الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيمن يقف وراء الانتهاکات في الفلوجة؟

من يقف وراء الانتهاکات في الفلوجة؟

الدمار في الفلوجه
دنيا الوطن  – نجاح الزهراوي:  تتزايد التقارير الواردة من مناطق المواجهة في الفلوجة عن وقوع إنتهاکات من قبل القوات العراقية المشارکة في المعارك ولاسيما الميليشيات المسلحة المنضوية ضمن الحشد الشعبي، وقد بلغت هذه الانتهاکات حدا بحيث دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس الماضي الحكومة العراقية إلى إجراء تحقيق بالتقارير التي تؤكد وقوع انتهاكات من قبل قواتها ضد المدنيين خلال عملية استعادة السيطرة على مدينة الفلوجة المعقل الرئيس لتنظيم داعش المتطرف الارهابي غرب بغداد.

المنظمة المذکورة أجرت سلسلة من اللقاءات تثبت ادعاءات قيام عناصر من الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي اعدام نحو 17 شخصا من الفارين من منطقة السجر شمال شرق الفلوجة. وقد أرفقت المنظمة تقارير تشير الى ان بعض المدنيين تعرضوا إلى الطعن حتى الموت واخرين سحلوا بعد ربطهم بالسيارات في منطقة الصقلاوية شمال غرب الفلوجة. لکن، ليست منظمة هيومن رايتس ووتش لوحدها وانما صارت الاصوات تتصاعد من مختلف الاتجاهات و الاطراف حتى من داخل الحکومة العراقية نفسها و التي تدعو الى عدم إشراك الميليشيات الشيعية في المواجهات الدائرة لکي لاتأخذ القضية مسارا و بعدا طائفيا کما حدث في منطاق ديالى و صلاح الدين التي تم إخراجها من تحت سيطرة تنظيم داعش.

الافکار و التوجهات الطائفية المتطرفة التي يتم تلقين و توجيه أفراد هذه الميليشيات عليها الى جانب أهداف و غايات و أجندة خارجية أخرى تتعارض مع مصالح الشعب العراقي العليا، خصوصا وإن هذه الافکار و التوجهات تصدر من معقل و بٶرة التطرف الديني من طهران، ولذلك فإن التخوف و التوجس ريبة منها من جانب مختلف الاوساط السياسية و الشعب العراقي نفسه، أمر له مبرراته و مسوغاته.

طوال الاعوام الماضية، ولاسيما بعد الاحتلال الامريکي للعراق، عمل نظام الجمهورية الاسلامية في إيران و بعد أن توفرت له الاجواء و المناخات المناسبة على تصدير التطرف الاسلامي بمختلف أبعاده الى العراق و بصورة متواصلة، فقد إنعکس ذلك رويدا رويدا على الواقع العراقي في ظل بروز أفکار و رٶى متطرفة تعمل على إقصاء الآخر و التضييق على الحريات الانسانية في مختلف المجالات بدءا من حرية التفکير و التعبير و إنتهاءا بحرية الملبس مع ملاحظة إن العنصر النسوي قد کان له حصة الاسد التضييق على حريته.

مايحدث اليوم من إنتهاکات و جرائم بحق المدنيين الفارين من نيران المواجهات العنيفة الجارية، هو في الحقيقة على صلة و إرتباط وثيق جدا بتصدير التطرف الاسلامي للعراق من جانب النظام القائم في طهران و تغذيته و ترسيخه بصورة متواصلة في أذهان الاجيال الشابة في العراق، ومن هنا فإن العمل على إتجاهين أولهما حل الميليشيات المبنية على أسس دينية و طائفية و ثانيهما إنهاء نفوذ و هيمنة النظام الديني المتطرف الايراني في العراق، سوف يکون من شأنه تهيأة الارضيـة المناسبة و الملائمة لإنهاء هکذا إنتهاکات و ممارسات غير إنسانية.