الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الخوذ البيضاء وجه آخر للسوريين!

فريق الدفاع المدني السوري، المعروف أعضاؤه بذوي الخوذ البيضاء
الشرق الاوسط -فايز سارة -كاتب وصحافيّ سوريّ، وعضو الهيئة السيّاسيّة في الإئتلاف الوطنيّ لقوى الثورة والمعارضة حاليا ومستشار سياسي واعلاميّ لرئيس الإئتلاف
لم تكن صدفة أن يسخر بشار الأسد من فريق الدفاع المدني السوري، المعروف أعضاؤه بذوي الخوذ البيضاء، عشية ترشيحهم لجائزة نوبل للسلام، واحتمال حصولهم عليها،

وذلك في معرض إجابته عن أسئلة مقابلة صحافية أجرتها معه وكالة «أسوشييتد برس»، في سبتمبر (أيلول) 2016، مبديًا اعتراضه على ترشحهم، منكرًا أهمية ما يقومون به من أعمال لإنقاذ السوريين من تحت أنقاض تسببها طائراته وطائرات حلفائه الروس.
السبب الرئيسي لموقف الأسد هو أن فريق الخوذ البيضاء يفشل أهدافه، وما يسعى إليه حلفاؤه من قتل مزيد من السوريين، وتدمير حياتهم وممتلكاتهم، وفق معطيات مؤكدة. فقد أنقذ هؤلاء في السنوات الثلاث التي مرت على تجربتهم نحو 62 ألف شخص من تحت الأنقاض التي سببتها غارات الطيران، خصوصًا بالبراميل المتفجرة.

الخوذ البيضاء جماعة مدنية تطوعية تشكلت في عام 2013، على خلفية الحاجة لمواجهة تداعيات الصراع المسلح، وغارات الطيران على المدن والقرى السورية الخارجة عن سيطرة النظام وجماعات الإرهاب، وضمت بين صفوفها فئات مختلفة من السوريين، عمالاً وحرفيين وطلبة ومهندسين وعاطلين عن العمل، وغيرهم ممن أخذوا على عاتقهم مهمة مساعدة الناس على نحو ما هي عليه مهمة فرق الدفاع المدني المعروفة في العالم، الملتزمة بمبادئ منظمة الدفاع المدني الدولية في «الإنسانية والتكافل والحيادية».

ووسط ظروف الصراع المسلح الصعبة، وجد أصحاب الخوذ البيضاء أنفسهم في مواجهة تداعيات الغارات الجوية التي تنفذها حكومة النظام، ويواجهون في الوقت ذاته نيران القناصة، ليصلوا إلى جثث جنود النظام، ويدفنوها بشكل لائق، وزادوا إلى أعمالهم المشاركة في تقديم خدمات عامة للسكان في المناطق التي يوجدون فيها، والتي يسكنها نحو سبعة ملايين نسمة، ومنها توصيل الكابلات الكهربائية، وتأمين المباني السكنية، وتقديم خدمات الإرشاد والسلامة للأطفال. ووسط مسؤولياتهم وأعمالهم، وفي أثناء تنفيذها، سقط نحو 150 منهم ضحايا، بينهم عشرات قتلوا بغارات الطيران التي استهدفت مقارهم بصورة مباشرة.

بسبب أعمالهم الخطرة، اقتصرت عضوية الخوذ البيضاء على الرجال، وقد بلغ عددهم قرابة ثلاثة آلاف رجل، غير أنه في ضوء الاحتياجات الميدانية والظروف الاجتماعية، أُنشئ فريق نسائي متطوع قارب عدده المائة شابة في 2016، دُربن على القيام بأعمال الرعاية الطبية، وعمليات البحث والإنقاذ في مجتمع محافظ، يعارض بعض الرجال فيه قيام عمال الإنقاذ الرجال تقديم المساعدة للنساء والفتيات، مما يتطلب تدخل متطوعات في تلك العمليات.
وتؤثر الأوضاع الاقتصادية الصعبة على تمويل أعمال الخوذ البيضاء، مما يجعلهم يعتمدون على أدوات بسيطة وبدائية في عمليات الإنقاذ غالبًا، مما يعني نقصًا في المعدات والأدوات الحديثة وسيارات الإسعاف التي يتطلب تأمينها تآزرًا دوليًا للمساعدة عبر تبرعات تشارك فيها دول ومنظمات مدنية ومتخصصة وأفراد يؤمنون بأهمية إنقاذ الأرواح في زمن الصراع المسلح وتداعياته.
صورة أصحاب الخوذ البيضاء، وأعمالهم الجبارة والصعبة والإنسانية في آن معًا، كانت سببًا في ترشيحهم لنيل جائزة نوبل للسلام، وهو ما سعت إليه حملة دولية أطلقتها مجموعات سورية، لاقت دعمًا ومساندة في المستوى الدولي، وشارك فيها عدد من الممثلين والمخرجين العالميين الذين وقعوا عريضة للمطالبة بمنح الجائزة لأصحاب «الخوذ البيضاء»، بينهم المخرج ريدلي سكوت، والنجم جورج كلوني، وجاستن تيمبرلايك، وعزيز أنصاري، وبن افليك، ودانيال كريغ، وزوي سالدانا، وأليشيا كيز، فيما قامت شبكة «نيتفليكس» بإنتاج فيلم وثائقي باسم «الخوذ البيضاء»، رصد يوميات ثلاث مجموعات من الدفاع المدني السورية، والصعوبات العملية والنفسية التي يواجهونها في عملهم اليومي في إنقاذ أرواح الناس، وانتشال الجثث من تحت الأنقاض، وسط أخطار الضربات الجوية المزدوجة التي تقوم بها الطائرات الحربية على المكان نفسه، وسط إيمان لخصه أحد أعضاء الفريق بالقول: «عندما أبادر لإنقاذ حياة أحدهم، لا يهمني إذا كان عدوًا أو صديقًا، ما يهمني هو الروح المعرضة لخطر القتل».
فريق الخوذ البيضاء ومهمته وأهدافه، ربما هو التعبير الأبرز لروح السوريين الذي أشاعته ثورتهم على نظام الأسد الاستبدادي في عام 2011، يوم أطلقوا شعار الحرية، وكرسوا وحدتهم وتضامنهم في وجه سياسة القتل والتدمير والتهجير، مطالبين بإقامة نظام سياسي جديد يوفر حرية وعدالة ومساواة لكل السوريين. ولئن لم يحصل الفريق على جائزة نوبل للسلام، فإن وصول صورتهم وصوتهم إلى العالم في بلد صارت صورة الحرب والدمار هي المعروفة عنه، والأكثر شهرة فيه إرهابيون ومتطرفون موزعون بين نظام الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين وأدوات قتلهم من الميليشيات الطائفية، إضافة إلى إرهاب «داعش» و«القاعدة» وأخواتهما من الجماعات المتطرفة، فيما تكاد تغيب صورة وأصوات المطالبين بالحرية والحريصين على الحياة والسلام، أمثال فريق الخوذ البيضاء.