الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانايران .. رسالة سجين سياسي الى المقررة الخاصة المعنية بحقوق الانسان في...

ايران .. رسالة سجين سياسي الى المقررة الخاصة المعنية بحقوق الانسان في ايران

السجين السياسي رضا أكبري منفرد
السجين السياسي رضا أكبري منفرد
وجه السجين السياسي رضا أكبري منفرد رسالة من سجن جوهردشت بمدينة كرج الى المقررة الخاصة المعنية بحقوق الانسان في ايران عاصمة جهانغير كشف خلالها ألاعيب نظام الملالي لمنع زيارات السجناء السياسيين والضغط عليهم. وجاء في رسالته التي ارسلت نسخة منها الى كل من العفو الدولية ومنظمة مراسلين بلاحدود: اني رضا أكبري منفرد أعلنت قبل حوالي شهرين أي في أغسطس في رسالة،

احتجاجي على المجازر التي ارتكبت في عام 1988 والعمل الاجرامي باعدام شقيقي وشقيقتي كما أن شقيقتي مريم أكبري منفرد هي الأخرى وجهت رسالة طالبت فيها بإخبارنا على الأقل بمكان دفن شقيقتنا وأشقائنا… والآن وبعد هاتين الرسالتين وبسبب الحالة الرقابية المستمرة من قبل مجلس حقوق الانسان وشخص المقررة الخاصة السيدة عاصمة جهانغير وبما أنهم لا يريدون منعنا أنا وشقيقتي من اللقاء على الظاهر ونحن قابعان في السجن، لذلك أصدرت السلطة القضائية تعميما وضوابط تعد بشكل صارخ اساءة وتحقيرا للسجناء السياسيين حيث اشترطوا اللقاء بتقييد السجناء بأصفاد في اليد والرجل و«ارتداء زي السجن».

لأنهم يعلمون أن السجناء السياسيين وبسبب الدوافع المشرفة في الاتهامات المنسوبة اليهم لا يقبلون هكذا شروط، لذلك انهم أبلغوا التعميم لممارسة الضغط على السجناء وسلب حقوقهم من جهة وعدم تحمل الانتقادات واللوم بسبب عدم مراعاة مبادئ حقوق الانسان من جهة أخرى. ولإفادة مجلس حقوق الانسان والسيدة عاصمة جهانغير أقول اني والسجناء الآخرين لا نقبل هذه الظروف الحاطة بالكرامة الانسانية ونعزف عن اللقاء ومستعدون لقبول كلفته مهما كانت. كوننا نعتقد أن الشخص الذي يجب تقييد أيديه وأرجله وتقديمه بزي السجن أمام الجميع هو من أمثال مداحي بيت خامنئي حتى يكون أطفال الشعب في مأمن من جرائمهم ولا السجناء السياسيين الذين يعتبرهم النظام مجرمين لكونهم يطالبون بحقوقهم وحقوق شعبهم.