الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهلماذا يخاف نظام الملالي في طهران من اشرف

لماذا يخاف نظام الملالي في طهران من اشرف

Imageمحمد العلوي:منذ جريمة تفجير مضخة المياه التي تزود مدينة اشرف المناضلة واكثر من 20000 من العراقيين بالمياه لغرض استمرار الحياة في ظروف العراق البالغة التعقيد بسبب الاحتلالين الغاشمين لهذا البلد وخصوصا من ناحية الخدمات والبنية التحتية.
منذ تنفيذ هذه الجريمة البشعة وانا ابحث هنا وهناك لاعرف لماذ يسشتهدف النظام اللانساني اللاسلمي لملالي طهران هذه المدينة المناضلة والمتعاطفين معهم .
حتى لو افترضنا ان نظام ملالي طهران نظاما سلميا انسانيا مثاليا ومن الطبيعي هم ليسوا كذلك, وحاولت ان ابحث عن سبب استهداف هذا النظام السلمي الانساني لمدينة اشرف .

وهنا بدات بنات افكاري بالتدحرج لترسم الافتراضات , ولنقول افتراضا ان ( النظام السلمي لملالي افتراضا ) يستهدف اشرف وسكانها
لكن لماذا ماهو السبب …؟
فكل من يرى مدينة اشرف هذه المدينة العظيمة كل ماتمناه افلاطون بمدينته الفاضلة , يصل لنتيجة واحدة وهي ان الكل هناك يعمل وعينه على ايران , وعيون الاشرفيين هنا ليست كعين الجزيرة على ايران في برنامجها الخائب البعيد عن الموضوعية , وجدت اعينهم مليئة بالتصميم للنصر لتخليص الشعوب الايرانية من مصائب تسلط على رقابهم من نظام طهران اللاسلمي !!! واللااسلامي
وجدت اهالي اشرف يعملون ليل نهار بصمت لتعليم الشباب والشابات فضائل الحياة والامل والقيم اضافة للعمل والبناء وجدتهم يعتبرون بنائهم هذا ماهو الا للتدريب لبناء اشرف الكبرى في طهران بعد تحريرها , نعم وجدتهم بناة مسالمين ولم اجد لديهم اسلحة الدمار الشامل التي يخاف منها زعيم نظام طهران ( خامئني ), لكن عرفت سر خوف طهران من اسلحة اشرف هي عيون الاشرفيات المليئة بالامل وعزيمة الاشرفيين على بناء ايران بشكل جديد بعيدا عن الفوقية والعنصرية والارهاب .
ولاشك النور والبناء يعتبره كل ارهابي سلاحا خطيرا , فالنور يملاء مدينة اشرف والبناء النفسي قبل المادي هو السائد في هذا المكان المميز .
لذلك نجد من يحكم من طهران اليوم يرى (اشرف) اخطر مكان لان النور والمعرفة اقوى من اسلحة الدمار الشامل بنظرهم .
اما الرد المتحضر لحكام طهران الاسلاميين فهو التدمير وتدمير اسس الحياة , لانهم يكرهون الحياة ويكرهون النور لانهم يعيشون الظلام وفي الظلام .
لذلك بادروا بعد ايام قليلة من استذكارنا لاستشهاد الامام الحسين ( ع ) بتفجير محطة المياه التي تزود الجميع بالماء , وهنا نتذكر عطش الامام واهله واصحابه وهم على بعد خطوات من النهر كذلك نظام خامئني الارهابي ابى ان يشرب اهالي اشرف لان فيلق قدس سيحرر القدس بتفجير هذه المحطة !
انا ادعوا من مقالي هذا كل الاحرار بالعالم ان يقتربوا من اشرف وليسال الجميع من يسكن هناك ولماذا وكيف تجري الحياة بكل عنفوانها هناك في مدينة اشرف التي لاتغيب عنها شمس الامل ابدا … لانه عندما يعرف الجميع ماذا يجري هناك سننادي جميعا الامم المتحدة والمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان ومنظمة المؤتمر الاسلامي وجامعة الدول العربية لتحمل مسؤولياتهم كاملة بحماية اشرف واهلها ومساءلة نظام ملالي طالبان الطهراني المتخلف حول جريمته النكراء ومقاصصته … ولو ان قصاص هذا النظام لايفيد ابدا ولايوجد اي حل معه الا باسقاطه لترى المنطقة النور مرة اخرى..