الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

التغيير في إيران هدف يخدم الجميع

 الرئيسة رجوي و رئيس جهاز الاستخبارات السعودي الأسبق الأمير تركي الفيصل في تجمع المقاومة الإيرانية في باريس؟
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: لايبدو أن الانباء و التقارير الواردة بشأن نشاطات و تصرفات و تحرکات نظام الملالي المتطرف في إيران تبشر بخير او تبعث على الطمأنينة للمنطقة و العالم، بل أنها تضاعف القلق و التوجس أکثر من أي وقت آخر قد مضى.

الدور التخريبي الدموي القذر و المشبوه الذي يقوم به ملالي إيران فيما يتعلق بالاوضاع في الاراضي الفلسطينية و الذي بدأت ملامحه تتوضح على الرغم من محاولات النظام لکي يکون خارج الصورة من أجل التغطية على دوره المريب هذا و الغايات السوداء التي تقف ورائها، وقطعا أن النظام يريد سحب الاضواء من على مشاهد تداعي أوضاعه الداخلية و السعي لصرف أنظار الشعب الايراني عنها و مشاغلته بقضية أو قضايا خارجية.

أما على صعيد الاتفاق النووي، فإن کل الادلة و المٶشرات تٶکد على إن الاتفاق لايسير کما کان المجتمع الدولي ينتظر خصوصا بعد أن أعلنت مصادر ألمانية مٶخرا مساعي محمومة للنظام الايراني من أجل الحصول على معدات و تقنية تستخدم في البرنامج النووي، بمعنى إن النظام لايزال يواصل نشاطاته السرية وإنه لمن العبث و السخرية إنتظار أن يفي هکذا نظام مراوغ و مخادع بإلتزاماته و يصرف النظر عن مشروعه لحيازة الاسلحة الذرية، ومن البديهي أن نجاح النظام في حيازته على السلاح النووي سيثبت للعالم کله و لدول المنطقة خصوصا ماهية و معدن هذا النظام وکيف انه سيسعى و بکل وقاحة لإبتزاز الجميع و فرض نفسه و خياراته العدوانية کأمر واقع.

وإلقاء نظرة سريعة على الدور التخريبي و الاجرامي لهذا النظام في الاوضاع بالعراق و خصوصا منذ عام 2003، وکذلك الدور المشبوه الذي لعبه في لبنان و دول ‌أخرى في المنطقة و العالم، يؤکد للمنطقة و العالم، أنه ليس هناك ولو ذرة أمل لکي يترك هذا النظام ماهيته و جوهره العدواني الاجرامي، بل أن العدوانية و الاجرام و الارهاب اساس نهجه المشبوه ولايمکن أن يتخلى عن هکذا نهج طالما کان في دست الحکم، وکل من تصور خلاف ذلك فإنه أشبه بالذي يقوم ببناء قصور في الهواء او کمن يرجو أن تنطق الصخور، ومن هنا، فإن الدعوة التي أطلقتها زعيمة المقاومة الايرانية السيدة مريم رجوي من خلال المٶتمرات الاخيرة و التي کانت مکرسة من أجل التغيير في إيران، بأن تبادر الدول الغربية الى قطع علاقاتها مع نظام الملالي و سحب سفرائها و وضع حد نهائي للسياسة الفاشلة التي إتبعوها في التعامل مع هذا النظام و التي لم تحقق أية نتيجة سوى المزيد من إطالة عمر النظام، هذه الدعوة التي تأتي بعد أن نجحت منظمة مجاهدي خلق في إقناع الادارة الامريکية بشطبها من قائمة الارهاب و صارت تمثل رقما صعبا جدا على الخارطة السياسية في إيران، من الممکن جدا أن تصبح بداية عملية للتغيير في إيران خصوصا فيما لو تظافرت الجهود و تناغمت مع بعضها البعض و لم تسمح لهذا النظام کي يلعب على الثغور و مساحات الاختلاف و يستغلها لصالحه، وان المقاومة الايرانية التي تمکنت من الخروج من مواجهة ضارية و ضروس غير متکافئة مع النظام طوال أکثر من ثلاثة عقود، أثبتت للعالم کله و بالدليل الملموس أنها البديل المناسب و الفضل لهذا النظام.

التغيير في إيران و في ظل الظروف و الاوضاع الحالية التي سوف لن تنبأ بأي خير فيما لو بقي هذا النظام على دست الحکم، صارت ضرورة إقليمية و دولية خصوصا بعد الادوار التخريبية و الاجرامية لهذا النظام في سورية و غزة و العراق و لبنان و مخططاته المشبوة و العدوانية لزعزعة أمن و استقرار دول أخرى في المنطقة لکي يفرض مشروعه العدواني کأمر واقع على الجميع، ومن هنا فإن منح التغيير في إيران اولوية في المنطقة و العالم هو شأن يخدم السلام و الامن و الاستقرار ويجب عدم التغافل عن ذلك أبدا.