الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

حديث لابد منه عن روحاني

صورة لاملا حسن روحاني
دنيا الوطن – سهى مازن القيسي: مرور أکثر من 3 أعوام على مباشرة روحاني بمهام عمله، وعند إجراء عملية تدقيق ومراجعة لحصيلة ماتحقق خلال ذلك، فإن أنصار و أصدقاء و اولئك الذي تفاؤلوا بروحاني و عقدوا عليه الامال، قد يصابون بالخيبة و الاحباط إذا ماعلموا بأن أي تقدم او إنجاز او مکسب مهم على أي صعيد لم يتحقق بل والانکى من ذلك أن الامر إزداد سوئا، وهناك المزيد من التدهور و الفشل و الاحباط و الخيبة المتجسد في مختلف الجوانب الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية،

وکما تعودنا دائما من هذا النظام، فإنه يقوم بمواجهة الحقائق و الوقائع بالکذب و الخداع و التهرب من الحقيقة، کما يقوم حاليا بالنسبة لملف حقوق الانسان الذي صار حديث الاوساط السياسية و الحقوقية الدولية، إذ وبعد کل تلك الشعارات البراقة بشأن الاصلاح و الاعتدال، إنتهاکات مستمرة و صارخة لحقوق الانسان في إيران، و إرتفاع وتيرة الاعدامات حتى صارت إيران البلد الاول عالميا في تنفيذ أحکام الاعدامات بالاضافة الى نقطة مهمة أخرى و هي إنتشار المجاعة و الفقر و کل مظاهر الجهل و التخلف و الحرمان بسبب من السياسات غير الحکيمة لهذا النظام في ظل عهد روحاني تحديدا.

الانباء الواردة من داخل إيران، تؤکد هناك زيادة ملفتة للنظر في عدد الايرانيين الهاربين من جور هذا النظام الاستبدادي، أما بالنسبة للأوضاع المعيشية، فإن هناك تدهورا مستمرا خصوصا في إزدياد نسبة الشرائح الاجتماعية التي تعيش تحت خط الفقر حتى تکاد أن تتجاوز ال70%، بالاضافة الى إن هناك 30% من الشعب الايراني يعانون من المجاعة نفسها! هذا ناهيك عن أن تقليص المساحة المحددة للحريات العامة آخذة في الازدياد إذ من التضييق على الاطباق اللاقطة الى التضييق على شبکة الانترنت و مرورا بالاحکام الجائرة بقطع الاذان و الانف و فقء العين و بتر الاصابع و الجلد و الرجم الى حالات الاعدام التي تصاعدت في عهد روحاني بشکل مضطرد حتى لفتت أنظار الاوساط الدولية، کما أن عهد روحاني قد حفل أيضا بهجمات وحشية ضد سکان أشرف و ليبرتي أيام کانوا يتواجدون في العراق، حيث کان هجوم أشرف في 1/9/2013، الاقسى و الاکثر دموية بحيث تم إعتباره بمجزرة أشرف الکبرى التي راح ضحيتها 52 و جرح العشرات و تم إختطاف 7 آخرين من السکان، والملفت للنظر أن ذلك الهجوم البربري على معسکر أشرف، قد تم بعد أقل من شهر على إستلام روحاني لمنصبه، والحقيقة أن الاصلاح و الاعتدال اللذين يتم الحديث عنهما في عهد هذا الرجل انما هو بالمقلوب او العکس لأن الامور کلها قد جرت او صارت على النقيض مما کان يجب أن تکون!