الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

طهران المحاصرة على أکثر من صعيد

مظاهرات لانصار مجاهدي خلق في الدول الاروبيه
دنيا الوطن – غيداء العالم: يواجه نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الکثير من المشاکل و الازمات المختلفة والتي لايجد لها من حلول و معالجات، وکما هو معروف عن هذا النظام فإنه يحاول دوما معالجة مشاکله و أزماته الداخلية العميقة بصرف الانظار عنها لقضايا و أمور خارج الحدود، تماما کما يفعل في العراق و سوريا و اليمن و لبنان و غيرها، لکن الذي يجب ملاحظته هنا هو إن هذه المشاکل و الازمات تزداد صعوبة و تعقيدا عاما بعد عام.

الاوضاع السلبية التي يواجهها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ولاسيما في الفترات الاخيرة التي شهدت الکثير من الاحداث و التطورات المتباينة التي سببت الکثير من الاحراج لهذا النظام و جعلته في وضع صعب لايحسد عليه، تزداد تأزما بالنسبة له ولاسيما بعد أن حققت المعارضة الايرانية النشيطة و الفعالة المتمثلة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، العديد من المکاسب و الانتصارات السياسية على مختلف الاصعدة.
المشاکل و الازمات المختلفة التي تحاصر هذا النظام، و التي تضيق عليه الخناق يوما بعد يوم، تتزامن مع تحرکات و فعاليات إحتجاجية للجاليات الايرانية في عدة دول و عواصم أوربية للتنديد بالإعدامات الجماعیة واستمرار القمع وانتهاكات حقوق الإنسان وكذلك إحياء ذكرى 28 عاما على مجزرة تصفیة عشرات الآلاف من السجناء السياسيين عام 1988 التي تمت على يد “لجنة الموت” التي تشكلت بأوامر من مٶسس النظام خميني.

الفعاليات الاحتجاجية هذه التي باتت تشکل مصدر إزعاج للنظام و تٶرقه و تحرجه کثيرا والتي تزداد عاما بعد عام، تٶکد على رفض الشعب الايراني بقوة لهذا النظام و عدم إستعداده لتقبل نهجه القمعي الاستبدادي و مقاومته، وإن الفعاليات الاحتجاجية في مدن و عواصم أوربية و التي شددت على ثلاثة مطالب أساسية طالب بها أفراد الجالية الايرانية في الدول الاوربية و العالم و التي تتحدد في شتراط العلاقات مع النظام الإيراني بوقف الإعدامات وانتهاكات حقوق الإنسان و إحالة ملف انتهاكات حقوق الإنسان والإعدامات في إيران إلى مجلس الأمن الدولي، و تشكيل محكمة جنايات دولية لمثول رموز النظام الإيراني المتورطين بمجزرة تصفية السجناء أمام العدالة.

طهران المحاصرة على أکثر من صعيد، تأتي هذه التحرکات الاحتجاجية التي تلفت أنظار العالم إليها، لتضيف مشکلة کبيرة أخرى تضاف الى قائمة المشاکل الاخرى التي تحاصرها، و بطبيعة الحال فإن الاوضاع في إيران لم تعد تسير کما يريد النظام ذلك إن ماقد تعرض له الشعب من ممارسات و سياسات قمعية وضعته في موقف ليس المقاومة فقط وانما الرفض العلني لهذا النظام.