الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانإيران: مناشدة للعمل العاجل لإنقاذ حياة السجناء السياسيين المضربين عن الطعام

إيران: مناشدة للعمل العاجل لإنقاذ حياة السجناء السياسيين المضربين عن الطعام

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
تدعو المقاومة الإيرانية عموم الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان خاصة المفوض السامي لحقوق الإنسان والمقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان في إيران والمقرر المعني بحق الحياة ومقرر الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي إلى العمل العاجل والمؤثر للنظر بوضع السجناء السياسيين لاسيما السجين السياسي المضرب عن الطعام جعفر عظيم زاده الذي يعيش حالة صحية حرجة. النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران ليس لم يلب المطالب العادلة للسجناء السياسيين فحسب وانما زاد الضغط عليهم ويسعى من خلال فتح ملفات كيدية ووضع عراقيل مختلفة إلى ممارسة المزيد من التعذيب والمضايقات بحقهم.

السجين السياسي العامل جعفر عظيم زاده أغمي عليه فجر يوم الاثنين 27 يونيو في اليوم الستين من إضرابه عن الطعام ويعيش وضعا صحيا حرجا. لقد انخفض نبضات القلب وضغط الدم وهو يعاني من صداع شديد.  
ويوم السبت 25 يونيو قال الطبيب العدلي بعد معاينته ان وتيرة الضعف الصحي لهذا السجين المضرب عن الطعام ستصل في وقت قريب إلى نقطة اللاعودة. السيد عظيم زاده أضرب عن الطعام للاحتجاج على «انتهاك الحقوق الأساسية للمعلمين والعمال» و «حبسهم ومحاكمتهم لأسباب واهية» وتوجيه اتهام «العمل ضد الأمن» ضد الناشطين في مجال حقوق العمال والمعلمين الا أن المدعي العام المجرم في طهران المدعو «دولت آبادي» قد وجه رسالة اليه وأكد أننا مستعدون لدفع الثمن لكي تموت جراء الإضراب عن الطعام.

 
وأما الوضع الصحي للسجين السياسي عليرضا غولي بور 30 عاما المصاب بالسرطان والالتهاب الحاد الرئوي فهو حرج جدا في يومه الخامس عشر من إضرابه. الجلادون اعتدوا عليه قبل أيام بالضرب المبرح رغم تدهور حالته الصحية لإرغامه على إجراء مقابلة وإبداء الندم بحيث اصيب بالرعاف الشديد. كما اصيب بأضرار خطيرة نتيجة التعذيب والضرب الشديد بالقبضات من قبل الجلادين على رئتيه التي خضعت توا لعملية جراحية.
السجين السياسي شهرام بور منصوري الذي يعيش إضرابا عن الطعام منذ 21 يوما للاحتجاج على استمرار حجزه وعدم إطلاق سراحه يعاني من هبوط شديد في ضغط الدم وقلة الوزن ومشاكل قلبية وآلام في الصدر. انه اعتقل في عام 2000 وبينما كان عمره 17 عاما. انه قضى 16 عاما من أيام شبابه في الحبس وكان من المفروض أن يتم إطلاق سراحه في 21 أغسطس 2015 حسب حكم صادر عن المحكمة. المدعو «مرداني» كبير جلادي سجن جوهردشت بمدينة كرج وبدلا من تلبية مطالبه العادلة قال لهذا السجين الشاب: انه لا يحرك ساكنا حتى وان توفي في السجن.

محمد عبداللهي من السجناء السياسيين المحبوسين في السجن المركزي في اروميه بدأ إضرابا منذ 28 يوما للاحتجاج على الحكم الجائر بالإعدام ضده وهو يعيش وضعا صحيا خطيرا. الجلادون نقلوه إلى زنزانة انفرادية قبل 20 يوما رغم حالته الحرجة. انه وبعد الاعتقال في يوم 18 مارس2011 تعرض للتعذيب الشديد ومضايقات صعبة وصدر حكم عليه بالإعدام بتهمة «المحاربة».
السجين السياسي ايوب اسدي من أهالي كامياران أضرب عن الطعام منذ يوم 5 يونيو للاحتجاج على حرمانه من تلقي العنايات الطبية. انه اعتقل في عام 2011 في احدى القرى التابعة لمدينة سنندج وحكم عليه بالحبس لمدة 20 عاما والنفي إلى سجن كاشمر. انه يعاني من الربو والانزلاق الغضروفي ومشاكل في المعي.      

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- باريس
27 يونيو/حزيران 2016