السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمن أجل توحيد المواجهة ضد النظام الايراني

من أجل توحيد المواجهة ضد النظام الايراني

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في مؤتمر السنوي للمقاومة الايرانيه في باريس
وكالة سولا پرس – فهمي أحمد السامرائي: أهم هدف کبير حققه التجمع السنوي للتضامن مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية و الذي أقيم في 9 تموز2016، في باريس، إنه نجح في جعل قضية توحيد المواجهة التي تخوضها شعوب و دول المنطقة من جانب و الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من جانب آخر ضد سياسات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، و التأکيد على إن توحيد هذه المواجهة هي ضرورة حتمية لامناص منها خصوصا وإن هذا النظام يشکل خطرا و تهديدا للشعب الايراني و شعوب المنطقة على حد سواء.

أصوات ممثلي شعوب و دول المنطقة و العالم الى جانب أصوات ممثلي الشعب الايراني في المقاومة الايرانية، قد إرتفع في باريس لتجمع و تتفق کلها على إن إسقاط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية هو الخيار الافضل للجميع، ولاسيما وإن هذا النظام يشکل تهديدا صريحا للسلام و الامن و الاستقرار في إيران و المنطقة و العالم، وقد کان لهذا الاجماع صداه الطيب لدى الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم کونه قد حدد الطريق و المسار الاصح للقضية الايرانية و حسمها بما يخدم الجميع دونما إستثناء.

إن الهدف الکبير الذي تحقق في تجمع باريس 2016، أي توحيد المواجهة ضد طهران، هو هدف بالغ الاهمية لايجب التفريط به بل يجب العمل من أجل تعزيزه و إسناده و تطويره بما يعجل بتحقيق الهدف الاکبر وهو إسقاط النظام الايراني، وإننا نرى إقامة معارض مشترکة للشهداء و الضحايا من أبناء الشعب الايراني و شعوب المنطقة الذين قتلوا أو سقطوا على يد هذا النظام، أمر مفيد و العمل على تطويره بما يمکن أن يوثق جرائم هذا النظام ضد هذه الشعوب على أمل محاسبته و محاکمته مستقبلا.

إقامة المعارض المشترکة لضحايا النظام الايراني في إيران و دول المنطقة، جهد سياسي مهم جدا من أجل کشف و فضح مدى إيغال النظام في الجريمة و کيف إنه يعادي الجميع على حد سواء ولايهمه أي شئ بقدر مايهمه تحقيق أهدافه و غاياته الضيقة على حساب السلام و الامن و الاستقرار في المنغطقة و العالم، کما إن الکشف من خلال هذه المعارض المشترکة عن المخططات المشبوهة التي يقوم هذا النظام بتنفيذها ضد شعوب المنطقة و الشعب الايراني ذاته، سيکون هو الآخر مفيدا و يفضح هذا النظام أکثر و يبين کذب و زيف معظم الشعارات البراقة التي يسعى للإتفاء خلفها، وإن هکذا جهد سيعطي الزخم و القوة للجبهة المضادة لنشاطات و تحرکات هذا النظام و يساهم أکثر فأکثر في حصره في زاوية ضيقة و تحديد نشاطاته و تحرکاته.