مدينة حلب قبل توسيع سيطرتها إلى بقية الأحياء». وقال ياسر اليوسف عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين زنكي، أبرز الفصائل المقاتلة في حلب، إن قوات النظام سيطرت على «نقاط في أطراف الحي»، مشيرا إلى «معارك محتدمة تدور الآن» بين الطرفين. وأوضح أن قوات النظام «حاولت فجرا التقدم برا في حي الشيخ نجار في شرق المدينة وحي الشيخ سعيد» من دون أن تتمكن من إحراز تقدم.

ونقلت وكالة «آرا نيوز» عن الناشط الميداني، وائل محمد، من مدينة حلب قوله إن «المعارك لا تزال متواصلة بين قوات النظام من جهة، ومقاتلي غرفة عمليات فتح حلب وفصائل المعارضة من جهة أخرى عند محور حي مساكن هنانو في محاولة من قوات النظام للتقدم داخل الحي، لكن مقاتلي المعارضة والفصائل تمكنوا من صد الهجوم وإلحاق خسائر بشرية وعسكرية بها بعد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة من قبل جبهة فتح الشام إلى جبهة مساكن هنانو». أما «مكتب أخبار سوريا» فأكّد استعادة فصائل المعارضة جميع النقاط التي تقدمت إليها القوات النظامية في حي الشيخ سعيد جنوب مدينة حلب.

ورفعت في الساعات الماضية أكثر من منظمة دولية الصوت عاليا معبّرة عن غضبها لقصف المستشفيات والمدارس في حلب وغيرها من المدن والمناطق السورية. وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان إنه لم يعد هناك حاليا أي مستشفى قيد الخدمة في القسم المحاصر من المدينة، وذلك استنادا إلى تقارير من شركائها في المنطقة. وأضافت المنظمة أن «أكثر من 250 ألف رجل وامرأة وطفل يقيمون في شرق حلب أصبحوا الآن محرومين من إمكانية العناية الطبية».

وإذ أكدت المنظمة أن خدمات صحية «لا تزال متوافرة في عيادات صغيرة لكن معالجة الإصابات وإجراء عمليات جراحية كبرى وتقديم رعاية طبية طارئة لم تعد مؤمّنة»، قال الطبيب حمزة الخطيب الموجود داخل الأحياء الشرقية في حلب إن «مستشفيين فقط لا زالا يعملان بحدود دنيا أحدهما فقط توجد فيه غرفة عمليات»، ورفض الخطيب في تصريح لـ«الشرق الأوسط» الكشف عن اسمي المستشفيين خوفا من استهدافهما.

من جهته، أشار جيرت كابالاري، المدير الإقليمي لمنظمة «اليونيسيف» في الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أن الأسبوع الفائت «كان مروّعا بالنّسبة لأطفال سوريا الذين يعيشون ويموتون تحت رحمة قصف لا هوادة فيه تتعرّض له المدارس والبيوت والمستشفيات على حدّ سواء»، لافتا في بيان إلى أن المستشفيات في شرق حلب وإدلب استُهدفت، بينما أدت عمليّات القصف التي تعرّضت لها مدارس في حلب والغوطة إلى مقتل تسعة أطفال. وقال كابالاري: «لقد رأينا لقطات لأطفال يعالجون من حالات الاختناق في شرق حلب. وبعد لحظات قليلة تعرّض مستشفى البيان للقصف، ممّا دفع الأمهات المذعورات إلى حمل أطفالهنّ إلى القبو بينما أُخرج الرضع من الحضّانات في محاولة لنقلهم إلى مكان آمن». ولفت إلى أن «جميع المستشفيات في شرق حلب خرجت من الخدمة، حيث يعاني أكثر من مائة ألف طفل من حالة الحصار والقصف العنيف، مع تضاؤل مستمر في إمكانيّة الحصول على الغذاء والدّواء»، وأضاف: «يجب ألا يموت الأطفال في المستشفيات نتيجة القصف، كما يجب ألا يموت الأطفال في المدارس.. حيث تعرّضت مدرستان في غرب حلب للقصف، ممّا أدّى إلى مقتل ثمانية أطفال وجرح عدد أكبر من ذلك بكثير. وقد سقط صاروخ هاون على ساحة إحدى المدارس بينما كان تلاميذ الصّف الرّابع يتدرّبون على الرقص».