الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةنضال الشعب و المقاومة الايرانية کسب الرهان

نضال الشعب و المقاومة الايرانية کسب الرهان

 التجمع السنوي للمقاومة الايرانيه في  عام  2016 في باريس
 فلاح هادي الجنابي- (موقع الناس): مر التجمع السنوي الضخم للمقاومة الايرانية في التاسع من تموز2016، في باريس، على النظام الديني المتطرف في إيران، کبرکان يتقاذف حممه من کل جانب و يکاد أن يحصره في زاوية ضيقة، ولاسيما بعد أن توضحت الصورة تماما من حيث تإييد وفود من دول مختلفة من سائر أنحاء العالم للنضال العادل الذي يخوضه الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل الحرية والديمقراطية و التغيير الجذري.

هذا النظام الذي طالما سعى لخداع المجتمع الدولي و التمويه عليه من أجل طمس و إخفاء الحقائق، يبدو إنه يجد نفسه في موقف و حالة يرثى لها بعد أن تمکن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية من النجاح في التحشيد إيرانيا و إقليميا و دوليا من خلال تجمعه السنوي، من أجل الدعوة لدعم و تإييد فکرة إسقاط نظام الملالي بإعتباره الخيار الوحيد الامثل من أجل حياة حرة کريمة للشعب الايراني و السلام و الامن و الاستقرار للمنطقة و العالم، و صحى النظام على کابوس الالتفاف و التإييد غير المسبوق إيرانيا وإقليميا و دوليا للتحرکات السياسية التي تقودها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية.

نضال مرير و غير متکافئ خاضته المقاومة الايرانية بقيادة السيدة رجوي لأکثر من 35 عاما ضد النظام الايراني و أفکاره القرووسطائية، والذي کان هناك العديد ممن يشککون به و يعتبرونه رهانا خاسرا وإن نظام الملالي في طهران قد صار أمرا واقعا لامناص من الاعتراف به و الرکون إليه، غير إن السيدة رجوي التي لايوجد لليأس من معنى في قاموس نضالها السياسي و الفکري، هي کما وصفها الامير ترکي الفيصل في کلمته أمام التجمع سارد الذکر عندما قال:” وانت يا سيدة مريم رجوي، فسعيك لتخليص شعبك من السرطان الخميني ملحمة اسطورية ستبقى مثل الشاهنامة مسطورة في التأريخ.”.

تجمع 9 تموز2016، الذي کان و بشهادة معظم المراقبين و المحللين السياسيين و الاوساط الاعلامية المختلفة، أکبر تظاهرة و نشاط سياسي إستثنائي ضد نظام الملالي منذ تأسيسه، بل و يمکن إعتباره التجمع الذي صوت العالم کله خلاله لصالح النضال العادل للمقاومة الايرانية و أعلن في نفس الوقت ليس فقط رفضه للنظام الايراني وانما أيضا تإييده للدعوة الصادرة من جانب المقاومة الايرانية من أجل إسقاطه، وإن هذا ماقد أثبت و بشکل قاطع و حاسم من إن المقاومة الايرانية و من خلال النضال العادل الذي خاضته طوال أکثر من 35 عاما، قد کسبت الرهان و أثبتت بحق من إنها البديل الحقيقي الوحيد القائم للنظام.