الأحد,14أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

اخبار: مقالات رسيدهالشتاء الاخير في ايران

الشتاء الاخير في ايران

 Imageيوسف جمال :هذا الشتاء مر على الشعب الايراني قاسيا ومؤلما ولم يمروا بمثله في السنوات السابقة وليس السبب في التغييرات المناخية التي تحدث في العالم وانما لسوء تدبير الملالي الذين يجثمون على صدر هذا الشعب المجاهد الرافص لكل سياياتهم الارهابية والمتطرفة والتي اوصلت البلاد الى ماوصلت اليه من خراب وتخلف وقمع وارهاب.
فاذا كان البرد القارص في هذا الشتاء الايراني القاسي قد ادى الى وفاة عدد من الايرانيين من جراء انعدام الغاز في دولة نفطية كبرى فان المئات من الايرانيين ماتة في المعتقلات والسجون الايرانية من جراء التعذيب ويزيد هذا النظام امعانا في القمع والارهاب للشعب كلما زادت موجة الاحتجاجات والاضرابات في الداخل في شمال ايران او جنوبه او وسطه بين العمال او الفلاحين او الطلبة او النساء.

هذا هو واقع الحال في ايران اليوم وهو لايخجل من افعاله في الداخل وما يعيشه الشعب من ازمات ونقص في الخدمات حتى ان بعض المناطق في ايران لم ترى نور الكهرباء في الليل والنهار لايام عدة ويتبجح هذا النظام في تصدير الكهرباء الى العراق لمعاونة الحكومة الموالية له في حل بعض الازمة اما كان الاجدر به ان يحل ازمته هو قبل ان يحل ازمة الاخرين ام انه يريد ان يصدر ازماته للعراق حتى يتخلص من ازماته والم تسد سرقات النظام الايراني النفط من حقول مجنون ازمة الوقود تلك السرقة التي تحدث على مسمع ومرأى من الحكومة العراقية من دون ان تحرك ساكنا لانها لاتستطيع ان تحرك الساكن اصلا.
ان النظام المتهرئ في ايران يعيش ايامه الاخيرة وهذا مايدركه النظام نفسه قبل ان يدركه الآخرين بعد ان تحققت العزلة الدولية الخارجية والعزلة الشعبية الداخلية ولم يبق له سوى اطلاق رصاصة الرحمة على هذا النظام اذا كان يستحق الرحمة اصلا وهنا لابد للعالم وقواه الحرة الشريفة ان تتبنى الحل الثالث اوالخيار الثالث الذي طرحته المقاومة الايرانية في التغيير الديمقراطي من الداخل بعد ان اصبحت الارضية اليوم مهيأة تماماً لهذا الخيار الديمقراطي في التغيير وما على العالم سوى دعم مقاومته المناضلة الشريفة في الداخل والخارج حتى يكون هذا الشتاء هو الشتاء الاخير في مسلسل معاناة الشعب الايراني من قمع وارهاب الملالي الوحشي وليبدا الشعب الايراني من جديد في كتابة سطور التحرر والتقدم والسلام.