الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمن أجل دعم دولي لحملة السيدة مريم رجوي

من أجل دعم دولي لحملة السيدة مريم رجوي

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في احتفال النقل الناجح لمجاهدي ليبرتي في باريس
وكالة سولا پرس – سلمى مجيد الخالدي: يواجه النظام الايراني اوضاعا صعبة و معقدة على عدة أصعدة، وعلى الرغم من التهديد الدولي القائم ضده، لکنه لايأبه و يکترث لهذا التهديد کما يهتم لنشاطات و تحرکات المقاومة الايرانية على الصعيد الدولي و نجاحاتها المستمرة في توعية المجتمع الدولي و حشده بالصورة المطلوبة التي تحرج النظام و تضعه في زاوية حرجة.

الحملة الکبيرة التي تقودها مريم رجوي سيدة المقاومة الايرانية و نبراسها المضئ ضد النظام القمعي القائم في طهران، والتي ترکز على ملف حقوق الانسان و العمل من أجل إحالته الى مجلس الامن الدولي، ولئن کانت خلال الاعوام الماضية حملة ذات بعد نظري، لکنها اليوم و بعد نشر الملف الصوتي الخاص بمنتظري و الذي هو دليل إثبات ضد قادة هذا النظام بإرتکابهم جريمة ضد الانسانية، فإن القضية کما تبدو قد إکتسبت بعدا عمليا و في نفس الوقت قانونيا بالغ الجدية، خصوصا عندما نرى السيدة رجوي تبذل جهودا جبارة من أجل دفع ذلك القرار خطوات للأمام و جعله مترجما على أرض الواقع بصورة يشعر الشعب الايراني بحرارة و قوة الدعم الدولي لنضاله من أجل الحرية و الديمقراطية، وفي نفس الوقت يشعر النظام بوطأة ثقله على کاهله و يضع المزيد من القيود و الاصفاد الدولية في يديه و قدميه.

کأس السم النووي الذي يتهيب و يتخوف مرشد النظام خامنئي من تجرعه و يناور و يخادع بمختلف الطرق و الاساليب على الرغم من تنازله و توقيعه على إتفاق أثبتت الاحداث و الوقائع بأنه إتفاق قد ولد ميتا لکنه مع ذلك قد لايکون شيئا في مقابل کأس سم حقوق الانسان في إيران و الذي لو تجرعه خامنئي فإنه لن تقوم له و لنظامه من قائمة، کما تٶکد السيدة رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، وان تأثيرات کأس سم حقوق الانسان على هذا النظام تأتي من حيث ان النظام باق و مستمر في الاساس بقوة القمع و سلب الحريات و مصادرتها، وان إحساس الشعب الايراني و إدراکه التام بأن الدعم الدولي واقع قائم بحد ذاته، فإنه سيتحرك کما قد لايتصور العالم کله، بل واننا نعتقد بأن الغضب الدفين ضد هذا النظام سينفجر بشکل استثنائي و يٶدي الى ثورة عارمة قد تفوق الثورة الايرانية ضد الشاه بأضعاف مضاعفة.

المطلوب و المنتظر من المجتمع الدولي، هو أن يبادر الى دعم هذه الحملة الکبيرة للسيدة رجوي الى مراکز القرار الدولي بإنتظار إتخاذ خطوات فعالة يکون مسك ختامها تجرح خامنئي لکأس سم حقوق الانسان عندما يجبر على القبول بمشروع قرار دولي صريح بهذا الخصوص، وإن مجزرة تم خلالها إبادة 30 ألف سجين سياسي خلال فترة قصيرة نسبيا، هي جريمة ضد البشرية و الاولى بالمجتمع الدولي عموما و منظمة الامم المتحدة خصوصا أن يضطلعا بواجباتهما الاخلاقية و الانسانية و القانونية من أجل محاسبة قادة هذا النظام و على رأسهم خامنئي و الرهط المحيط به و إن الاقدام على هکذا خطوة کفيل بإنقاذ ليس الشعب الايراني فقط وانما شعوب المنطقة و العالم أيضا من شرور و عدوانية هذا النظام و جعله يسير نحو مصيره الاسود الذي ينتظره بفارغ الصبر.