الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانإيران: تصعيد حملات القمع والاعتقالات بالجملة في عموم البلاد

إيران: تصعيد حملات القمع والاعتقالات بالجملة في عموم البلاد

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
900 حالة اعتقال في شيراز واعتقال 450 مدير لمواقع التواصل الاجتماعي وغلق 825 متجرا لبيع الملابس النسوية
خوفا من اتساط نطاق الاحتجاجات العامة تحت عنوان «تأمين الأمن» صعد نظام الملالي حملاته القمعية في عموم البلاد. وقال مساعد قوى الأمن الداخلي للنظام بمحافظة فارس، «ناصر كشاورز» في محاولة لتبرير 900 حالة اعتقال خلال يومي 3 و4 سبتمبر بالمحافظة: جاءت هذه الاعتقالات عقب تنفيذ «خطة الأمن العام» في «إطار رفع مستوى الأمن الاجتماعي ونسبة الأمن العام» (موقع تابناك الحكومي 7 سبتمبر).

الحرسي «ساجدي نيا» قائد قوى الأمن في طهران الكبرى هو الآخر أفاد اعتقال 300 شخص يوم 6 سبتمبر وأشار إلى زيادة الاعتقالات بنسبة 32 بالمئة بالمقارنة بالمدة المماثلة في العام الماضي وأكد اعتقال 9900 مدمن متجاهر منذ بداية العام الإيراني الجاري (5 شهور ونصف الشهر).
اعتقال مئات الفتيات والفتيان في مدن طهران وشيراز وآمول وكرمان بسبب مشاركتهم في حفلة ضيافة مختلطة من قبل قوات البسيج وقوى الأمن القمعية كان من الاجراءات القمعية الأخرى خلال الأيام الماضية.

كما إن قادة النظام غير قادرين على التكتم على خوفهم من اتساع نشاطات الشباب في مواقع التواصل الاجتماعي. وأشار الحرسي سعيد منتظر المهدي من مساعدي قوى الأمن الداخلي إلى عدد 46 مليون من المستخدمين الإيرانيين في الانترنت مبديا قلقه ازاء ارتفاع عدد المستخدمين بنسبة 47 بالمئة بالقياس إلى ما كان عليه في العام الماضي وأكد قائلا: الشباب هم يشكلون أكبر فئة من المستخدمين في الانترنت في البلاد بحيث يشكل الشباب 29 مليون من مستخدمي الفضاء المجازي للبلاد ولذلك فان تأمين الأمن في هذا الفضاء بات يشكل عاملا خطيرا  في جدول أعمال الشرطة دوما كما أن الأجهزة الأخرى تتولى مسؤوليات في هذا المجال أيضا.

إن توجه الشباب إلى شبكات التواصل الاجتماعي يأتي في وقت يعمل فيه نظام الملالي على منع الشباب من استخدام هذه الشبكات وذلك من خلال فرض الحظر ومختلف القيود عليهم. ومن أجل احتواء هذه الساحة من النشاطات الاجتماعية لجأت الجهات القمعية للنظام إلى اعتقال المدراء والمستخدمين في مواقع التواصل الاجتماعي في مختلف المحافظات بما فيها طهران و«فارس» و«كردستان» و«كرمانشاه» و«جهار محال ويختياري» و«ايلام» و«كهگيلويه وبوير احمد» و«قزوين» و«اردبيل» و«خراسان». وأفاد بيان صادر عن سايبري قوات الحرس استدعاء واعتقال 450 من مدراء مواقع التواصل الاجتماعي (وكالة أنباء ايسنا الحكومية – الاول من سبتمبر).

كما وفي الوقت نفسه تم غلق 825 متجر لبيع الألبسة النسائية بالشمع الأحمر خلال 10 أيام حصرا حسب الحرسي منتظر المهدي (موقع تابناك الحكومي 5 سبتمبر).  
إن المقاومة الإيرانية تدعو عموم المواطنين الإيرانيين لاسيما الشباب إلى توسيع نطاق الاحتجاج ضد نظام ولاية الفقيه وتطالب المرجعيات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان بإدانة القمع المنفلت والاعتقالات التعسفية في إيران. يجب أن يشترط أي تعامل مع النظام الفاشي الحاكم في إيران بوقف الاعدامات وتحسين وضع حقوق الإنسان في إيران.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
9 سبتمبر/ايلول 2016