الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالتجمع السنوي للمقاومة الايرانية تجمع من أجل السلام و الحرية

التجمع السنوي للمقاومة الايرانية تجمع من أجل السلام و الحرية

  التجمع السنوي للمقاومة الايرانية تجمع من أجل السلام و الحرية  فلاح هادي الجنابي –  الحوار المتمدن: تقوم المقاومة الايرانية کل عام بالدعوة لتجمع سنوي ضخم للتضامن مع نضال الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل الحرية و الديمقراطية و تغيير النظام الديني المستبد في طهران، هذا التجمع الذي حضره خلال العام الماضي أکثر من 100 ألف من الايرانيين المقيمين في مختلف أنحاء العالم بالاضافة الى المئات من الشخصيات السياسية و الثقافية و الاجتماعية المرموقة من مختلف أنحاء العالم، و سيقام هذه السنة في التاسع من يوليو/تموز القادم، حيث تقوم المقاومة الايرانية کدأبها کل عام للتحشيد و التهيأة لذلك من أجل إنجاحه کسائر الاعوام الاخرى.

تجمع هذا العام يتزامن مع العديد من الاحداث و التطورات و المستجدات المتابينة على الاصعدة المختلفة حيث تٶکد کلها و في سياقها العام مصداقية التوقعات و التحليلات و الرٶى المطروحة من جانب المقاومة الايرانية بشأن الدور السلبي للنظام الديني المتطرف في إيران خصوصا من حيث تصعيده للقمع ضد الشعب الايراني و تزايد حملات الاعدامات و الممارسات التعسفية ضده الى جانب إستمراره في تصدير التطرف الاسلامي و الارهاب و الذي يشهد العالم على تأثيراته بالغة السلبية على الامن الاجتماعي لشعوب المنطقة، ناهيك عن تصعيده لتدخلاته السافرة في دول المنطقة بالاضافة الى أمور أخرى ذات علاقة بالشأن الايراني.

التجمع السنوي الذي يرکز على سياسات هذا النظام و تأثيراتها و تداعياتها السلبية على داخل إيران و المنطقة و العالم، يسعى دائما ليس الى لفت الانظار الى المشکلات و المعضلات التي تعاني منها إيران و المنطقة بسبب من تأثيرات السياسات المشبوهة لنظام الملالي المتطرفين وانما يتجاوز ذلك الى تحديد الاساليب و الطرق المناسبة للتصدي لتلك المشکلات و المعضلات و إيجاد الحلول المناسبة لها، ولذلك فإن الاهتمام بهذا التجمع يزداد عاما بعد عام و يتکثف الحضور الاقليمي و الدولي فيه أکثر فأکثر.

الرٶى و الافکار و الطروحات العلمية و العملية المطروحة في هذا التجمع، صارت أشبه ماتکون بمرجعية فکرية ـ سياسية لکل مايتعلق بالملف الايراني، کما إن دول المنطقة و العالم باتت هي الاخرى تمنح أهمية إستثنائية لما يتم طرحه في هذا التجمع بشأنها، ولاسيما وإن ماقد تم طرحه خلال الاعوام السابقة قد ثبت مصداقيته تماما، ولهذا فإن التجمع السنوي طفق يکتسب إهتماما على مختلف الاصعدة وهو مايعکس حقيقة إن رسالة المقاومة الايرانية التي إبتغت إيصالها الى کل الجهات و الاطراف المعنية قد وصلت فعلا.