الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رعب في طهران من صورة!

تصویر مریم رجوی در نشریات دانشگاه صنعتی شریف
وكالة سولا پرس – اسراء الزاملي: في الوقت الذي يبذل نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية کل مساعيه من أجل بث و نشر مزاعم تٶکد بأن المقاومة الايرانية ليس لها أي تأثير في داخل إيران و إن الامور کلها تجري على مايرام، فقد أثار نشر صورة للسيدة مريم رجوي،

رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في مجلة تابعة لرابطة خريجي جامعة “شريف” الصناعية في طهران، جدلا في أوساط النظام مازالت تداعياته مستمرة، حيث يتجه مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني لاستجواب وربما إقالة وزير العلوم في حكومة حسن روحاني، بسبب تلك الصورة، وهو الامر الذي يفند و يدحض مزاعم هذا النظام بعدم تأثير المقاومة الايرانية في الداخل الايراني و يٶکد عکس ذلك تماما.
المقاومة الايرانية و من خلال القيادة الرشيدة و المحنکة للسيدة رجوي، تمکنت و بکل حذاقة من تجاوز و تخطي مختلف العراقيل و العقبات التي وضعتها طهران أمامها، وعلى الرغم من کل تلك الدعايات و الاشاعات المغرضة التي نشرها و ينشرها الاعلام التابع لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، فقد حققت السيدة رجوي نجاحا يشار له بالبنان في لفت أنظار المجتمع الدولي و کسب تعاطفه مع القضية الايرانية خصوصا وإنها قامت في ظلال ذلك بفضح مخططات و مٶامرات هذا النظام و کشفت دور المشبوه و السلبي ليس ضد الشعب الايراني فقط وانما ضد شعوب المنطقة و العالم أيضا.

تصاعد شعبية الزعيمة رجوي بين الاوساط المختلفة للشعب الايراني، والذي ساهم و يساهم بتصاعد دورها و حضورها، مسألة صارت تقلق النظام و تزيد من رعبه و هلعه ولاسيما بعد أن تمکنت من إيصال صوت الشعب الايراني الى العالم کله من خلال الکلمات و الخطب التي ألقتها و تلقيها أمام أهم المنابر و المراکز الدولية الحساسة، ولذلك فإن النظام يحسب ألف حساب ليس لکلام اللسيدة رجوي و مواقفها فقط وإنما حتى لصورتها أيضا ذلك إن هذه الزعيمة قد صارت رمزا و منارا للشعب الايراني و إن صورتها تبعث الامل و التفاٶل في نفوس و أعماق الشعب الايراني و تشحذ الهمم من أجل مقاومة النظام و النضال من أجل تغييره.

هذا النظام المحاصر بالمشاکل و الازمات و يعاني من ظروف و أوضاع بالغة الصعوبة و التعقيد، يسعى ومن خلال النهج القمعي الاستبدادي الذي يتبعه کتم الانفاس و مصادرة کل أنواع الحريات من أجل ضمان سلامته و أمنه، لکن مشکلة هذا النظام تکمن في إنه لايدرك بأنه أمام مقاومة باسلة و زعيمة جسورة و جريئة تتحدى کل الاساليب و الطرق القمعية و تحطمها الواحدة تلو الاخرى، وإن نظاما يرتعب من صورة زعيمة معارضة هو في الحقيقة نظام يکاد أن يعيش في أيامه الاخيرة.