الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةخبراء نظام ملالي ايران نعم منظمة مجاهدي خلق تحظى بدعم دولي

خبراء نظام ملالي ايران نعم منظمة مجاهدي خلق تحظى بدعم دولي

المؤتمر السنوي للمقاومة الايرانيه في باريس

دور له أهميته و إعتباره
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: إعتاد النظام الايراني التقليل دائما من دور المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ولاسيما منظمة مجاهدي خلق التي تشکل أهم و أقوى طرف فيه،

وقد دأبت منذ أعوام طويلة على بث و نشر إشاعات مختلفة مفادها بأن منظمة مجاهدي خلق لم يعد لها من وجود في داخل إيران و قد إنتهى دورها تماما و صارت شيئا من الماضي، وقد قامت بتسويق هذه الاشاعة المغرضة و بثها بمختلف الطرق وللأسف فقد وجدت طريقها لأسماع بعض القطاعات في الشارع العربي و صاروا هؤلاء يرددون هذه الاشاعة من دون أن يتمحصوها و يتأکدوا من مصداقيتها و واقعيتها.

لم يکن سهلا بالمرة على المقاومة الايرانية عموما و على منظمة مجاهدي خلق خصوصا، دحض و تفنيد تلك الاشاعة المغرضة التي وجدت لها مساحة ما و إنتشرت و ترسخت فيها، غير أن هذه المنظمة التي معروف عنها المطاولة و الاصرار و الاستمرار في التحدي، واجهت هذه الاشاعة بصبر و مثابرة غير عادية و تمکنت رويدا رويدا من توضيح الامور و وضع النقاط على الحروف و کشف الاساليب الملتوية للنظام و فضح مخططه بهذا الخصوص، وتوضحت الحقيقة لقطاع عريض من الشارع العربي الذي کان لايسمع او يعرف شيئا عن المقاومة الايرانية او منظمة مجاهدي خلق إلا من خلال النظام الايراني او قنوات مرتبطـة به او تابعة له.

المواجهة الضارية و المريرة بين النظام الايراني و منظمة مجاهدي خلق، والتي شهدت فترات و مراحل متباينة طوال أکثر من ثلاثة عقود و نصف، لم يتمکن النظام الايراني ومن خلال إستخدامه لمختلف الاساليب و الوسائل و الطرق من تحقيق حلمه المنشود بإنهاء منظمة مجاهدي خلق و القضاء عليها قضائا مبرما، لکن و في مقابل ذلك، ومع أخذ الامکانيات غير المتکافئة للطرفين بنظر الاعتبار، ومع کل ذلك الکم الهائل جدا من الخسائر الفادحة التي تکبدتها منظمة مجاهدي خلق حيث بلغ مجموع ماقدمته من شهداء في هذه المواجهة الضروس غير المتکافئة 120 ألف شهيد، غير انها تمکنت في نفس الوقت من فتح أکثر من ثغرة في جدران النظام و زعزعة أکثر من رکيزة اساسية من الرکائز التي يقوم عليها، والاهم من ذلك انها تمکنت من فضحه و تعريته أمام مختلف المحافل الدولية و الاقليمية و أثبتت ماهيته الشريرة و کونه مصدرا رئيسيا للتأثير السلبي على السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم.

الاسلوب و النهج الذي إستخدمته منظمة مجاهدي خلق مع النظام الايراني، يمکن تشبيهه بنار هادئة جدا و لکن مستمرة وضعته تحت النظام، وان سخونته تزداد مع مرور الايام، وان مؤشرات الاحداث و تطوراتها تدل على أن هذا الاسلوب صار يؤتي ثماره يوما بعد يوم، وإن الانفتاح الاقليمي و الدولي المتزايد على المنظمة و تزامن ذلك مع تصاعد في الثقة بدورها و مصداقيتها و أهميتها في أن تلعب دورا محوريا في إستتباب السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم، ولهذا فليس بغريب و عجيب أبدا أن يبادر أحد خبراء النظام الايراني والمدعو محمد صادق کوشکي خلال لقاء له مع وکالة فارس للأنباء المحسوبة على قوات الحرس الإيراني بتاريخ 27 ايلول/ سبتمبر الماضي الى التأکيد قائلا: “كنا نتصور أن ملف منظمة مجاهدي خلق هو ملف داخليا وذلك لأسباب مختلفة بما فيها الغفلة أو السذاجة أو الجهل أو الكسل أو خليط من كل هذه الأسباب ولكن أدركنا مؤخرا أن ملف منظمة مجاهدي خلق يعتبر ملفا دوليا … إلا اننا لم نكن نصدق بأن هذه المنظمة تحظى بدعم دولي.”، وهذا مايوضح بأن الدور الذي تضطلع به هذه المنظمة في مواجهتها ضد نظام الملالي، قد باتت آثاره تظهر على النظام و تبين بأن هذه المواجهة تسير تماما في نفس الطريق الذي کانت قد سارت فيه عندما تم إسقاط نظام الشاه.