الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

النار التي ستحرق نظام الملالي

مظاهرات مناويه لنظام ملالي طهران - ارشيف
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : الانتهاکات الفظيعة و الواسعة لحقوق الانسان و المرأة في ظل هذا النظام الذي يصفه معارضوه بأنه”معاد للانسانية”، ليست وليدة هذه الايام بل هي ممارسات تتکرر على الدوام منذ تأسيسه، وان توجيه 62 إدانة دولية أكثرها من جانب الامم المتحدة و منظمات دولية معنية بحقوق الانسان لطهران على خلفية إنتهاکاتها المستمرة لهذه الحقوق،

يؤکد الاوضاع بالغة السلبية لحقوق الانسان في ظل هذا النظام، لکن الذي يثير السخرية و التعجب معا هو أنه کلما إزدادت الانتقادات الموجهة لهذا النظام کلما إزدادت الانتهاکات، ويکفي أن نشير هنا الى تصريح تهکمي لمسؤول لجنة حقوق الانسان في القضاء الايراني جواد لاريجاني تعقيبا على الانتقادات الموجهة لنظامه والذي يٶکد مدى إستخفاف و إستهانة نظامه الرجعي المتخلف بکل ماهو إنساني و حضاري بقوله:” كلما تزداد الهجمات علينا بشأن حقوق الانسان كلما تجعلنا اكثر حزما في تنفيذ الاحكام”، ويعني أحکام الاعدام و الجلد و الرجم و فقء الاعين و قطع الاذان و الاصابع!

الدول الغربية و خصوصا فرنسا و ألمانيا و سويسرا و الولايات المتحدة الى جانب منظمات غير حکومية، وجهت إنتقادات قاسية للنظام الديني القائم في إيران تعلقت بأوضاع السجناء السياسيين و الاقليات الدينية خصوصا البهائيين و المسيحيين، وکذلك بتصاعد حملات الاعدامات و حرية الصحافة و الانضمام الى الاتفاقية الدولية ضد التعذيب، لکن الموقف الاهم و الذي لفت الانتباه أکثر من غيره، هو النقد الذي تم توجيهه من جانب منظمات غير حکومية بشأن عدم حصول أي تقدم في إيران بصدد تحسين اوضاع حقوق الانسان على الرغم من کل قرارات الادانة الدولية و بيانات الشجب و الادانة و الاستغاثات و النداءات المختلفة، وهو مايطرح بحد ذاته جدوى توجيه الانتقادات مع إستمرار الاوضاع على حالها او أن تمضي نحو الاسوأ.

بعد مضي أکثر من ثلاثة أعوام على إنتخاب روحاني، وبعد کل تلك المزاعم و التأکيدات المختلفة عن الاصلاح و الاعتدال و تحسين الاحوال و الاوضاع على مختلف الاصعدة، تبين بأن هذا العهد وخصوصا فيما يتعلق بحقوق الانسان، هو الاسوأ منذ 10 أعوام ولاسيما بعد أن تبوأ في ظل”إصلاحات”روحاني المزعومة المرکز الاول عالميا في تنفيذ أحکام الاعدامات، وهذا بحد ذاته تأکيد قوي و واضح على عدم وجود أي إصلاح في إيران وان حقوق الانسان تمتهن فيها بشکل صار روتينيا، ومع أن النظام الديني يزعم بأنه”دولة المستضعفين”، لکن إزدياد الفوارق الطبقية و زيادة نسبة المواطنين الايرانيين الذين يعيشون تحت خط الفقر، أکدت بأنه نظام معادي للإنسان من مختلف النواحي، وفي هذا الخضم، تجدر الاشارة الى أن الزعيمة الايرانية المعارضة مريم رجوي، وفي ضوء إستمرار إنتهاکات حقوق الانسان و تصاعد الاعدامات في بلادها، قد طالبت و بإلحاح بضرورة إحالة ملف حقوق الانسان في إيران الى مجلس الامن الدولي، مؤکدة بأنه الحل الوحيد لهذه المشکلة بالاضافة الى تأثيراتها الايجابية على موقف الشعب الايراني تجاه النظام.

على الرغم من قرارات الادانة الدولية ضد إنتهاکات طهران لحقوق الانسان، لکنها لحد الان لم تسفر عن شئ، وان الشعب الايراني الذي طالما قام بتظاهرات و إنتفاضات عارمة لکن ولکون عدم دعمه و تإييده دوليا، فقد بادر النظام الى قمعه بمنتهى القسوة کما حدث في إنتفاضة 2009، التي تم خلالها إحراق صور المرشد الاعلى و إطلاق شعارات تدعو بالموت له و السقوط للنظام، وان هذا الشعب لو تيقن بأنه مدعوم دوليا بقرارات أممية، فإن مواقفه مع النظام ستختلف جذريا، وقد تکون أية قرارات أممية بهذا الخصوص أقوى تأثيرا حتى من قرارات العقوبات الدولية، لأنها ستکون کالنار التي تسري في الهشيم.