الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانإيران.. احتجاجات واسعة مقابل برلمان النظام تزامنا مع حضور روحاني

إيران.. احتجاجات واسعة مقابل برلمان النظام تزامنا مع حضور روحاني


تظاهر صباح يوم الثلاثاء الأول من نوفمبر/تشرين الثاني أعداد كبيرة من المواطنين القادمين من مختلف المدن أمام برلمان النظام تزامنا مع حضور روحاني إلى البرلمان للدفاع عن وزرائه الثلاثة الجدد واحتجوا على نهب أموالهم الضئيلة من قبل عناصر ومديري النظام. مئات من المعلمين من مكافحة الأمية وأصحاب أسهم مؤسسة «بديده شانديز» وعمال ومنتسبو شركة الاتصالات بالاضافة إلى مئات من أصحاب المقاهي … كانوا بين المتظاهرين.

وجاء هذا التجمع في وقت حاولت فيه القوات القمعية وباللجوء إلى مختلف أساليب القمع الحيلولة دون تشكل هذه الحركة حيث طوقت عناصر حرس مكافحة الشغب التابعة لقوى الأمن بالاضافة إلى الأمنيين المرتدين الزي المدني وعناصر المخابرات أطراف البرلمان منذ الساعة السابعة صباحا علاوة على القوات الراكبة بالدراجات النارية وعدد من عجلات قوى الأمن الداخلي قد ركنت مقابل البوابة الرئيسية للبرلمان والجوانب الشمالية والشرقية للبرلمان.

وكان المتظاهرون يهتفون: «عامل السرقة والفساد هو وزارة الاقتصاد» و«بهذا الحجم من الاختلاس إيران هي أرض كربلاء» و«حكومة التدبير والأمل كانت عمياء ولم تر السرقات» و«يا حجة بن الحسن اقتلع جذور الظلم» «لم يستمع صاحب الأسهم في مؤسسة بديدة الا الكذب» و«المدعي العام في خراسان قد أضرم النار في أموالنا» و «أيها المدعي للديانة لماذا كل هذه الخيانة»و «ما عمل السلطات الثلاث؟ ليس الا تداول الأمور بينهم والتستر (على الفساد)» و«اليوم يوم عزاء واليوم باتت حياة الشعب عالقة» و«لم أترك البرلمان ما لم أستلم جوابا». كما كان المعترضون يحملون لافتات بأيديهم كتبت عليها «الإعمار في إيران أكبر ذنب. الثقة بالحكومة أكبر خطأ قطعا».

واحتشد عمال ومنتسبو شركة الاتصالات ولليوم الثالث على التوالي من الساعة العاشرة والنصف أمام البرلمان وكان بعضهم يصطحبون معهم عوائلهم وأطفالهم الصغار رغم الظروف الصعبة وبرودة الجو فيما كان نواب البرلمان قد حاولوا اليوم الماضي منع المعترضين من مواصلة التجمع وذلك باطلاق وعود لهم.
كما كان أكثر من 700 من أصحاب المقاهي القادمين من محافظات اصفهان وتشهار محال بختياري ولرستان و… يهتفون معا «هيهات منا الذلة» للاحتجاج على غلق محالهم بالشمع الأحمر.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 2016