الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الاعتراف سيد الادلة

صوره عن تدخلات نظام ملالي طهران في سوريه
حكام ايران يعترفون بتدخلاتهم في سوريا والعراق واليمن ولبنان والبحرين وفلسطين
صافي الياسري : ورقة التوت التي ارتداها رموز ولاية الفقيه الحاكمون في طهران طويلا ،وجد هؤلاء انها تاكلت وانه لابد حفاظا على بعض المصداقية الشكلية من الاعتراف بما كانوا ينكرونه .

والموضوع هنا يتعلق بالتدخل الايراني في العراق وسوريا ولبنان واليمن .
فقد صرح حسن فيروز آبادي المستشار العسكري الأعلى للمرشد الإيراني علي خامنئي أن حضور المستشارين العسكريين الإيرانيين ( وهي التسمية الدبلوماسية للجنود الايرانيين والحرس الثوري الايراني والميليشيات التابعة للملالي ) في سوريا والعراق ودعم طهران للميليشيات الحوثية في اليمن وحزب الله في لبنان يأتي تماشيا مع أهداف ‘الثورة الإسلامية’.

وهذا الكلام يعيد الى الاذهان الذي ظل يرفعه الدجال خميني وحاشيته وبقية جلاوزة وجزاري الملالي حتى نهاية الحرب العراقية – الايرانية ،وانكفاء عدون ايران واضطرار خميني لتجرع سم حرب السنوات الثمان على العراق .
وردا على سؤال لموقع فارس نيوز المقرب من الحرس الثوري الإيراني عن دعم طهران للميليشيات في سوريا والعراق واليمن ولبنان، قال المستشار العسكري الأعلى للمرشد الإيراني: ‘نحن لا نتدخل ولا نريد توسيع أراضينا … لكن ما هو واضح أن نظامنا هو نظام ثورة إسلامية’ ومرة اخرى هذه إشارة إلى شعار تصدير الثورة الإيرانية الذي أطلقه المرشد الإيراني الأول روح الله الخميني عام 1979.

وأضاف فيروز آبادي: ‘منذ اليوم الأول لانتصار الثورة، قال الإمام الخميني إننا سندافع عن المسلمين والمظلومين في العالم وهذه هي خصوصية التفكير الثوري والديني والإنساني’ على حد وصف رئيس أركان الجيش الإيراني السابق.
وأكد المسؤول الإيراني مرة أخرى دعم بلاده للميليشيات في العراق وسوريا واليمن والبحرين ولبنان محاولا القول بأنها لا تعد تدخلا حسب تعريف مبادئ ‘الثورة الإسلامية’ في إيران.

يذكر أن الانخراط العسكري الإيراني في سوريا تضاعف منذ العام الثاني للثورة السورية، وهو ما حال دون سقوط نظام الأسد حسب رأي كثير من المحللين العسكريين، حيث أوعزت طهران لحزب الله بالتدخل الواسع في سوريا، ثم قامت بإرسال ميليشيات أفغانية وعراقية مدعومة بالسلاح والمال الإيرانيين.
كما قال مستشار خامنئي في تصريح غير مسبوق ضمن المقابلة المطولة التي نشرها موقع فارس نيوز السبت، إن إيران أرسلت أيضا خلال الأعوام الماضية مستشارين عسكريين لقطاع غزة وقامت بتدريب ‘القوات الفلسطينية