الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالمعارضة السورية تتحدث عن «استراتيجية ثلاثية الأطراف» تقودها روسيا

المعارضة السورية تتحدث عن «استراتيجية ثلاثية الأطراف» تقودها روسيا

العميد أسعد عوض الزعبي، رئيس الوفد السوري المفاوض في جنيف
للاستيلاء على حلب وإدلب والمنطقة الحدودية
الشرق الاوسط – الرياض: فتح الرحمن يوسف: حذّرت الهيئة العليا للمفاوضات السورية من بدء تنفيذ استراتيجية ثلاثية الأطراف تقودها روسيا، تستهدف الاستيلاء على مدينتي حلب وإدلب ومنطقة الحدود مع تركيا، وحمّلت «الهيئة» المجتمع الدولي المسؤولية في ما تنتظره حلب في الساعات المقبلة.

وذكرت أن المعارضة تعتزم معالجة المعادلة العسكرية عبر نقل المعارك على ثلاث مناطق؛ لتشتيت فكرة مشروع احتلال حلب والغوطة. وفي المقابل، كرّر أوليغ أوزيروف، سفير روسيا لدى المملكة العربية السعودية، القول بأن موسكو تشدد على ضرورة تغليب الحل السياسي للأزمة السورية، ودعا إلى وقف إطلاق النار في أسرع وقت ممكن.

العميد أسعد عوض الزعبي، رئيس الوفد السوري المفاوض في جنيف، قال لـ«الشرق الأوسط» في لقاء معه: «ما يحدث الآن في حلب يأتي في إطار تنفيذ الاستراتيجية التي توافق عليها وزيرا الدفاع الروسي والإيراني مع وزير دفاع النظام السوري في اجتماع تم قبل شهرين، واتفق فيه ثلاثتهم على ترتيب عملية استراتيجية للسيطرة الكاملة على كل من حلب، وعلى الحدود، والسيطرة الكاملة على إدلب، وبالتالي فإن حلب تعتبر رأس السهم الذي بدأوا فيه». وتابع أن «الاتفاق الأخير بين موسكو وواشنطن بشأن الهدنة، لا يحمل أي خطة واضحة وفق إجراءات محددة وتحت مراقبين محايدين».

وأضاف الزعبي: «خلال 8 أيام من عمر الهدنة، تم تجهيز وتحضير 3500 مقاتل روسي منهم 600 من القوات الخاصة الروسية نقلوا بطائرات من نوع (أنطونوف 26) إلى مطار دمشق الدولي، كما تم نقل ألفي عنصر من قوات الجوّ العراقية و2800 مقاتل من قوات الحرس الثوري الإيراني. وحضّروا ثلاث كتائب مدفعية و40 دبابة وفوجًا من الحرس الثوري وفوجًا من القوات الخاصة، وبدا أنهم يبيتون لعملية استراتيجية، والدليل على ذلك أنهم قبل يومين نفّذوا على مدى يومين غارات جوية للقصف على حلب، ونحو 148 طلعة جوية بالطائرات، وخصصوا 116 طلعة بالطائرات لحلب يوميًا».

وأضاف رئيس الوفد المفاوض أن «الهدنة وضعت لمنح النظام السوري الوقت الكافي لتجميع قواه العسكرية، ولذلك فإن حديث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عن أن تنحي رئيس النظام السوري بشار الأسد يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة، ما هو إلا دعوة لتمويه للداعمين بأن الهدنة ستمضي. وبالتالي ترك الأمر لهم دون أن يحاولوا تقديم دعم أو أسلحة للمعارضة وهذه خديعة روسية – أميركية». ولفت إلى أن الطلب الروسي بعدم تنحي الأسد، يخالف مطلب 132 دولة أقرّت في الجمعية العمومية للأمم المتحدة بأن بشّار الأسد فاقد الشرعية ومجرم حرب، فكيف إذا يكون هناك 18 مليون سوري من أصل 24 مليونًا يقولون لا نقبل ببشار وهو فاقد الشرعية؟!

واستطرد الزعبي قائلاً: «في ظل هذا الواقع فإن حلب تتعرض الآن لمؤامرة كبرى لتفريغها من السوريين، بدايتها الغارات المكثفة التي تغمرها من كل ناحية. وما الهدنة التي عقدها وزيرا خارجيتي موسكو وواشنطن إلا خديعة أريد بها منح النظام عدة فرص، منها فرصة القصف المكثف الآن في حلب».

في المقابل، قال السفير أوزيروف أمس لـ«الشرق الأوسط» إن «الحل العسكري لن يحسم القضية، إلا أن تحقيق وقف إطلاق النار لن يتحقق من جانب واحد»، ونوه بأهمية «تنفيذ تعهدات الجانبين في ما يتعلق بوقف العداءات»، ونفى استهداف الطيران الحربي الروسي المدنيين في حلب. أوزيروف تابع أن «لبّ القضية التي نبحثها من بداية هذا العام ومنذ انطلاق الاتفاق الأولي الروسي – الأميركي، في فبراير (شباط) الماضي، يتلخص في كيفية فصل المعارضة عن الفصائل الإرهابية، ولكن للأسف حتى الآن لم يتحقق ذلك، مع أن ذلك هو الطلب الأساسي لأي اتفاق ومن دونه لن تتحقق الغاية من هذا الاتفاق».

وبعدما شدد على «ضرورة الالتزام بالعمل على الفصل» بين فصائل المعارضة المعتدلة والفصائل التي وصفها بـ«الإرهابية»، قال السفير: «لقد اتضح أنه خلال أسبوعين من انطلاق اتفاق الهدنة، كانت هناك محاولات من المعارضة بشقيها الفصائل المعتدلة والفصائل الإرهابية استهدفت القوات الحكومة (أي قوات نظام الأسد الذي تدعمه موسكو) 350 مرة، الأمر الذي جعل وقف إطلاق النار من جانب واحد غير واقعي». وكرر أن الاتفاق الروسي – الأميركي يعتبر مرتكزًا أساسيًا لوقف إطلاق النار.

ومن جهة ثانية، أيد السفير أوزيروف قول وزير الخارجية الروسي لافروف بأن العمل على تنحّي بشّار الأسد عن المشهد السوري «يخالف قرارات الأمم المتحدة»، فقال إن «رحيل بشار الأسد لا تسنده إلى أي مرتكزات في قرارات الأمم المتحدة، ولا الشرعية الدولية، ولا قرارات جنيف، ولذلك لا نرى بديلاً للحل السياسي، وندعو لوقف إطلاق النار في أسرع وقت ممكن، والانتقال نحو العملية السياسية، لأنه من دون الانتقال المرحلي عبر كل الاتفاقيات التي تم الوصول إليها لا يمكن تحقيق أي نجاح ولا بديل للحل السياسي».

وبعدها ادعى أوزيروف، بأن بلاده ليس لها يد في الضربات التي وجّهت لقافلة إغاثية في سوريا أخيرًا، موضحًا أن بلاده تمتلك أدلة قاطعة بأن القصف الذي استهدف القافلة الإغاثية لم يكن مصدره روسيا. وأردف زاعمًا أن «قصف القافلة الإغاثية في سوريا لم يكن قصفًا جويًا، بل كان قصفًا أرضيًا مصدره الفصائل الإرهابية». وأضاف أن هناك تصويرًا مسجّلاً يؤكد أن لا صلة لروسيا به البتة، وأن موسكو تريد إجراء تحقيق واقعي بهذه الحادثة، داعيًا في الوقت نفسه المعارضة بأن تؤكد خلاف ذلك.