الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانلن تمر جرائم ملالي إيران من دون محاسبة

لن تمر جرائم ملالي إيران من دون محاسبة

ضحايا مجزرة 1988
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: من حق نظام الملالي المستبدين في طهران أن يشعر بالمرارة و الاحباط و الالم من جراء نجاح عملية نقل المعارضين الايرانيين المتواجدين في العراق في مخيم ليبرتي لأکثر من سبب و دافع، خصوصا وإنه العامين الاخيرين قد شهدا تراجعات سياسية کبيرة و مخزية له أمام التقدم الملفت للنظر للمقاومة الايرانية على أکثر من صعيد من خلال الانتصارات الباهرة التي حققتها و التي أثارت إنبهار و إعجاب العالم کله.

طوال 14 عاما من المخططات السوداء و المشبوهة لنظام الملالي ضد سکان أشرف و ليبرتي و إرتکاب أکثر من ثلاثة مجازر تعتبر بمثابة جرائم ضد الانسانية، الى جانب الکثير من الاعمال و الممارسات المنافية لأبسط المبادئ و القيم الانسانية، ومع ملاحظة الآثار و النتائج الدموية لها و حصدها أرواح العشرات من السکان و إصابتها للمئات منهم، ومع الآثار بالغة السلبية للحصار الجائر المفروض على السکان، لکن کل ذلك لم يکن بمقدوره أبدا أن يزحزح السکان ولو قيد أنملة عن مواقفهم المبدأية و عن نهجهم النضالي.

نظام الملالي الذي تمادى کثيرا في إرتکاب مجازره و جرائمه و إنتهاکاته بحق هٶلاء المعارضين ظنا منه بإنه سينجح في نهاية المطاف من القضاء عليهم و إبادتهم عن بکرة أبيهم، لکن الذي جرى هو عکس ذلك تماما، ذلك إن السکان و بصدور عارية و أيادي عزلاء جسدوا و بحق المأثرة الحسينية بإنتصار الدم على السيف و رد کيد النظام الى نحره، ذلك إن مقاومتهم و صمودهم الاسطوري قد أثبت و أکد للعالم کله إستحالة تمکن الظلم و الاستبداد من خنق و فناء الحرية و القيم الانسانية.

اليوم و بعد أن توفقت المقاومة الايرانية و بفضل حنکة و دراية زعيمة المعارضة الايرانية، مريم رجوي من حيث قيادتها الفذة لمسيرة عملية نقل السکان من ليبرتي الى بلدان أوربا، فإنه من الضروري جدا أن يتم فتح ملف الجرائم و المجازر التي إرتکبها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ضد السکان و العمل بجد و مثابرة من أجل إستدعائهم أمام المحکمة الجنائية الدولية کي ينالوا جزاء أعمالهم الشنيعة، ومن المهم جدا أن يجري العمل من أجل دمج جرائم نظام الملالي بحق سکان أشرف و ليبرتي مع المجزرة الکبرى بحق السجناء السياسيين في صيف عام 1988، حيث إن کلا الجريمتين قد تم إرتکابهما من جانب المجرم و الجلاد ذاته، وإن حالة الرعب و الهلع التي تضفي بظلالها على أروقة النظام الحاکم في طهران يجب جعلها حقيقة و تجسيدها من خلال جعل الملالي يدفعون ثمن جرائمهم و لايمروا من دون محاسبة.