الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

من أجل تفعيل ملفين ضد طهران

صور لبعض ضحايا مجزرة 1988
دنيا الوطن – علي ساجت الفتلاوي: يتصاعد سخط و غضب معظم دول المنطقة من تدخلات النظام الايراني و من دأبها على تصدير التطرف الاسلامي و الارهاب إليها دونما إنقطاع، و تبدو الحاجة أکثر من ملحة للوقوف بوجه هذه االتدخلات و بوجه تصدير طاعون التطرف الاسلامي و الارهاب إليها و من الضروري التفکير بآلية أو خارطة طريق بذلك الاتجاه.

متابعة الطرق و الاساليب التي يتبعها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل تحقيق أهدافه و غاياته في دول المنطقة و ترسيخ تدخلاته و توسيعا فيها، يظهر بوضوح بأنه يقوم بإستغلال نقاط الضعف و الخلل في دول المنطقة و ينفذ مخططاته بالاعتماد عليها کمرتکزات اساسية له، وبطبيعة الحال، فإن دول المنطقة مدعوة و من أجل الرد على هذا النظام الذي يعتبر بٶرة مشاکل و أزمات المنطقة، بالبحث عن نقاط ضعفه الاساسية و إستخدامه کمنطلقات من أجل ردعه و إفشال مخططاته و تدخلاته في المنطقة و رد کيده الى نحره.

هناك ملفان حساسان يثيرا حنق هذا النظام و يفقدانه صوابه الى أبعد حد، وهذا الملفان هما:

ـ ملف المقاومة الايرانية و عمودها الفقري منظمة مجاهدي خلق، حيث يبذل النظام الايراني کل مابوسعه من أجل تهميش هذا الملف و إعتباره خطا أحمرا و التحذير من تبعات إقتصادية و سياسية لأية دولة تقيم علاقة مع هذا المعارضة الفعالة.

ـ ملف حقوق الانسان في إيران، والذي يفقد النظام رشده بمجرد طرحه على طاولة المفاوضات أو النقاشات السياسية و الفکرية، وإذا ماأخذنا بنظر الاعتبار من إن هدا النظام قد صدر بحقه أکثر من 61 قرار إدانة دولية بخصوص إنتهاکات حقوق الانسان، وإن العديد من الاوساط الحقوقية و الاعلامية تثيره بين فترة و اخرى، الى جانب إن زعيمة المعارضة الايرانية قد طالبت بإحالة ملف حقوق الانسان في إيران الى مجلس الامن الدولي.

تفعيل هذين الملفين و جعلها منطلقين أساسيين لخارطة طريق عملية من أجل مواجهة تدخلات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية خصوصا من حيث الاعتراف رسميا بالمقاومة الايرانية و فتح مکاتب لها في دول المنطقة بشکل خاص و العالم عموما و التعاون و التنسيق معها فيما يتعلق بطرق و اساليب مواجهة نفوذ و تدخلات النظام الايراني الى جانب دعم و مساندة نضال الشعب الايراني من أجل الحرية و الديمقراطية و إدانة و شجب إنتهاکات حقوق الانسان من جانب النظام ولاسيما في المحافل الدولية، من شأنه أن يحاصر هذا النظام في زاوية ضيقة جدا و يسحب البساط من تحت أقدامه.