الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النووينووي إيران أخطر على الغرب من داعش

نووي إيران أخطر على الغرب من داعش

 البرنامج النووي الإيراني يثير مخاوف الغرب
البرنامج النووي الإيراني يثير مخاوف الغرب 
الوطن السعوديه : أكدت دراسة لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى أن محاربة «داعش» لا تقل أهمية عن مواجهة الخطر الذي تشكّله إيران، مشيرة إلى أن الاتفاق النووي الذي عُقد العام الماضي تسبب في تأخر خطر القنبلة النووية الإيرانية، ولكن الخطر العسكري لإيران أشد ضررا على المصالح الغربية.

مخاطر إيران
الاتفاق أجّل خطر إيران ولم يوقفه
داعم رئيسي للإرهاب في المنطقة
تواصل برنامجها للصواريخ الباليستية

قال قادة سياسيون أميركيون في الحزبين الديمقراطي والجمهوري، إن تدمير تنظيم داعش يمثل الأولوية القصوى للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، مؤكدين في الوقت نفسه أن محاربة “داعش” لا تقل أهمية عن مواجهة الخطر الذي تشكله إيران.
وأضافوا، إن الصفقة النووية التي عُقِدت العام الماضي ربما تكون هي التي أخّرت خطر القنبلة النووية الإيرانية، ولكن الخطر المتعدد الجوانب لإيران العسكرية هو أشد ضررا على المصالح الغربية.

جاء ذلك، في دراسة لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، لافتة إلى أن مفاوضات الصفقة النووية، قامت دول مجموعة” 5+1″ وهي مجموعة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن “الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا” إضافة إلى ألمانيا، بتسجيل عدة مصالح، منها تأخير المشروع العسكري النووي الإيراني لـ10 أو 15 سنة، وحلّ التوترات السياسية مع إيران، وافتتاح الأسواق الجديدة هناك، وكسب التعاون الإيراني في المحاربة ضد تنظيم داعش.

وحسب الدراسة، فإن واحدة منها فقط أتت على حساب إيران، وهي تأجيل مشروع إيران النووي، وذلك مقابل رفع كثير من العقوبات الاقتصادية، وتخفيف القيود المفروضة على برنامجها للصواريخ الباليستية.
وترى الدراسة أن إيران كسبت كثيرا بسبب خوف مجموعة “5+1” من اتخاذ أي إجراءات قد تُعطي الإيرانيين حُجةً لإلغاء الصفقة، بما في ذلك الحرية الواسعة في السيطرة على المنطقة، إذ إنها لم تعد تخشى الجيش الأميركي.
خطورة طهران
تقول الدراسة، إن الدليل على أن تصرف إيران شديد الخطورة، أنها هي الداعم الرئيسي لنظام الإبادة الجماعية لنظام دمشق، إذ إنها تُعطي بشار الأسد الأموال والأسلحة من أجل دعم الميليشيات الشيعية. كما أنها توفر الأسلحة والأموال من أجل تدريب حزب الله، مستخدمة إياه أداةً إستراتيجية من أجل القضاء على الدور الشرعي للحكومة اللبنانية. وفي اليمن، تُشعل إيران الحرب بإرسال الأسلحة للحوثيين، وفي أماكن أخرى من شبه الجزيرة العربية، تقوم باستخدام المُفوّضين من أجل إفساد العلاقات بين بعض دول الخليج العربي
فترة زمنية وجيزة

تصف الدراسة المشاركين في مفاوضات الاتفاق النووي من الجانب الإيراني بأنهم مثلوا دور الضعيف باحترافية، وهو ما أدى إلى توقيع الاتفاق بصورته الأخيرة، لأنه بعد 14 عاما عندما يتم رفع القيود فسيكون العالم في وضع أسوأ من أي وقت مضى في منع مشروع إيران النووي. وتضيف “في التاريخ والسياسة العالمية تُعدّ 14 سنة سريعة في لمح البصر، وهنالك كثير من العوامل، مثل احتمالية وقوع أحداث عالمية تشتت الانتباه عن الانتهاكات الإيرانية، وبإمكان هذا الأمر أن يقلّص الإطار الزمني بشكل كبير”.

منع استغلال الصفقة النووية
وفقا للدراسة، فإنه على الدول المتضررة أن تتعاون معا الآن، كي تمنع إيران من استغلال الصفقة النووية في إعادة رسم خرائط الشرق الأوسط السياسية في ما يحقق مصالحها، وكذلك الاستفادة من عدم استقرار المنطقة، من أجل التحضير لفاجعة نووية، إما الآن أو بعد انتهاء الصفقة. وتضيف، أن مثل هذه الخطوات تتطلب فحصا صارما لمنشآت إيران النووية، لا يقتصر فقط على الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لأن معظم انتهاكات إيران النووية فُضِحت من وكالات الاستخبارات الغربية وليس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إضافة إلى ذلك فعلى الدول المتضررة أن تضغط على إيران بسبب برنامجها للصواريخ الباليستية، ودعمها للإرهاب، كما عليهم أن يعملوا على تنفيذ قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والتي تمنع إيران من نشر الأسلحة في جميع أنحاء المنطقة.

تصحيح انطباع الغرب
فيما تؤكد الدراسة أنه لا توجد أي خطوة من هذه الخطوات مخالفة لشروط الصفقة النووية، فهي تشير في الوقت نفسه إلى أن الوقت لم يفت كي يتم تصحيح انطباع الغرب عن إيران كجزء من حل مشكلات الشرق الأوسط، على أنها المصدر الرئيسي للاضطرابات والتطرف في المنطقة. بالطبع، إيران تحارب الدولة الإسلامية، فليس من الغريب للدولة الحكومة الشيعية المتطرفة أن تحارب المسلمين المتطرفين. وتضيف الدراسة أن “هؤلاء الذين يعتقدون أن الصفقة النووية ستجعل إيران دولة أكثر توسطية وانفتاحية وإصلاحية في الداخل والخارج، سيندمون على هذا التفكير، ما دام نظام الملالي يحكم إيران، فلن تكون هنالك أي فرصة لتغيير سياسة إيران، وبدلا من ذلك فسنرى مزيدا من الإعدامات والقمع والاستبداد”.

ممارسة الضغوط
تشير الدراسة إلى أن النظرة السلبية لإيران نطرة مشتركة بين جميع الدول الشرق أوسطية، وهو ما يفتقده القادة في الغرب، خصوصا في الولايات المتحدة. وتتساءل: “هل يمكن للرئيس أوباما أو الرئيس الذي سيأتي بعده أن يُغيّر من الأولويات وأن يقود حملة من أجل الضغط على إيران لإنهاء سياساتها المزعزعة للاستقرار، وممارسة الضغط بما يجبرها على المفاوضة بخصوص مشروعها النووي.
توصيات الدراسة
منع إيران من استغلال الصفقة النووية
التصدي لأطماعها في الشرق الأوسط
منع برنامجها للصواريخ الباليستية
مراقبة منشآتها النووية عبر جهات متعددة
التعاون مع دول المنطقة المتضررة من طهران