الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بقيت الهزيمة الکبرى

الملا حسن روحاني و الملا علي خامنئي
وكالة سولا پرس – ممدوح ناصر………..مرة أخرى يتعرض نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية لهزيمة سياسية جديدة کانت أشبه ماتکون بصدمة له، عندما توفقت زعيمة المعارضة الايرانية، السيدة مريم رجوي، من إدارة و توجيه الامور ببراعة و حذاقة و إنجاح عملية نقل سکان مخيم ليبرتي من العراق الى بلدان أوربا حيث تم نقل آخر مجموعة منهم في التاسع من هذا الشهر.

منذ عام 2003، عقب الاحتلال الامريکي للعراق و هيمنة نفوذ طهران على هذا البلد، قام نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بأقصى مافي طاقته و إمکانيته من أجل القضاء على المعارضين الايرانيين المتواجدين في معسکر أشرف و ليبرتي، ولم يترك طريقة و اسلوبا إلا و إستخدمه ضدهم، ومع الاخذ بنظر الاعتبار دموية و وحشية المخططات و الحملات المتباينة لهذا النظام و ماألحقه من أضرار روحية و مادية بهٶلاء السکان، إلا إن الروح المعنوية و جذوة النضال من أجل الحرية و مقاومة الاستبداد الديني في بلادهم لم تخفت إطلاقا وانما بقيت متألقة و وضاءة.

هذا النظام وفي الوقت الذي کان يوحي للعالم و للحکومة العراقية بإنه يريد إخراج سکان مخيم ليبرتي من العراق، فإنه کان في نفس الوقت يواصل مخططاته الدموية ضدهم من جهة و يقوم بالاتصال بالدول التي تريد إستقبالهم لحثها على عدم قبول ذلك، کما حصل مع الاردن و سويسرا و إيطاليا و غيرها، وکان واضحا جدا بأن هذا النظام يريد بمختلف الطرق إبقاءهم لغرض تنفيذ مخططاته الخاصة من أجل إبادتهم و القضاء عليهم قضاءا مبرما وقد أشارت السيدة رجوي الى هذا الامر في کلمتها التي ألقتها في الاحتفال الذي أقيم في باريس بمناسبة نجاح عملية النقل عندما قالت:” في هذه السنوات الـ14 وبفضل صمود المجاهدين وأعضائهم في أشرف وليبرتي والحملات السياسية الدولية الحثيثة اندحرت المؤامرات والخطط الهادفة الى القضاء على المقاومة وتفكيكها واستبقت حركة تحرير الشعب الإيراني، النظام الحاكم في إيران بخطوة نوعية وباءت بالفشل خطة ولاية الفقيه التي كانت ترمي الى ضمان بقائها بالتصفية الجسدية لمجاهدي خلق.”، والحقيقة إن من حق طهران أن تصاب بما هو أکثر من الخوف بعد نجاح هذه العملية، ذلك إن الزعيمة مريم رجوي، قد عودت الشعب الايراني و العالم دائما على عدم البقاء عند حالة نصر و تقدم بل إنها تسعى دائما و بصورة دٶوبة من أجل مواصلة مشوارها الطويل الذي يعلم الجميع بإن نهايته في طهران، والذي لاشك فيه هو إن النضال سيتضاعف کثيرا بعد إلحاق هذه الهزيمة الجديدة بها، حيث إن الهدف الاهم لمريم رجوي هو إلحاق الهزيمة الکبرى بالنظام و التي تتجسد في إسقاطه.