الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيمشکلة إيران کما يراها الملا خامنئي

مشکلة إيران کما يراها الملا خامنئي

الملا علي خامنئي و الاعادامات في ايران
فلاح هادي الجنابي- الحوار المتمدن: يعتبر النظام الايراني فريدا و غريبا من نوعه على مختلف الاصعدة، فهو وفي الوقت الذي يواجه الشعب الايراني البطالة بنسبة مرتفعة تتجاوز ال20%، و يعيش نحو70% تحت خط الفقر و يعاني 30% من المجاعة، فإن هذا النظام يقوم بإستثمار 700 مليار دولار في الصين!

الشعب الايراني الذي يمقت النظام الديني القائم و يبذل کل مابوسعه من أجل القضاء عليه و التخلص منه، فإن ملالي إيران الحاکمين يسعون من أجل إستنساخ نظامهم في بلدان المنطقة الاخرى و يسعون من خلال الاحزاب و الجماعات الدينية المتطرفة التابعة لهم الدعاية لذلك و تصويره على إنه السبيل الوحيد لإيجاد حلول لکافة المشاکل الفکرية و الاجتماعية و الاقتصادية و المعيشية، وهذا مايثير سخرية الشعب الايراني کثيرا کما إنه يدفع بالمقاومة الايرانية للتحذير من هذه المحاولات المشبوهة و المعادية لآمال و تطلعات شعوب المنطقة.

في هذا الوقت، ونحن نرى الشعب الايراني يواجه مشاکل و أزمات مختلفة و يعاني من ظروف و أوضاع صعبة، وهم ينتظرون أن يبادر نظام الملالي من أجل إيجاد حلول لمشاکلهم المستعصية، يخرج المرشد الاعلى للنظام الملا خامنئي على الشعب الايراني بفتوى مثيرة للسخرية و الاستهزاء تنص على منع”ركوب النساء للدراجات الهوائية في الأماكن العامة وأمام الغرباء” مضيفا بإن: ” قيادة وركوب النساء للدراجات الهوائية في الأماكن العامة وأمام الغرباء يسبب الفساد في المجتمع ويتعارض مع عفة النساء ويجب عليهن ترك هذا الأمر.”!

فتوى الملا خامنئي هذه تأتي بصورة و کأن الشعب الايراني عموما و النساء خصوصا لم يعد لديهم أية مشکلة أو أزمة سوى مشکلة رکوب النساء الدراجات الهوائية التي يبدو برأي الملا خامنئي إنها تفسد المجتمع و تلحق ضررا بالنساء، وکإن نظامه لم يتسبب بأية مشاکل و أزمات للشعب عموما و النساء خصوصا، حيث إنه و بموجب مصادر من النظام نفسه هناك 11 مليون عائلة إيرانية تعاني من الادمان، کما إن هناك إرتفاعا مضطردا في الجريمة و کذلك تصاعدا في التفکك و التمزق الاسري بالاضافة الى المشاکل المرتبطة بتدخلات النظام في دول المنطقة و ماسببته و تسببه من مشاکل مختلفة للشعب الايراني.

مشکلة الشعب الايراني الاساسية التي لو تم حلها يتم حل کافة مشاکله و أزماته، هي النظام الديني المتطرف نفسه و الذي يمکن إختصاره في شخص المرشد الاعلى نفسه، وإن إسقاط هذا النظام قد کان ولايزال سيبقى أفضل حل ليس لمشاکل الشعب الايراني فقط وانما لمشاکل شعوب المنطقة أيضا.