الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةکلمة الفصل و الحسم هي لمنظمة مجاهدي خلق ، الاستعداد لمرحلة إسقاط...

کلمة الفصل و الحسم هي لمنظمة مجاهدي خلق ، الاستعداد لمرحلة إسقاط النظام

 السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في احتفال النقل الناجح لمجاهدي ليبرتي في باريس
وكاله سولاپرس – رنا عبدالمجيد: مع وصول آخر وجبة من سکان مخيم ليبرتي من بغداد الى ألبانيا يوم الجمعة الماضي المصادف للتاسع من أيلول الجاري، فقد أثلج هذا الخبر صدور معظم المٶيدين و المناصرين للمقاومة الايرانية و أحرار العالم کافة، ذلك إنه قد أنهى مرحلة بالغة الحساسية و الخطورة من الصراع و المواجهة بين نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و المجاميع العميلة التابعة لها في العراق من جانب و بين سکان مخيم ليبرتي الذين هم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق.

بعد الاحتلال الامريکي للعراق و تصاعد دور و نفوذ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا البلد، فقد ساد إعتقاد لدى العديد من الاوساط السياسية و الاعلامية بأن المعارضين الايرانيين المتواجدين في العراق قد إنتهى أمرهم، خصوصا إذا ماأخذنا بنظر الاعتبار أن قوات الحرس الثوري التي دخلت العراق في عام 2003، عقب الاحتلال الامريکي، کانت قد جلبت معها المئات من الحافلات من أجل إعتقال سکان مخيم أشرف و إعادتهم کأسرى لطهران و من ثم إعدامهم، لکن الذي جرى هو إن تلك الحافلات قد عادت محملة بجثث القتلى من الحرس الثوري بعد المواجهة البطولية لسکان أشرف و إلحاقهم شر هزيمة بقوات الحرس الثوري و إجبارها على الهروب بجلدها و جر أذيال الخيبة و الهزيمة من وراءها.

بعد هذه الهزيمة المنکرة، عاد النظام ليجرب حظه من وراء شن هجمات و حملات عسکرية و صاروخية بالغة الوحشية و القسوة، خصوصا وإن رئيس الوزراء العراقي السابق، نوري المالکي، قد فتح أبواب العراق على مصراعيه أمام هذا النظام و ليس فقط سمح له بتنفيذ مخططات مشبوهة ضد سکان ‌أشرف و ليبرتي وانما ساهم فيها أيضا، لکن و بفضل المقاومة الاسطورية و الصمود الفريد من نوعه للسکان و بفعل النشاطات و التحرکات المختلفة للمقاومة الايرانية و فضح هذه المخططات أمام العالم، فقد لجأ النظام الايراني و عملائه في العراق الى اسلوب جديد إعتمد على فرض حصار شامل جائر ولاسيما في جانبه الطبي الى جانب الحرب النفسية ضدهم من خلال تسليط المئات من مکبرات الصوت و کذلك إستقدام عملاء النظام من أجل التأثير على معنويات السکان، لکن حتى هذا الاسلوب لم يجد نفعا ولذلك فقد لجئوا ومن فرط خيبتهم الى شن هجمات صاروخية بربرية ضد سکان ليبرتي على أمل إرکاعهم، ولکن لم يجني النظام و عملائه من وراء ذلك إلا الخيبة و الخذلان، لأن سکان ليبرتي بقوا صامدون و متمسکون بمبادئهم و مواقفهم و لم يتزحزوا عنها، والى جانب ذلك بذلوا مابوسعهم من أجل عرقلة و إفشال عملية نقل السکان الى خارج العراق وقد مارسوا مختلف أنواع الطرق من أجل تحقيق ذلك، لکن و کما يقول المثل:”العبرة في النهاية” فإن کلمة الفصل و الحسم کانت لمنظمة مجاهدي خلق التي أعلنت في 9 أيلول 2016، إختتام عملية النقل و الاستعداد لمرحلة إسقاط النظام و التي ستکون فاتحة الخير و الامل ليس للشعب الايراني فقط وانما لکل شعوب المنطقة و العالم أيضا.