الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

روسيا وأوروبا.. وإيران والمنطقة

طارق الحميد  إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة "الشّرق الأوسط"
طارق الحميد إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة “الشّرق الأوسط”
الشرق الاوسط  -منذ انتخاب الرئيس دونالد ترامب وأوروبا في حالة قلق بسبب تصريحاته الانتخابية حول العلاقة مع روسيا، وامتداحه للرئيس بوتين. وأبسط دليل على ذلك القلق، المؤتمر الطارئ الذي دعي له وزراء الخارجية الأوروبيون لمناقشة تداعيات فوز ترامب.

واتضح القلق الأوروبي أكثر باعتذار وزير الخارجية البريطاني عن عدم حضور المؤتمر تجنبًا للتصعيد، حيث قال مسؤول بريطاني، بحسب «الفايننشيال تايمز»، إن اجتماعًا كهذا يعقد «ردًا على حدوث انقلاب، أو هجوم إرهابي، أو زلزال، أو أي كارثة أخرى»، بينما ما حدث بأميركا كان «انتخابات ديمقراطية»، وقيل إن عقد هذا الاجتماع سيؤدي لانتشار الهلع. وسبب القلق الأوروبي هو عدم وضوح مواقف ترامب تجاه أوروبا، اقتصاديًا، وعسكريًا، سواء الناتو، أو الاتفاقيات الموقعة، وفوق كل ذلك موقف ترامب من روسيا، وبوتين.

واتضح القلق الأوروبي جليًا عندما صرح الرئيس أوباما في ألمانيا محذرًا ترامب قائلا: «أملي هو ألا يعقد صفقات مع روسيا، إذا كانت ستؤذي الناس، أو تنتهك القواعد الدولية، أو تترك الدول الصغيرة معرضة للهجوم»، وداعيًا ترامب إلى ضرورة مواجهة روسيا مباشرة في قضايا مثل أوكرانيا، وسوريا. ولذا فإن القلق الأوروبي من العلاقة الترامبية – الروسية واقع، وحقيقي، وذلك خشية أن تكون أوروبا ضحية لتلك العلاقة. يحدث كل ذلك رغم قوة أوروبا، العسكرية، والاقتصادية، ورغم أزماتها، ومنها تصويت بريطانيا للخروج من الاتحاد، لكن السؤال هنا هو: هذا حال الأوروبيين مع روسيا، فكيف بحال منطقتنا مع إيران، ودورها التخريبي؟ لماذا يحق للأوروبيين، وبمساندة أوباما الآن، التحرك، والتعبير عن القلق حيال دور روسي محتمل بأوروبا، بينما أميركا أوباما، وأوروبا، كانا يتجاهلان التحذيرات العربية من خطر التمدد الإيراني بمنطقتنا؟

المؤكد أن أوروبا غير عاجزة عسكريًا، لكنها تعلمت الدروس ولا تريد حروبًا، كما أن منطقتنا غير عاجزة عسكريًا أيضا، لكنها أنهكت حروبًا، واحتلالا، وتطرفًا، وإرهابًا، وطائفية، فلماذا القلق من روسيا في أوروبا، بينما نلام بسبب قلقنا من إيران، بل ويقال لنا تقاسموا المنطقة معها؟ والغريب أن تشعر أوروبا بهذا القلق من روسيا التي «تحاول» التمدد، بينما تسرح وتمرح إيران بمنطقتنا، ولها أنظمة عميلة، وميليشيات، وأحزاب إسلامية، سنية وشيعية، ووسائل إعلام!
ولذا فمن المذهل أن نرى هذا القلق الأوروبي من دور روسي محتمل، بينما لم يكترث الغرب، وأوباما، بالتخريب الإيراني في منطقتنا. ونقول أوباما لأنه تجاهل طوال سنواته الثماني، التخريب الإيراني، ليس ضد المنطقة وحسب، بل وضد الإيرانيين أنفسهم، إبان الثورة الخضراء، حيث واصل نهج سياسة اليد الممدودة لإيران، وبدعم أوروبي، بينما اليوم يحذر أوباما ترامب من مغبة التساهل مع الروس، رغم أن أوباما هو الذي تساهل، وساهم في جرأة الروس بأوروبا، والمنطقة هي التي تلام عندما تحذر من الخطر الإيراني عليها. فلماذا يحق للأوروبيين القلق من الروس، ولا يحق لمنطقتنا القلق من الإيرانيين؟›