الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لاتنسوا الاخطر من داعش في العراق

المجرمون نوري المالكي و قاسم سليماني
دنيا الوطن – ليلى محمود رضا: بدء العمليات الحسکرية الخاصة بتحرير مدينة الموصل من تنظيم يمکن أن يکون بداية جديدة بحق و حقيقة لعراق جديد يتمتع بالامن و الاستقرار فيما لو إقترنت هذه العمليات بعملية سياسية ـ أمنية أهم وهي تحرير العراق من النفوذ العسکري و الامني و السياسي و الفکري لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، إذ وکما هو واضح لکل متتبع للأوضاع السياسية و الامنية و غيرها فإن أکبر تهديد و تحد قائم بوجه هذه الاوضاع هو نفوذ طهران المتزايد في العراق.

من السذاجة عزل او فصل ظهور و بروز داعش و غيرها من التنظيمات التکفيرية الارهابية عن النشاطات و التحرکات المختلفة الخاصة بالجمهورية الاسلامية الايرانية في العراق و المنطقة، بل وان هناك ثمة ترابط جدلي ملفت للنظر بهذا الخصوص، ولاسيما فيما لو لاحظنا بأن طهران من الاطراف التي إستفادت کثيرا من مختلف الامور المتعلقة بتنظيم داعش بدءا من بروزه في سوريا و وصولا الى دخوله للعراق، بل وان طرح موضوع التصدي لداعش کورقة بيد طهران لوحت و تلوح بها دائما في إتصالاتها مع الدول الغربية، تميط اللثام عن قذارة و خباثة و لٶم اللعبة التي تقوم بها طهران في العراق من أجل مصالحها و أهدافها و غاياتها المشٶومة.

من الواضح بأن داعش مجرد ظاهرة عرضية لابد لها من أن تزول و تتلاشى في أية لحظة، فيما نجد ان نفوذ طهران في العراق ليست مجرد ظاهرة وانما صار أمرا واقعا يفرض نفسه الى الدرجة التي يخرج علينا عراقيون من بني جلدتنا يتفاخرون بهذا النفوذ و يستقوون به ظنا منهم بأنه يخدم مصالح الشعب العراقي و يحرص على مستقبله، لکن الحقيقة هي خلاف ذلك تماما، إذ ومنذ ان إستشرى النفوذ الايراني في العراق فإن المشاکل و الازمات بدأت تتفاقم بشکل استثنائي بل وصرنا نواجه مشاکل و ازمات من نوع جديد لم يتسن لنا من قبل ان واجهنا مثلها أبدا.

نهاية داعش و إجباره على الخروج ليس من العراق وانما حتى من سوريا، سوف لن يکون بمثابة نهاية لمشاکل و أزمات العراق، لأن سيناريوهات اللعبات المشبوهة و الخبيثة لطهران سوف تبقى قائمة، ومن المهم الانتباه الى انه ستکون هناك سيناريوهات أخطر و أکثر دموية من سيناريو داعش، ذلك اننا تعودنا ومنذ أن وطدت طهران من نفوذها في العراق على أن ننتقل من وضع سئ أسوأ وهکذا دواليك وان الحل الامثل يبقى رهينا بتحرير العراق من رجس هذا النفوذ، وهنا من المفيد جدا أن نشير الى مقولة مشهورة لزعيمة المعارضة الايرانية في بداية إنتشار النفوذ الايراني في العراق عام 2003، عندما قالت بأن”نفوذ نظام الملالي في العراق أخطر مائة مرة من القنبلة النووية”، وهذه الحقيقة تتوضح يوما بعد يوم ولهذا فإنه لايجب أبدا نسيان الاخطر من داعش وإعتباره الاهم من أجل ضمان السلام و الامن و الاستقرار في العراق و المنطقة.