الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةدورالمقاومة الايرانيه يتصاعد و درو ملالي طهران يتراجع

دورالمقاومة الايرانيه يتصاعد و درو ملالي طهران يتراجع

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في مؤتمر السنوي للمقاومة الايرانيه في باريس

وكالة سولا پرس – ممدوح ناصر: أکثر من ثلاثة عقود و ظلام الاستبداد و القمع القرووسطائي يخيم على مختلف أرجاء إيران، ومنذ ذلك الوقت صارت طهران مرکزا و مقرا رئيسيا لتصدير ظاهرتي الارهاب و التطرف الديني واللتين إکتويتا بنارهما مختلف شعوب و بلدان المنطقة و العالم، لکن في نفس الوقت، إضطلعت المقاومة الايرانية منذ ذلك الزمن للتصدي لهذا النظام المتخلف المعادي لکل ماهو إنساني و حضاري، ولم تسمح بإنطفاء او مجرد خفوت شعلة حرية في إيران.

رجال الدين المتشددين الذين سيطروا على مقاليد الامور من خلال إستغلالهم للثورة الايرانية و جعلوها ذات طابع و مضمون ديني بحت، أعلنوا معاداتهم الکاملة لمبادئ الحرية و الديمقراطية و مبادئ حقوق الانسان برمتها عندما قاموا بإعلان نظام ولاية الفقيه القمعي و الذي کانت منظمة مجاهدي خلق في طليعة القوى السياسية الايرانية التي رفضته بشدة و دفعت من أجل ذلك ثمنا باهضا جدا خصوصا بعد أن بقيت مصرة و ثابتة علب موقفها المبدئي بهذا الخصوص ولم تتزحزح عنه برغم التحديات و الاخطار الکبيرة التي واجهتها، وکما أن النظام حاول عبر طرق و اساليب مختلفة أن يقضي على المنظمة و يصفيها کما فعل مع غيرها، فإن المنظمة بدورها قد صعدت من نضالها المرير و طورته کثيرا الى حد أنها قد لعبت دورا کبيرا و مؤثرا في إنشاء و تأسيس المجلس الوطني للمقاومة الايرانية التي جمعت مختلف القوى و الشخصيات الوطنية الايرانية الرافضة للنظام.

تشکيل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، کان منعطفا هاما في طريق النضال الذي يخوضه الشعب الايراني ضد النظام الاستبدادي في طهران من أجل الحرية و الحياة الحرة الکريمة، وقد لعب هذا المجلس دورا کبيرا و بارزا في توحيد الکلمة و الصف الايراني بوجه النظام الديني، خصوصا عندما بادر منذ أکثر من عقد الى إقامة تجمعات سنوية ضخمة للإيرانيين والتي کانت مفاجأة کبيرة للنظام و أحرجته کثيرا عندما توفقت في فضحه و کشفه على أکثر من صعيد.

هذه التجمعات السنوية التي تحرص المقاومة الايرانية على إقامتها کل عام، هو تجمع خاص و متميز من نوعه لأنه يقترن و يتزامن مع جملة متغيرات دولية نجد في کل واحدة منها فضحا للأدوار السلبية للنظام الايراني على أکثر من صعيد، وقد أثبتت المقاومة الايرانية فعاليتها و جدارتها في بروز دورها عاما بعد عام و إکتسابه أهمية متميزة على مختلف الاصعدة الايرانية و الاقليمية و الدولية وهو مايٶکد و يجسد الحقيقة التي دائما أکد عليها المراقبون و المحللون السياسيون المختصون بالشأن الايراني من إن المقاومة الايرانية هي البديل الامثل لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و إن تراجع دور طهران و بروز دور المقاومة الايرانية يثبت بأن الامور لم تعد تسير کما إشتهت و تشتهي طهران