الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةبلجيكا- روتسلار: مؤتمر ومعرض لمجازر 1988

بلجيكا- روتسلار: مؤتمر ومعرض لمجازر 1988

مدينة روتسلار البلجيكية ندوة لتخليد شهداء مجزرة السجناء السياسيين في عام 1988
استنكار موجة الاعدامات في نظام الملالي..الدعوة الى محاكمة المسؤولين عن مجزرة عام 1988

بمبادرة من السيد ديرك كلاس رئيس بلدية روتسلار ورئيس اللجنة البلجيكية للبرلمانيين ورؤساء البلديات من أجل ايران ديمقراطية والسناتور بتر وانرومبوي عضو مجلس الشيوخ البلجيكي ونائب رئيس برلمان فلامان المحلي اقيمت في مدينة روتسلار البلجيكية ندوة لتخليد شهداء مجزرة السجناء السياسيين في عام 1988 في ايران بحضور عدد من أنصار المقاومة الايرانية ومواطنين بلجيكيين.

واستنكر المتكلمون في الندوة موجة الاعدامات الأخيرة في ايران وانتهاك حقوق الانسان من قبل نظام الملالي داعين لاجراء تحقيقات دولية بشأن مجزرة 1988 ومحاكمة المتورطين في هذه الجريمة ضد الانسانية من آمرين ومنفذين.

وقال ديرك كلاس رئيس البلدية وهو من الأعضاء البارزين في الحزب الديمقراطي المسيحي البلجيكي والرئيس السابق لكتة الحزب في مجلس الشيوخ في كلمة له:

«من دواعي الاعتزاز لي أن أكون منذ سنوات صديقا للمعارضة الديمقراطية الايرانية. انهم لايريدون شيئا لأنفسهم ويريدون فقط الحرية لشعبهم. اني التقيت بالسيدة مريم رجوي وانها زارت بلجيكا عدة مرات وهي تعتبر العدو رقم واحد للملالي».
وأما السناتور بتر وانرومبوي نائب رئيس برلمان فلامان المحلي وعضو مجلس الشيوخ فقد قال في كلمته: أكثر من 10 أعوام وأنا أدعم المعارضة الايرانية. ربما يمكن القول ان هذا الأمر قد ورثته من أبي (هرمان وانرومبوي رئيس وزراء بلجيكا السابق والرئيس السابق للاتحاد الاوروبي) لأنه كان قبلي يسلك هذا المسير. اذن يجب أن نواصل الطرق حتى ينفتح الباب ونحن سنبقى بجانبكم حتى انفتاح باب النصر».

راضية برندك أم الشهيد البطل المجاهد «مهران بي غم» نقلت ذكرياتها عن 7 سنين من أسر ابنها واعدامه على يد جلادي النظام في صيف عام 1988 وقالت: «اليوم نحن عوائل الشهداء نطالب بتقديم النظام وجميع مسؤوليه الى المحكمة أمام المجتمع الدولي».
بدوره قال الدكتور مسعود كاشفي نيابة عن رابطة المتخصصين الايرانيين في بلجيكا: « العمل الاجرامي واللاانساني كان عملية ابادة حيث تمثل ذروة الحقد وثأر النظام من معارضيه ومن يخالفه في الرأي من الايرانيين».
وفي نهاية الندوة زار المشاركون معرضا لشهداء مجزرة عام 1988 ووقعوا بيانا لادانة هذه الجريمة ضد الانسانية.