الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

وإنتصرت إرادة الاحرار

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في احتفال النقل الناجح لمجاهدي ليبرتي في باريس
فلاح هادي الجنابي  – الحوار المتمدن:  ظن نظام الملالي بعد أن تمکن من خلال أساليبه المشبوهة بنقل سکان أشرف الى مخيم ليبرتي و إخلاء معسکر أشرف الذي صار رمزا يقض من مضجعه، بأنه قد صار قاب قوسين أو أدنى من تحقيق غايته و هدفه الاساسي بالقضاء على السکان و غلق قضيتهم الى الابد، خصوصا وإنه يتمتع بنفوذ و هيمنة سياسية و عسکرية و أمنية واسعة في العراق، بل وحتى کان هناك من يعتقد بأن هذا النظام سيحقق هدفه هذا عاجلا أم آجلا.

مخطط إفراغ معسکر أشرف و الذي کان بمثابة مٶامرة شارکت فيها کل الحکومة العراقية في عهد نوري المالکي و ممثلية الامم المتحدة بطريقة و أخرى الى جانب بٶرة الشر و العدوان الاساسية أي نظام الملالي، إعتبره النظام الايراني نصرا مٶزرا له و ظن من إنه قد صار قريبا جدا من تحقيق هدفه، لکن السکان في ليبرتي وقفوا و صمدوا و قاوموا بقوة مخططات النظام و عقدوا العزم على أن يبقون بمثابة النموذج و القدوة للشعب الايراني من أجل النضال و المقاومة ضد الاستبداد و التطرف الديني.

مخيم ليبرتي الذي تم إقامة السکان فيه لفترة مٶقتة”کما حددت مذکرة التفاهم الخاصة بذلك و التي وقعتها الامم المتحدة و السکان و الحکومة العراقية”، وضع نظام الملالي مخطط يعتمد على ثلاثة مرتکزات من أجل إستمرار مخططاته ضد السکان و القضاء عليهم وهي:
ـ فرض حصار جائر عليهم ولاسيما في الجانب الطبي منه.

ـ شن هجمات صاروخية ضدهم من خلال عملاءه بالتنسيق مع قوة القدس الارهابية.
ـ عرقلة عملية إعادة توطين السکان في دول ثالثة و السعي من أجل ذلك بکل ماأوتي من قوة و إمکانية.

هذه المخططات و الاحابيل المشبوهة و الخبيثة من جانب نظام الملالي، لم تتمکن وعلى الرغم من إن کل الظروف و الاوضاع کانت تخدم هذا النظام من کسر و تحطيم إرادة و عزيمة السکان حيث نجحوا و بعد نضال و مقاومة إستمرت لأربعة سنوات و نصف، من إلحاق الهزيمة بالملالي و مخططاتهم السوداء، ذلك إنه وفي يوم الجمعة 9 أيلول2016، فقد غادرت” آخر وجبة من سكان ليبرتي (أكثر من 280 شخص) بغداد إلى آلبانيا وبذلك فقد اختتم مشروع نقل مجاهدي خلق من العراق رغم كل المؤامرات والعراقيل والتهديدات المتواصلة من قبل نظام الملالي حتى آخر يوم من الانتقال.”، کما جاء في بيان خاص للمقاومة الايرانية بهذه المناسبة، وهو يٶکد مرة أخرى إستحالة إلحاق الهزيمة بالاحرار و المناضلين من أجل الحرية و الکرامة الانسانية وإن إرادة الاحرار هي المنتصرة دائما ضد إرادة الشر المتمثلة بنظام الملالي.