الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الصفعة الثانية خلال شهر لطهران

لقاء الرئيس محمود عباس مع الرئيسه مريم رجوي في باريسبحزاني – علاء کامل شبيب: سوف لن يکون لشهر تموز 2016، أية ذکرى طيبة و سعيدة بالنسبة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، حيث إنه قد تلقى خلالها أقوى صفعتين سياسيتين على يد زعيمة المعارضة الايرانية، السيدة مريم رجوي، وقد تجلت قوة هاتين الصفعتين و مدى تأثيرهما على النظام من خلال ردود الفعل غير الطبيعية و المتسمة بالتوتر و الانفعال.

الصفعة الاولى تلقاها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من خلال إنعقاد تجمع 9 تموز2016، والذي تميز بحضور دولي و عربي مميز و غير مسبوق، وشهد إجماعا دوليا إستثنائيا على ضرورة و أهمية إسقاط هذا النظام و تغييره کضمان لحل و معالجة مشاکل الشعب الايراني خصوصا و شعوب المنطقة و العالم عموما، أما الصفعة الثانية فقد کانت يوم 30 تموز2016، عندما إلتقت السيدة مريم رجوي، بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في باريس، وهو اللقاء الذي أصاب طهران بالدوار و دفعها لإطلاق تصريحات أقرب ماتکون الى الهستيريا السياسية عندما إتهمت الرئيس الفلسطيني بإنه عميل للإستخبارات المرکزية الامريکية!

طهران التي کانت تصر خلال الاعوام السابقة على إن منظمة مجاهدي خلق لم يعد لها من وجود و تأثير على الساحة الايرانية و إنها”جثة نتنة”، وغيرها من الاوصاف التي تعکس مدى حقدها و کراهيتها لهذه المنظمة، لکن التحرکات الدبلوماسية الذکية و القيادة السياسية الفذة و الحکيمة للسيدة رجوي للمقاومة الايرانية عموما و لمنظمة مجاهدي خلق خصوصا، قد أجبرت النظام على تکذيب و مناقضة نفسه و العودة الى لغة التهديد و الوعيد ليس ضد المنظمة وانما ضد دول المنطقة و العالم عندما طالبتهم جميعا بقمعها!

إنفعال و توتر نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية له مايبرره فيما لو تمعنا فيما قد ذکرته السيدة مريم رجوي عشية لقائها بالرئيس عباس حيث أکدت بأن”الوقت قد حان لاتحاد دول المنطقة والشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية بهدف تخليص المنطقة من شرور التطرف الديني”، وقطعا فإن هذا الکلام کما يبدو واضح جدا لطهران ولايحتاج لأي تفسير أو تأويل، خصوصا وإن طهران تعلم جيدا بأن زعيمة معارضة نظير مريم رجوي، لن تتوقف أو تغتر بما حققته من نصر سياسي مبين وانما ستمضي قدما الى الامام لتحقيق إنتصارات أکبر بحيث تفتح الطريق لطهران نفسها، ولذلك فإن الذي يجب إنتظاره و توقعه هو تصعيد إعلامي رسمي إيراني غيرمسبوق ضد المقاومة الايرانية و ضد کل من يقف معها و يساندها و يٶيد مواقفها، لکن الذي لاشك فيه هو إن الخريف السياسي لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قد بدأ و إن الذي تخبأه الايام القادمـة هو أمر و أدهى بالنسبة لهذا النظام.