الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني3.5 ملايين عربي قتلهم نظاما الخميني وخامئني ومخططات خبيثة لتوطين مليون مرتزق...

3.5 ملايين عربي قتلهم نظاما الخميني وخامئني ومخططات خبيثة لتوطين مليون مرتزق في سورية

صوره عن تدخلات نظام ملالي طهران في سوريا
رئيس حركة “العمل الوطني” السوري:
3.5 ملايين عربي قتلهم نظاما الخميني وخامئني ومخططات خبيثة لتوطين مليون مرتزق في سورية
الرياض – أحمد بن حامد: هاجم المعارض السوري رئيس حركة العمل الوطني من أجل سورية أحمد رمضان إيران التي دأبت -على حد وصفه- منذ فترة الخميني المتوحشة وحتى الوقت الراهن بقيادة خامئني الإرهابي على قتل 3.5 ملايين عربي في العراق وسورية، ولبنان، واليمن مشيرا بأنه خلال ٣٧ سنة الماضية لم تجرح إسرائيلياً أو غربياً واحداً لهذا أعلنت الحرب على المملكة.

وأضاف بأن الحركة الخمينية المتوحشة ابتلعت العراق وطمست عروبته وتسعى لابتلاع سورية وتهجير أهلها وإحلال مرتزقة مكانهم مشيرا بأن إيران عدو صريح للعرب والشرق والحضارة بفضل ممارساتها العدائية.

‏وكشف بأن النظام الإيراني يخطط لتوطين مليون مرتزق في سورية وتغيير هُوية مدن “دمشق، وحمص وحلب”، كما فعلت في جنوب العراق.

وأشار بأن المخططات الإيرانية الخارجية الخبيثة جعلت 30٪ من الشعب الإيراني المغلوب على أمره جوعى وعشرة ملايين تحت خط الفقر وبلدُهم يملك ثاني أكبر مخزون للغاز بعد أن بددتْ الحركة الخمينية المتوحشة ثروات إيران لأجل الإرهاب.

‏وأفاد رمضان “لقد نشرتْ دولة الولي الفقيه الفوضى وساعدت في احتلال العراق وأفغانستان، وتفتح اليوم قواعدها لروسيا لتدمير سورية”.

‏وأوضح بأن إيران، سياسيا تحالفت مع أمريكا، وعسكريا استنزفت الشرق لحساب الغرب، واقتصاديا بددت الثروة ونهبتها، وأمنيا أشاعت الفوضى والإرهاب.

وأشار بأن الجيش الحر ٤٥٠ كم٢ من ريف حلب ولم يؤذ مدنياً ولم يهدم بيتاً، وثمة من قتل الإنسان وهدم العمران بذريعة الإرهاب وعلى رأسها إيران.

‏وتساءل رمضان عن موقف المجتمع الدولي والجامعة العربية بعد إرسال منظمة النجباء الإرهابية المدعومة من العبادي ١٠٠٠ مرتزق إلى حلب و٣٠٠ عائلة شيعية لـداريا المحتلة.