الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

ماذا بعد تلميحات رفسنجاني؟

هاشمي رفسنجاني
الصباح الفلسطينيه  – سعاد عزيز :   لاتبدو الاوضاع في إيران طبيعية و إعتيادية کما تسعى السلطات الايرانية دائما للإيحاء بذلك، حيث إن الاحداث و التطورات الجارية تشير الى إن الجعبة الايرانية باتت لاتتحمل ثقل الاسرار المخبأة فيها وإن الايام القادمة قد تکون حبلى بالمفاجئات غير المتوقعة.

موضوع خلافة المرشد الاعلى لنظام الجمهورية الاسلامية”والذي هو من المواضيع بالغة الحساسية و السرية” و الذي طرح لأکثر من مرة خلال هذه السنة، يدعو في حد ذاته لأکثر من تأمل فيما يجري في طهران خلف الابواب الموصدة، وإن خامنئي الذي ذکرت تقارير کثيرة معلومات عن إصابته بمرض سرطان البروستات و إن وضعه الصحي لايدعو للإطمئنان، قد لايکون السبب الوحيد وراء ذلك، إذ إنه و کما تٶکد العديد من الاوساط السياسية، لايتمتع بالکاريزما المطلوبة لإدارة هذا المنصب الخطير،

خصوصا وإن عهده قد حفل بالتراجعات المستمرة و على أکثر من صعيد. التصريحات الاخيرة لرئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام بخصوص مفاوضات سرية شملت مئات الأشخاص لاختيار مرشحين لخلافة المرشد الأعلى علي خامنئي، وإن العمل في مجلس خبراء القيادة على اختيار مرشح لخامنئي مستمر حتى ساعة الصفر من دون ذكر توقيت المفاوضات والكشف عن هوية المرشحين، هذه التصريحات لايمکن المرور عليها مرور الکرام لأنها تحمل في ثناياها أکثر من معنى خطير يتعلق برأس و أساس النظام.

الاوضاع القلقة و غير المستقرة في قمة الهرم الحاکم في طهران، و مايجري إقليميا و دوليا، يرسمان أکثر من مٶشر على إن مسار الاحداث في طهران لايسير بالنسق و الصورة المطلوبة و المرسومة لها من جانب رأس النظام، حيث إنه و کما ظهر فقد جرت الکثير من الاحداث و التطورات بخلاف ماکان يأمله خامنئي، ولهذا فإن وضعه و على الرغم من تصريحات أقطاب جناحه و إيماءات الحرس الثوري، يبدو صعبا ولاسيما وإن کاهله قد بدأ ينوء تحت وطأة الضغط الذي تسلطه الملفات”الحساسة”المتراکمة عليه.

 نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، هو من أکثر النظم مرکزية و يمکن إختصار النظام کله في شخص المرشد الاعلى، وبقدر ماکان الاخير متمکنا و مقتدرا و يمتلك الکاريزما المطلوبة، فإن هذا النظام بخير، ولکن وفي حالة العکس من ذلك(کما هو الوضع حاليا)، فإن الصورة و المشهد سيختلف تماما، والذي لاشك فيه إن هناك في طهران عملية مخاض لولادة عسيرة جدا قد لاتنجم بالضرورة عن الوليد المنتظر وهذا في حد ذاته يعني الکثير لکل من يعرف هذا النظام عن کثب.