السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

داينمو التغيير القادم في إيران

مظاهراتللمقاومة الايراني في مدينه برلين
وكالة سولا پرس – هناء العطار: يشکل نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية مشکلة کبيرة ليس للمنطقة و العالم وانما حتى للشعب الايراني ولاسيما الشرائح المحرومة و المعدومة منه و التي تزداد حالتها سوءا مع مرور الاعوام، حتى صارت المجاعة واحدة من المعالم المشهودة في هذا البلد الذي يعوم على بحيرة من النفط و الثروات الطبيعية و المعدنية الاخرى المختلفة.

تصدير ظاهرة التطرف الديني و إذکاء النعرات الطائفية و ماينجم عنها من أحداث و مواجهات عنف دموية غير محمودة العواقب و السعي للتغطية على الاسلام الوسطي المعتدل، کانت ولاتزال إحدى الرکائز الثلاثة التي يستمد منها النظام الديني القمعي في إيران قوة البقاء و الاستمرار الى جانب رکيزتي القمع و الاستبداد ضد الشعب الايراني و السعي للحصول على الاسلحة النووية من أجل ضمان تمدده و توسعه العدواني في سبيل إقامة إمبراطورية دينية تبسط هيمنتها على دول المنطقة، وان الاوضاع المأساوية و الدامية التي تعيشها سوريا و العراق و لبنان و اليمن، انما هي بسبب تصدير التطرف الديني إليها من جانب النظام الايراني من أجل إقصاء و تهميش القوى الوطنية في هذه الدول و فرض تيارات و جماعات مشبوهة تابعة لها تسعى الى إستنساخ نموذج ولاية الفقيه القمعي المعادي للانسانية.

الاوضاع في داخل إيران، أشبه مايکون ببرميل بارود يحتاج الى شرارة ما کي ينفجر بما فيه من سخط و غضب و تبرم و حالة غليان من الاوضاع الوخيمة السائدة في معظم أنحاء إيران و الذي وصل الى حد صدور إعلانات في الصحف من أجل بيع البنات في طهران نفسها، الى جانب أن هناك 15 مليون مواطن إيراني جائع و أکثر من 70% من الشعب يعيشون تحت خط الفقر، ويوما بعد يوم تزداد الهوة بين الطبقات الاجتماعية في إيران و تزداد الحالة المعيشية رداءة وصارت جيوش البطالة و الجياع و المدمنين تفرض نفسها کأمر واقع على نظام يزعم کذبا و زيفا بأنه نصير للمحرومين و المستضعفين، ومن بين هذا الرکام، تبرز المقاومة الايرانية ولاسيما في ذراعها الرئيسية و الفعالة في عموم أنحاء إيران أي منظمة مجاهدي خلق، بمثابة البديل المنتظر الذي يعقد عليه الشعب الايراني الامل في إحداث التغيير و قيادته بإتجاه إسقاط النظام الديني.

معاداة النظام الايراني و بمختلف الطرق و الوسائل و السبل لمنظمة مجاهدي خلق صارت من الاهداف الرئيسية لهذا النظام لأنه يرکز دائما على ضرورة و حتمية التغيير من خلال إسقاط النظام الديني کسبيل و طريق وحيد من أجل إنهاء محنة و آلالام و معاناة و بٶس الشعب الايراني، ويعلم النظام الديني جيدا بأن هذه المنظمة تعتبر شرارة و داينمو التغيير القادم في إيران ولهذا فإنها تحاول من دون جدوى القضاء على هذا التهديد الذي يحدق بها، ذلك أن التأريخ قد علمنا بأن التغيير حتمي و لامناص منه خصوصا عندما تکتمل شروطه الذاتية و الموضوعية کما هو الحال في ظل هذا النظام.