الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانتحويل ملعب الرياضة الى مذبح للاانسان خيانة همجية أخرى للملالي الحاكمين في...

تحويل ملعب الرياضة الى مذبح للاانسان خيانة همجية أخرى للملالي الحاكمين في إيران

اعدام في  ملعب الرياضي
أيها المواطنون الأعزاء وأيها الرياضيون ويا محبي الرياضة الأحرار في إيران
عقد الملالي المجرمون الحاكمون في بلدنا واستمرارا لسياساتهم المعادية لإيران العزم لتقويض القيم الانسانية لمجتمعنا.
الساحات الرياضية والملاعب في كل مجتمع،

هي أماكن لتربية الروح الانسانية وتعزيزها وحب بني نوع الانسان والحرية وبناء مجتمع نزيه. كما وفي مجتمعنا وبوجود رموز من أمثال البطل «تختي» الذي وقف بوجه الاستبداد كالصنوبر ولم يطأطأ رأسه، كانت الرياضة دوما ترافق قيم الرجولة والمروءة والصمود والمقاومة. تقليد واصله الأبطال المجاهدون من أمثال حبيب خبيري قائد المنتخب الوطني الإيراني لكرة القدم ومهشيد رزاقي عضو المنتخب الوطني لكرة القدم وفروزان عبدي وهم استشهدوا على يد جلادي نظام الملالي.

نظام الملالي اللاانساني الذي لا مناص له سوى القمع وخلق أجواء الرعب والخوف من أجل استمرار حياته الشائنة قد حوّل ملاعب البلاد الى مذبح للاانسان لكي يهدد الجميع لاسيما الشباب بالويل والثبور. وفي أحدث نموذج تم إعدام سجين في ملعب مدينة نيريز بمحافظة فارس على يد جلادي نظام الملالي الذين هم معلمو داعش صباح يوم الخميس 22 سبتمبر تزامنا مع بدء السنة الدراسية.

وفي 16 يناير 2013 عندما تم شنق سجين في ملعب بمدينة سبزوار، احتج الفيفا بشدة على العمل ولكن نظام الملالي الذي لا يلتزم بأي قانون بما في ذلك القانون الدولي، قد ارتكب هذه الجريمة النكراء مرة أخرى.

ان لجنة الرياضة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تدعو جميع المؤسسات والاتحادات الرياضية المحلية والاقليمية والدولية الى ادانة هذه الجريمة المروعة بقوة وفرض العقوبات اللازمة على نظام الملالي كما تطالب جميع الإيرانيين خارج البلد بمراجعة الهيئات والمؤسسات الرياضية لمطالبة ابداء ردود أفعال على ذلك.

ان لجنة الرياضة اذ تؤكد أن تحويل الملعب الى مكان للإعدام هو الوجه الثاني لعملة إعدام أكثر الوجوه الرياضية شعبية لبلدنا، تدعو جميع الرياضيين ومحبي الرياضة الإيرانيين الى النهوض للمشاركة في حملة مقاضاة مسؤولي مذبحة السجناء السياسيين المعدومين الذين بينهم عدد كبير من الأبطال الرياضيين والعصيان ضد هذا الظلم لاسقاط هذا النظام العائد الى قرون الظلام وتطهير وطننا من رجس وجود هؤلاء الجناة وتخليصه منهم.

لجنة الرياضة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
23 سبتمبر /ايلول 2016