الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانصرخة الجامعة ، امتداد دوي صرخات الصامدين

صرخة الجامعة ، امتداد دوي صرخات الصامدين

السجينة السياسية مریم اکبری منفرد
السجينة السياسية مریم اکبری منفرد
عندما هتف طلاب جامعة طهران يوم 7/تشرين الثاني-نوفمبر في القسم الداخلي المسمى بـ”جمران“ احتجاجاً على النهب والسرقة اعترى القلق مسؤولي النظام الإيراني من جديد.

ما هو سبب خوف الملالي من شعارات الطلاب المهنية؟ السبب واضح وهو يكمن في استعصاء النظام في مستنقع الأزمات وهو يدرك تماماً بأن المسائل المهنية هي ظاهر القضايا وستتحول هذه النشاطات الاحتجاجية بسرعة إلى السياسية أو تمهد أرضية للنشاطات السياسية لامحالة سيما في الجامعات التي كانت هي الدافع القوي لزخم الانتفاضات عام 1999و2002 بالذات ومازالت مستعدة لتكرارها كما أن ردود أفعال التنظيمات والتجمعات الطلابية الثورية تجاه جميع مسائل المجتمع خير دليل على هذا كان أخرها في هذه الأيام البيان الصادر عن طلاب مختلف الجامعات دعماً للسجينة السياسية ”مريم أكبري منفرد“ وصمود هذه السجينة .

وكنموذج كتب طلاب جامعة طهران في ببانهم :” آعمال التعذيب الإجرامية التي يمارسها جلادو نظام ولاية الفقيه .. رداً على إعلان السيدة مريم أكبري منفرد حراك المقاضاة احتجاجاً على تنفيذ إعدام أعضاء عائلته بيد هؤلاء القتلة ، يدل على أن قساوة هذا النظام لم تقل من ذاك العقد إطلاقاً وإنما ستسبب هذه الممارسات والتعاذيب زيادة في عزم أعضاء حراك المقاضاة لمحاكمة جميع المجرمين أكثر فأكثر.
كما كتب طلاب جامعة شريف الصناعية في بيانهم : ” مع تحياتنا للسجينة السياسية مريم أكبري منفرد وعائلتها الصامدة التي تتحمل أنواع التعذيب والضغوط من أجل مقاضاة سفاكي دماء الشهداء الزكية .

كما أعلن طلاب جامعة كردستان في بيانهم دعماً للسجينة السياسية مريم أكبري منفرد :”استشهاد 4أعضاء عائلتها على يد النظام الإيراني يدل على وحشية الملالي وقساوتهم التي لا تعترف بأي حد في ارتكاب الجرائم والشقاء“
كما جاء في البيان الصادر عن طلاب جامعة مدينة قم :” يحفل تاريخ إيران دوماً باستبسالات النساء الحرائر الصامدات من آجل أهدافهن النبيلة وأصبحن مدرسات صف الصمود والمقاومة ومريم أكبري منفرد هي من هؤلاء الصناديد والتي وقفت صامدة بوجه جميع الضغوط رغم ما تعرضت لتهديدات باستشهادها كما فعل الجلادون ببقية أعضاء عائلتها حيث استشهدوا في درب تحرير هذا الوطن غير إنها لم تتخل عن نضالها في سبيل تحقيق آمالها وعقائدها ..“
نعم ؛ هاهي الجامعات و ها هم الطلاب المنتفضون ينهضون دعماً للمناضلين والصامدين في درب الحرية وهذا هو سبب مدى خوف دكتاتورية الملالي من الجامعات والطلاب.