الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

حلب والمهزلة الدولية

صوره للدمار في مدنيه حلب
الشرق الاوسط- طارق الحميد : إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة “الّشرق الأوسط” تغير الخط A + A¬ نحن أمام مهزلة دولية حقيقية في سوريا، خصوصا الجرائم التي ترتكب في حلب، وحولها، وهي مهزلة تحدث أمام أعين الأمم المتحدة، وأميركا، والغرب.

فبينما يواصل النظام الأسدي جرائمه بمحاصرة حلب، وبمساندة روسية، يخرج علينا وزير الخارجية الأميركي بتصريحات لا معنى لها، فواشنطن تريد مواصلة النأي بالنفس عن الأزمة السورية! على أثر إسقاط المروحية الروسية في إدلب، ومقتل طاقمها، خرج الوزير الأميركي بتصريحات يطالب بها الروس، والنظام الأسدي، والمعارضة، بضبط النفس، ويطالب بهدنة أسبوع في حلب! يقول الوزير كيري ذلك مساويا بين القاتل والمقتول! ويقول كيري ذلك في الوقت الذي تتم فيه معاقبة بلدة سراقب، التي أسقطت بها الطائرة الروسية، بضربها بالغازات السامة، ومع هذا يطالب كيري كل الأطراف بضبط النفس، ولم يصدر حتى بيان عن أمين عام الأمم المتحدة، ولو تعبيرا عن القلق، وحتى كتابة هذه السطور! والمهزلة لا تقف عند هذا الحد، حيث يدور الآن سجال بين الأميركيين والروس حول عمليات واشنطن العسكرية ضد «داعش» في ليبيا، التي يقول عنها السفير الروسي هناك إنها ضربات غير مشروعة،

وكان يجب أن تتم بقرار من مجلس الأمن، والسؤال هنا هو: هل لدى الروس قرار أممي للضرب في سوريا وقتل الأبرياء؟ هل لدى إيران قرار أممي يجيز لها إرسال ميليشياتها المسلحة هناك، والمساهمة في قتل الأبرياء؟ أمر محير فعلا، ويشي أن الغرب، وعلى رأسه الأمم المتحدة، وأميركا، غير حريصين على الأزمة السورية، ومعاناة السوريين، وحتى لو تدخلت إيران بإرسال ميليشيات إرهابية، وعمقت الطائفية بسوريا. وحتى لو واصل الروس قتل الأبرياء السوريين، وحتى مع استمرار الأسد في إلقاء البراميل المتفجرة، وقصف المستشفيات، واستخدام الغازات السامة! لذلك نقول مهزلة، وستكون لها عواقب وخيمة، في المنطقة والغرب، فشلال الدم هذا سيغرق الجميع، وسيزيد من الأحقاد الطائفية، والإرهاب. سقوط المروحية الروسية، وحجم الجرائم التي يرتكبها الأسد، وداعموه، في سوريا لا تعني الحاجة إلى ضبط النفس، بل توجب طرح الأسئلة الجادة، وأولها: ما جدوى التدخل الروسي في سوريا، حتى الآن؟ وما نتائج التدخل الإيراني وميليشياتها؟ لا شيء حقيقيا، حيث ما زال الأسد ضعيفا، ولم تكسر المعارضة، ولم تتوقف الأزمة.

وهذا يعني أنه من الضرورة الشروع الآن في حلول عملية، من أجل الوصول إلى الأهداف السياسية، وأولى تلك الخطوات أن يقال للروس والإيرانيين: حسنا جربتم كل شيء، وطال الصبر عليكم، الآن وقت تجرع الكأس المر، إذا أردتموها حربا فهذا شكلها، وطعمها. وإذا أردتموها عملا سياسيا، فالموعد جنيف، أو أي مكان آخر، أما هذه التصريحات الفضفاضة من الوزير الأميركي فمعناها إطالة أمد الأزمة، وتهرب من استحقاقات فشل فيها الرئيس الأميركي أوباما، ولذا فها هو ذا يهرب إلى عمل عسكري في ليبيا، وفي انتظار موعد خروجه من البيت الأبيض بعد أشهر قليلة. لذلك نحن أمام مهزلة دولية حقيقية