الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينياسقاط نظام ملالي طهران، طريق لاعودة منه

اسقاط نظام ملالي طهران، طريق لاعودة منه

صورة لمظاهرات ضد نظام ملالي طهران

دنيا الوطن – اسراء الزاملي: لم يبق أمام نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الشئ الکثير حتى يعلن إفلاسه و يلقى به الى مزبلة التأريخ غير مأسوفا عليه، ذلك أن الاحداث و التطورات الاخيرة و بروز المقاومة الايرانية إقليميا و دوليا و إزدياد دورها و حضورها الداخلي قوة يضاف إليها المواجهات الحادة الاخيرة التي جرت بين جناحي خامنئي و رفسنجاني، أکدت ومن دون أدنى شك بأن النظام يسير في طريق لايمکنه أبدا أن يعود أدراجه منه سالما.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ، الذي لعب دورا سياسيا ـ أمنيا ـ فکريا بالغ الخطورة في المنطقة و ساهم بإيجاد و خلق مشاکل و ازمات معقدة في العديد من الدول، وقد کانت هذه المشاکل و الازمات الخارجية تساعده في درء الاخطار و التحديات عنه، لکنه يواجه اليوم مرحلة بالغة الخطورة تتجلى أهم معالمها في بروز دور المقاومة الايرانية بصورة غير مسبوقة و إکتسابها ثقة المجتمع الدولي کقوة و طرف أساسي في المعادلة السياسية الايرانية وکذلك في الازمات و المشاکل التي باتت تنفجر في أحضانه مثل الالغام المزروعة عشوائيا هنا و هناك، ولعل أخطر هذه الازمات هو تفجر الصراع بين قطبي النظام الاساسيين رفسنجاني و خامنئي و عدم إکتراث أي طرف منهما بالآخر، وان هذا النظام الذي عاش و بقي طوال أکثر من ثلاثة عقود على سياسة قوامها الکذب و الدجل و المخططات و الدسائس الخبيثة و المشبوهة ضد کل من يعاديه او يقف بوجهه، ردت إليه بضاعته و يعيش الرمق الاخير من عمره.

زعيم المقاومة الايرانية مسعود رجوي ذکر في خطابه الاخير الموجه للشعب الايراني و مقاومته الوطنية أنه”کما قلنا من قبل 32 عاما ونکرر ليس هناك من أي أمل يمکن عقده على الاصلاح و التحسن من جانب نظام ولاية الفقيه، وفي مقابل ذلك فإن النظام قد تأزمت به الاوضاع و وصل الى مفترق السقوط.”، وان مايزعمه رفسنجاني بأنه سيقدم على إصلاحات و سيصحح من مواقف، انما هو مجرد کلام لاطائل من ورائه أبدا، ذلك أن الشعب الايراني قد جرب الکثير من الاوجه”المتلونة”للنظام ولم يلق منها سوى المزيد من الازمات و المشاکل، وان الانتخابات القادمة التي ستکون بمثابة القبر الذي سيحفره النظام بيديه لنفسه، ستکشف النظام کاملا على حقيقته أمام العالم وبعدها يسير نحو السقوط المحتوم.